نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

صفات مدمن الترامادول الجسدية والنفسية | علامات تدل على تعاطي الترامادول

0 531

صفات مدمن الترامادول هي الأعراض الجانبية التي تظهر على جسد المتعاطي من جهة، و تؤثر على الاستقرار النفسي والعقلي من جهة أخرى. لذلك،  يعد الترامادول كباقي أنواع المخدرات. على الرغم من، أنه عقار طبي في الأصل، إلا أن له مخاطر كثيرة، ولا سيما إذا ما تم الإفراط في استخدامه وإدمانه. لذلك، سنتعرف معاً اليوم على ماهية الترامادول، استخدماته، العلامات التي تدل على تعاطيه. بالإضافة إلى، مخاطر إدمانه على المدى الطويل.

آثار تعاطي الترامادول الجسدية والنفسية

صفات مدمن الترامادول النفسية والجسدية

ماهو الترامادول

يعد الترامادول عقاراً طبياً ويستخدم كمسكن للآلام، وهو من المسكنات المركزية للجهاز العصبي يوصف طبياً لتسكين الآلام المزمنة والتي تتراوح ما بين متوسطة إلى شديدة أيضاً. وذلك، لكونه يؤثر على المستقبلات الأفيونية في الدماغ بشكل مباشر ويعمل بشكل مشابه لهرمون الأندروفين الطبيعي الموجود في الجسم والذي يعمل على تخفيف الألم.

تختلف أشكال وألوان أقراص الترمادول بحسب مكان تصنيعه ونسبة المادة الفعالة فيه، وتتراوح ما بين الأحمر وهو أكثرها انتشاراً، الأزرق، الأبيض، الوردي الفاتح وهو أقلها انتشاراً.

ومن ثم، فإن تسميات الترامادول كثيرة ومتعددة وتنقسم إلى تسميات طبية وتسميات انتشرت بين الشباب والمراهقين الذين يتعاطون هذه المادة ومن أشهر الأسماء للترامادول في الدول العربية:

  • فراولة.
  • راما.
  • فريز.
  • كابتشينو.

وغيرها الكثير من الأسماء المنتشرة في سوق المخدرات الغير قانونية.

صفات مدمن الترامادول الجسدية

من ثم، وكما جرت العادة، ومع جميع أنواع المخدارت فإن لتعاطي الترامادول الكثير من الأعراض ومن أهم صفات مدمن الترامادول الجسدية نذكر:

  • الكسل والخمول.

يصاب مدمن الترامادول بالكسل والخمول وذلك، نتيجةً لكون المواد الأفيونية الفعالة في أقراص الترامادول تثبط الجهاز العصبي, فتجد أنه، يعاني من خمولٍ دائم في الجسد، وبرغبةٍ كبيرة في قضاء معظم وقته في النوم.

  • انعدام الطاقة.

يعاني مدمن الترامادول من وهنٍ عام في الجسم والعضلات ومن انخفاض مستويات الطاقة. وكذلك، فإن التقاعس عن أداء المهام اليومية المعتادة، والتقصير في العمل والدراسة هي من أبرز صفات مدمن الترامادول. نظراً، لكون الترامادول يؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي للإنسان بشكل مركزي فيعمل على تسكين الأعصاب وبالتالي تسكين الجسم بأكمله.

  • التغير في الشكل.

تتغير معالم وجه متعاطي الترامادول بشكل كبير على المدى البعيد. على سبيل المثال، يصاب بشحوب البشرة، اتساع حدقة العين، واحمرار الأنف. لكن، بالإضافة إلى ذلك، فهو يعاني من تغير في شكل الجسم حيث يُلاحظ على مدمن الترامادول انخفاضٌ في الوزن، ضعفٌ في الشهية، رعشة في الأطراف وغيرها.

  • الحكة والتهيج.

لعل الحكة المتكررة والشديدة ولا سيما للأنف ومنطقة الوجه والرقبة هي من أبرز صفات مدمن الترمادول. لذلك، تجده دوماً يعاني من الحكة اللإرادية بالإضافة لحدوث تهيج واحمرار في منطقة الوجه والرقبة والصدر.

  • أعراض الأنفلونزا الدائمة.

سيلان الأنف، صعوبة التنفس، التنفس السطحي أو التنفس المصاحب لصوت قوي، هي الأعراض التي تظهر على المدمن ولا سيما في الأوقات الفاصلة ما بين مواعيد الجرعات. إضافةً لشعوره بالصداع المتكرر وألم الحلق والجيوب الأنفية. وهي أعراض مشابهة للأنفلونزا في الظهور مختلف عنها في السبب. فظهورها لا يعني أبداً إصابته بأي فيروس أو عدوى، وإنما هي نتيجة طبيعية لتعاطي الترامادول.

 

صفات مدمن الترامادول النفسية والعقلية

أما وبعد الحديث عن صفات مدمن الترامادول الجسدية. لابد، من الانتقال للحديث عن الصفات والأعراض النفسية التي تظهر على متعاطي هذه المادة ومن أهمها:

  • تناقض ردات الفعل.

تظهر على متعاطي الترمادول تناقضات كثير في ردات الفعل. فتجد تارةً يقابل المواقف الحياتية اليومية ببرود شديد وعدم مبالاة، وتارةً أخرى يظهر ردات الفعل العنيفة والمبالغ فيها. والسبب في ذلك، مدة بقاء المادة في الجسم وانسحابها بشكل رئيسي.

  • نوبات الغضب.

نوبات الغضب العارمة والمبالغة والتي تتسم بالعصبية الشديدة هي من أكثر الأعراض التي تتم ملاحظتها على المدمن. ولاسيما، إذ تغيب عن موعد الجرعة وبدأت الأعراض الانسحابية بالظهور فتتجلى في ردات فعل عنيفة وغاضبة.

  • الوحدة.

يميل متعاطو الترامادول للوحدة والعزلة الاجتماعية، فتصبح سعادتهم في الجلوس لوحدهم والابتعاد عن مخالطة الناس، نتيجة التأثيرات النفسية التي يسببها الدواء. فالهدوء وقلة الكلام والميل للعزلة والتفكير هي من صفات مدمن الترامادول. خاصةً، في المراحل المتقدمة من الإدمان.

  • صعوبة في التركيز.

تظهر الآثار الذهنية لتعاطي الترمادول في صورة عدم التركيز الدائم، بالإضافة إلى، التشويش الفكري المستمر. من ناحية أخرى، فإن المسبب الرئيسي لهذه الأعراض عضوي في الحقيقة، بسبب الخلل الواقع في إنتاج الهرمونات في الدماغ وبالأخص هرمون الأندروفين المسؤول عن تسكين الألم. إضافةً إلى، هرمون الدوبامين المسؤول عن السعادة والنشوة.

  • إدعاء الألم.

وهي صفة نفسية منتشرة بين مدمني الترمادول جميعهم، حيث يدعي المتعاطي وجود آلام في العظام والمفاصل والأعصاب بسبب، حاجته النفسية الكبيرة للدواء. وعلى الرغم من ، كون هذا الألم متوهم. ولكن، يعيش المدمن مع معاناة الألم الجسدي يومياً. وذلك، لتبرير حاجته الملحة للأقراص الدوائية بدافع عضوي.

الأثار السلبية لإدمان الترامادول

الآثار السلبية لإدمان الترامادول على المدى الطويل

إن أضرار تعاطي الترامادول كثيرة ومع انتقال المتعاطي لمرحلة الإدمان على المدى الطويل، تبدأ الأثار الخطيرة لهذا العقار بالظهور ونذكر أبرزها على الصعيد الجسدي والنفسي للمدمن:

الآثار الجسدية لإدمان الترامادول

  • التشنجات العضلية.
  • اضطرابات التنفس المزمنة.
  • المشاكل القلبية.
  • تلف الأعصاب.
  • الرعشة في الأطراف.
  • آلام العظام المزمنة.
  • الإصابة بمتلازمة السيروتونين.
  • الضغف الجنسي.
  • الطفح الجلدي.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

الآثار النفسية لإدمان الترامادول

  • الاكتئاب.
  • الوحدة.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • زيادة الاضطرابات النفسية الموجودة.
  • العزلة الاجتماعية.
  • اضطرابات التفكير.
  • الميول الانتحارية.
  • حالات ذهان.
  • النوبات العصبية.
  • اضطرابات المزاج الحادة.

وفي الختام فإن الترامادول صنف من أصناف المخدرات الممنوعة. لذلك، فمن المستحسن دوماً الابتعاد عن تناوله دون إشراف طبي. وذلك، تجنباً للوقع في دوامة الإدمان، بالإضافة لذلك، فإن الأعراض الانسحابية التي قد تعانيها بسبب الترامادول هي أشد قسوةً في الواقع من محاولتك للإمتناع عن تناوله فاحذر.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد