نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

صفات مدمن الكبتاجون الجسدية والنفسية | علامات تدل على تعاطي الكبتاجون

0 727

صفات مدمن الكبتاجون هي العلامات التي تظهر على الشخص الذي يتعاطى هذا النوع من الحبوب المخدرة. علاوةً على ذلك، فهي تتراوح ما بين أعراض نفسية وجسدية وعقلية. لذلك، سنقدم لكم بهذا المقال أهم التأثيرات الجانية لأقراص الكبتاجون على جسم الإنسان. بالإضافة إلى، مخاطر تعاطي هذا النوع من الحبوب على المدى الطويل….لنبدأ.

 

أثار تعاطي حبوب الكبتاجون الجسدية والنفسية

أثار تعاطي الكبتاجون الجسدية

ماهو الكبتاجون

أقراص الكبتاجون هي نوع من أنواع الحبوب الدوائية والتي تندرج تحت تصنيف الحبوب المخدرة. حيث،  تعد مادة كيميائية منشطة تتكون من مركبات الأمفيتامين والتيوفيلين في المقام الأول. كما، تستخدم أقراص الكبتاجون طبياً لمعالجة حالات الصرع والقلق والاكتئاب بالمقام الأول. وكما، تستخدم لعلاج حالات الفصام و الصداع النصفي أيضاً.

نتيجةً، لما تمتاز به من أعراض جسدية ونفسية محببة فقد انتشرت كعقار مخدر يكثر استخدامه بين فئات الشباب وطلاب الجامعات وسنذكر في مقالنا الأسباب الأساسية التي تدفعهم لتعاطيه.

إن الاسم العلمي لهذه المادة هو الأمفيتامينات، و تسمى أيضا باسم فينيثايلين وتنتشر بين الشباب والمراهقين تحت عدة تسميات ومنها:

  • الكبتاجون.
  • كابتن ماجد.
  • حبوب يا مسهرني.

قد يهمك: صفات مدمن الحشيش الجسدية والنفسية

صفات مدمن الكبتاجون الجسدية

كجميع أنواع المخدرات فإن لتعاطي أقراص الكبتاجون أعراضاً جسدية تظهر على المتعاطي ومن أهم صفات مدمن الكبتاجون الجسدية نذكر:

  • التيقظ والنشاط الدائم.

لعلها أبرز وأهم أعراض تعاطي الكبتاجون. وكذلك، فهي من أهم الدوافع التي تعزز الرغبة بتعاطيه، حيث يشعر مدمن الكبتاجون بطاقة كبيرة وتيقظ دائم، تدفعه لأداء مهامه وعمله بهمة ونشاط عالي. فهي، تقتل الكسل والتقاعس، وتقضي على التعب، فتلاحظ انخفاض ساعات نوم المتعاطي بدرجة كبيرة. بالإضافة، إلى أنها قد تدفعه للاستيقاظ لأيام متواصلة دون تعب أو إرهاق.

  • انخفاض الوزن.

من أهم صفات مدمن الكبتاجون التي تشير إلى أنه يتعاطه بكمية كبيرة، هي انخفاض الوزن حتى 10% خلال مدة قصيرة  وذلك نتيجة، لكون هذه الأقراص تقلل الشهية للطعام بشكل كبير. فتجد أن، متعاطيها يبقى فترات طويلة دون الشعور بالجوع أو اللجوء للطعام للحصول على الطاقة.

  • تغير معالم الوجه.

يؤثر تعاطي الكبتاجون بشكل كبير على ملامح الوجه. وكمثال على ذلك، يلاحظ عليه شحوب بالوجه. بالإضافة، إلى توسع حدقة العينين، حك الأنف بكثرة نتيجة لجفاف الأغشية المخاطية، تشقق الشفاه، اصفرار البشرة. بالإضافة إلى، وجود الهالات السوداء حول العينين واستمرار وجودها طوال فترة التعاطي.

  • زيادة القدرة الجسنية.

يؤثر تعاطي الكبتاجون على زيادة القدرة الجنسية عند الرجال بشكل كبير. حيث، تعمل حبوب الكبتاجون بشكل مباشر على تأخير عملية القذف والاستنماء وبالتالي زيادة المتعة الجنسية لدى متعاطيها.

  • كثرة الكلام.

من أكثر صفات مدمن الكبتاجون التي تظهر عند الشريحة الأكبر لمتعاطيه، هي كثرة الكلام. حيث تزيد هذه الأقراص من رغبة المتعاطي بالحديث والثرثرة، فتجد يكثر من الكلام وسرد القصص والذكريات دون توقف. كما ويلاحظ، خلطه بين عدة أحاديث أو أمور عند التكلم.

صفات مدمن الكبتاجون النفسية والعقلية

ومن ثم، وبعد الحديث عن صفات مدمن الكبتاجون الجسدية. ننتقل، للحديث عن أهم الأعراض النفسية والعقلية التي تظهر عليه:

  • الشعور بالنشوة والسعادة.

يشعر متعاطي الكبتاجون بنشوة وسعادة كبيرة بعد تعاطيه لهذه الأقراص. نتيجة، تأثيرها الكبير على رفع معدلات إنتاج إفراز هرمون الدوبامين في المخ. وبالتالي، زيادة الشعور بالنشوة والابتهاج غير المبرر.

  • اضطرابات وتغير المزاج.

نتيجةً، لخلل إفراز الهرمونات في الدماغ تجد أن أسمى صفات متعاطي الكبتاجون. الأضطرابات المزاجية، على سبيل المثال،  ينتقل المتعاطي ما بين حالات السعادة العارمة وحالات الاكتئاب الشديد. وذلك، وفقاً لفترات التعاطي والامتناع عنه. فكما، أن التعاطي يزيد من معدلات السعادة، فإن أول مؤشرات انسحاب المادة من الجسم هي الشعور بالاكتئاب والحزن الغير مبرر.

  • العصبية.

يؤدي تعاطي الكبتاجون لزيادة حدة ردات الفعل لدى الإنسان. على سبيل المثال، فقد تتفاقم لحظات غضبه ويتسم بالعصبية التي قد تكون مبالغاً فيها في بعض الأوقات، وذلك بسبب زيادة إفراز الأدرينالين و زيادة سرعة انتقال الهرمونات في النواقل العصبية.

  • الهلاوس وتفاقم الاضطرابات النفسية.

هذا وأن، تعاطي الكبتاجون يؤثر في الوعي والإدراك لدى متعاطيه. وبالتالي، فتسبب هذه المواد المخدرة هلاوساً سمعية وبصرية لدى متعاطيها، بالإضافة إلى، أنها تزيد من الاضطرابات النفسية الموجودة لدى الشخص فتزيد من حدة الأعراض في كل من اضطراب ثنائي القطب، اضطراب الشخصية الحدية، اضطراب متعدد الشخصيات.

  • العزلة الاجتماعية.

تتركز الأعراض الانسحابية لمادة الكبتاجون من الجسم على التأثير النفسي على الفرد في المقام الأول. لذلك،  فتجد أن مدمن المادة يدخل في حالة من العزلة والأكتئاب إذا ما تغيب عن موعد تعاطيه للجرعة المعتادة. حيث،  يصبح قليل الكلام ولا يحب مخالطة الأخرين أو الخروج من عزلته.

 

الأثار النفسية لمدمن الكبتاجون

الآثار السلبية لإدمان الكبتاجون على المدى الطويل

ومن ثم، بعد الحديث عن صفات مدمن الكبتاجون الجسدية والنفسية لعل، الوقت قد حان للوقوف على بعض  الأثار السلبية. بعبارة أخرى، فإن لتعاطي الكبتاجون على المدى الطويل أثاراً سلبية قد تؤدي لهلاك متعاطيها وهي عديدة، نذكر منها على سبيل المثال:

 الأثار النفسية:

  • الاكتئاب الشديد.
  • التقلبات المزاجية الدائمة.
  • زيادة الجرعات.
  • الرغبة الدائمة في التعاطي.
  • الأرق والقلق الدائم.
  • اضطرابات النوم.
  • الذهان.
  • العنف والعدوانية.
  • تغيرات سلوكية حادة.
  • عزلة اجتماعية.

 الأثار الجسدية:

  • نحول شديد.
  • مشاكل في التغذية.
  • تشجنات في العضلات.
  • رعشة في الأطراف.
  • اضطرابات في ضغط الدم.
  • مشاكل قلبية.
  • ضعف جنسي.
  • النوبات القلبية والعصبية.
  • تغيرات في لون الأصابع.
  • تلف في الأعصاب والنهايات الحسية.

في الختام،  على الرغم من الفوائد الكثيرة التي قد يتوهمها الإنسان لهذه الأنواع من الأقراص ويشرع في تعاطيها. لكن، لابد أن يدرك أن تعاطي المخدرات بأنواعها من الآفات الاجتماعية الضارة، لذلك، فمن المستحسن دوماً الابتعاد عنها وتجنب المشكلات الكثيرة الناجمة عن تعاطيها.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد