نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الخلايا الجذعية | فوائدها، خصائصها وسبل استخدامها في العلاج

0 93

تتنوّع خلايا جسم الإنسان وتختلف كثيرًا بحسب اختلاف العضو التي تشكّله ولكنّ الخلايا الجذعية هي أهمّ هذه الخلايا وأكثرها تعقيدًا، فهي التي تتولّد منها جميع الخلايا ذات الوظائف الأخرى، فوجودها أيضًا أحدث نقلة نوعيّة في الطب وطرق العلاج ووجدت حلولًا لكثير من الأمراض المزمنة فهي قادرة على تكوين أي خليّة في الجسم. لذا سنتحدث اليوم عن الخلايا الجذعية، فوائدها، خصائصها، سبل استخدامها في العلاج، تابع معنا.

الخلايا الجذعيّة
تمايز الخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية

الخلايا الجذعيّة هي مواد الجسم الخام، وهي الخلايا التي تتولّد منها جميع الخلايا الأخرى ذات الوظائف المتخصّصة. في ظل الظروف المناسبة في الجسم أو في المختبر، تنقسم الخلايا الجذعيّة لتشكّل المزيد من الخلايا تسمى الخلايا الوليدة.

تصبح هذه الخلايا الوليدة إما خلايا جذعيّة جديدة أو خلايا متمايزة بوظيفة أكثر تحديدًا، مثل خلايا الدم أو الدماغ أو خلايا عضلة القلب أو العظام. لا توجد أي خليّة في جسم الإنسان لديها المقدرة على توليد أنواع أخرى من الخلايا.

يأمل الباحثون أن تساعد دراسات الخلايا الجذعيّة في زيادة فهم كيفيّة حدوث الأمراض. من خلال مشاهدة الخلايا الجذعيّة وهي تنضج لتصبح خلايا في العظام وعضلة القلب والأعصاب والأعضاء والأنسجة الأخرى، قد يفهم الباحثون بشكل أفضل كيفيّة تطوّر الأمراض والظروف.
توليد الخلايا السليمة لتحل محل الخلايا المصابة بالمرض (الطب التجديدي). يمكن توجيه الخلايا الجذعيّة لتصبح خلايا محددة يمكن استخدامها في الأشخاص لتجديد وإصلاح الأنسجة التي تضررت أو تأثّرت بالمرض.

تعرّف على معلومات أكثر حول: آخر أبحاث الخلايا الجذعيّة

من أين تؤخذ الخلايا الجذعية

هناك عدة مصادر للخلايا الجذعيّة:

الخلايا الجذعيّة الجنينية

تأتي هذه الخلايا الجذعيّة من أجنة عمرها 3 إلى 5 أيام. في هذا العمر، يُطلق على الجنين اسم الكيسة الأريمية ويحتوي على 150 خليّة. هذه خلايا جذعيّة متعددة القدرات، ممّا يعني أنّها يمكن أن تنقسم إلى المزيد من الخلايا الجذعيّة أو يمكن أن تصبح أي نوع من الخلايا في الجسم. يسمح هذا التنوع باستخدام الخلايا الجذعيّة الجنينية لتجديد أو إصلاح المرض.

الخلايا الجذعيّة البالغة

توجد الخلايا الجذعيّة بكميات قليلة في أنسجة البالغين، مثل نخاع العظام أو الدهون. بالمقارنة مع الخلايا الجذعيّة الجنينيّة، تتمتع الخلايا الجذعيّة البالغة بقدرة محدودة على إنتاج خلايا مختلفة من الجسم.

حتى وقت قريب، اعتقد الباحثون أن الخلايا الجذعيّة البالغة يمكن أن تولّد فقط أصناف متشابهة من الخلايا. على سبيل المثال، اعتقد الباحثون أن الخلايا الجذعيّة الموجودة في نخاع العظام يمكن أن تنتج خلايا الدم فقط.

ومع ذلك، تشير الأدلّة إلى أنّ الخلايا الجذعيّة البالغة قد تكون لديها القدرة على خلق أنواع مختلفة من الخلايا. على سبيل المثال، قد تكون الخلايا الجذعيّة الموجودة في النخاع العظمي قادرة على تشكيل خلايا عظميّة أو عضليّة للقلب.

أدّت هذه الأبحاث إلى تجارب سريريّة مختلفة في مراحل مبكرة لاختبار الفائدة والسلامة لدى الأشخاص. على سبيل المثال، يتم حاليًا اختبار الخلايا الجذعيّة للبالغين لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض عصبيّة أو قلبيّة.

العلاج بالخلايا الجذعية

يعزّز العلاج بالخلايا الجذعيّة، المعروف أيضًا باسم الطب التجديدي، استجابة إعادة بناء الأنسجة التي تعرضت للمرض أو المختلّة وظيفيًا أو المصابة باستخدام الخلايا الجذعيّة. إنّه الفصل التالي في زراعة الأعضاء واستخدام الخلايا بدلاً من الأعضاء المتبرّع بها، والتي تكون محدودة العرض. يقوم الباحثون بزراعة الخلايا الجذعيّة في المختبر. يتم التعديل بهذه الخلايا الجذعيّة لتتخصّص في أنواع محددة من الخلايا، مثل خلايا عضلة القلب أو الدم أو الخلايا العصبيّة.

يمكن بعد ذلك زرع الخلايا المتخصصة في الإنسان. على سبيل المثال، إذا كان الشخص مصابًا بمرض في القلب، فيمكن حقن الخلايا في عضلة القلب. يمكن أن تساهم خلايا عضلة القلب بعد ذلك في إصلاح عضلة القلب المصابة.

أظهر الباحثون بالفعل أن خلايا نخاع العظام البالغة الموجّهة لتصبح خلايا شبيهة بالقلب يمكنها إصلاح أنسجة القلب لدى الأشخاص، ولا يزال المزيد من الأبحاث جارية.

العلاج بالخلايا الجذعيّة
العلاج بالخلايا الجذعية

هل تم بالفعل استخدام الخلايا الجذعية لعلاج الأمراض

نعم. أجرى الأطباء عمليات زرع الخلايا الجذعيّة، والمعروفة أيضًا باسم عمليات زرع نخاع العظم. في عمليات زرع الخلايا الجذعيّة، تحل الخلايا الجذعيّة محل الخلايا المصابة بسبب العلاج الكيميائي أو المرض أو تعمل كطريقة للجهاز المناعي للمتبرع لمحاربة بعض أنواع السرطانات والأمراض المتعلّقة بالدم، مثل اللوكيميا والأورام اللمفاويّة والورم الأرومي العصبي والورم النخاعي المتعدّد. تستخدم عمليات الزرع هذه الخلايا الجذعيّة البالغة أو دم يؤخذ من الحبل السّري. يقوم الباحثون باختبار الخلايا الجذعيّة البالغة لعلاج حالات أخرى، بما في ذلك عدد من الأمراض التنكسيّة مثل قصور القلب.

المشاكل المحتملة لاستخدام الخلايا الجذعيّة الجنينية

لكي تكون الخلايا الجذعيّة الجنينيّة مفيدة، يجب أن يتأكّد الباحثون من أن الخلايا الجذعيّة سوف تتمايز إلى أنواع الخلايا المحددة المرغوبة. اكتشف الباحثون طرقًا لتوجيه الخلايا الجذعيّة لتصبح أنواعًا معينة من الخلايا، مثل توجيه الخلايا الجذعيّة الجنينيّة لتصبح خلايا قلب. البحث جار في هذا المجال.

يمكن أيضًا أن تتطور الخلايا الجذعيّة الجنينيّة بشكل غير منتظم أو تتخصّص في أنواع مختلفة من الخلايا تلقائيًا. يدرس الباحثون كيفية التحكم في نمو وتخصّص الخلايا الجذعيّة الجنينية.

قد تؤدي الخلايا الجذعيّة الجنينية أيضًا إلى استجابة مناعيّة يهاجم فيها جسم المتلقي الخلايا الجذعيّة كغزاة أجانب، أو قد تفشل الخلايا الجذعيّة ببساطة في العمل كما هو متوقّع، مع عواقب غير معروفة. يواصل الباحثون دراسة كيفية تجنب هذه المضاعفات المحتملة.

فوائد الخلايا الجذعيّة

تحتوي الخلايا الجذعيّة على عوامل نمو طبيعية تساعد في تسريع استجابة الجسم للشفاء. كما أنّه يساعد في تقليل الألم الناجم عن المرض أو الإصابة التي لحقت به دون الحاجة إلى استخدام المسكّنات. يوفر استخدام الخلايا الجذعية في الطب التجديدي العديد من المزايا في إدارة الألم أو الإجراءات الطبية الأخرى. فيما يلي عدة فوائد لعلاج الخلايا الجذعيّة:

1.يقلل من الألم بشكل فعال

يعمل استخدام الخلايا الجذعيّة في إدارة الألم على تخفيف الآلام وتقليل الالتهاب المصاحب للألم. الهدف هو إصلاح وتجديد المنطقة المصابة مع إنتاج تخفيف الآلام بطريقة فعّالة.

2.الحد الأدنى من التعافي بعد الإجراءات

في إجراء جراحي أو طبي نموذجي، لا يستغرق العلاج الكثير من الوقت بل فترة التعافي. باستخدام الخلايا الجذعيّة، يكون وقت الشفاء ضئيلًا. الهدف هو مساعدة المرضى على العودة إلى أسلوب حياتهم بشكل أسرع.

3.يعزز الابتكار المسؤول

علاج الخلايا الجذعيّة هو ابتكار متقدم في عالم الطب يساعد على إصلاح وتجديد الأنسجة التالفة والأعصاب والغضاريف والعضلات. بينما أثبت استخدام الخلايا الجذعيّة راحة سريعة، فإنّه يضمن أيضًا نتائج آمنة وفعّالة.

4.يزيد من الوظائف ونطاق الحركة والمرونة

يحرص المرضى دائمًا على العودة إلى روتين حياتهم اليومي. بينما توفر علاجات الخلايا الجذعيّة تعافيًا سريعًا، إلا أنّها تزيد أيضًا من وظائف ونطاق الحركة ومرونة المفصل أو العضلات أو جزء من الجسم الذي تعرّض للتلف. تتمثّل إحدى الفوائد المذهلة للعلاج بالخلايا الجذعية في مساعدة المرضى على استعادة الجزء المصاب من الجسم كما كان قبل الإصابة.

5.يساعد في تجنب الجراحة ومخاطر المضاعفات

علاجات الخلايا الجذعيّة هي إجراءات غير جراحية. في Advanced Sports & Spine، حيث أنّه يستخدم أطباؤنا الموجات فوق الصوتية و / أو التنظير الفلوري لتقديم العلاج بدقّة وبأقل مضاعفات. ليست هناك حاجة لإجراء جراحي لإعطاء حقن الخلايا الجذعيّة في الجسم.

6.طريقة محتملة لعكس الإصابة

يمكن لبعض الإصابات أن تسبب تلفًا دائمًا للأنسجة. يميل المرضى الذين عانوا من إصابات خطيرة بسبب الرياضة أو العمل أو حوادث السيارات إلى المعاناة من قدر هائل من الألم والإحباط. باستخدام الخلايا الجذعية، يمكن للأنسجة التالفة أن تنمو بشكل تدريجي، مما يقلل الإحباط مع توفير تخفيف الآلام.

7.يمنع تلف الأعصاب

هناك إجراءات جراحية قد تؤدي إلى تلف الأعصاب والتي بدورها تؤثّر على حركة الجسم ووظائفه. مع علاجات الخلايا الجذعية، هناك خطر ضئيل لتلف الأعصاب. تُعطى الخلايا الجذعية مباشرة إلى المنطقة المصابة، مما يمنع تلف الأعصاب المجاورة.

8.لا حاجة للتخدير العام

بينما يتم حصاد نخاع العظم المستخدم لتوليد الخلايا الجذعية من قمّة الحرقفة، فإن العلاج يكون طفيف التوغل وغير جراحي. وبالتالي، ليست هناك حاجة لإجراء تخدير عام.

خصائص الخلايا الجذعيّة

الخلايا الجذعيّة هي خلايا طويلة العمر غير متمايزة تتميّز بميزتين مهمّتين. لديهم القدرة الذاتية على التجديد الذاتي، والتي من خلالها ينقسمون بشكل غير متماثل ومتناسق لإدامة تجمّع الخلايا الجذعيّة طوال الحياة. أيضًا، يمكن أن تؤدّي إلى ظهور العديد من سلالات الخلايا الناضجة في ظل ظروف مناسبة، وهي خاصية تُعرف باسم إمكانية تعدد السلالات أو قوّة التمايز.

من المعروف أن العديد من أنواع الخلايا الجذعيّة موجودة ويمكن تصنيفها بشكل هرمي وفقًا لإمكانياتها متعددة السلالات، بدءًا من البيضة الملقّحة الكاملة التي تتمتّع بأكبر إمكانات تمايز، تليها الخلايا الجذعية الجنينيّة، والتي تقتصر على السلالات الجنينيّة، والخلايا الجذعيّة للخلايا الجذعيّة المكونة للدم (HSCs) والخلايا الجذعيّة الوسيطة (MSCs).

وهكذا نجد في النهاية أنّ للخلايا الجذعية أهميّة بالغة، ووجودها قد ساعد في شفاء العديد من الأمراض المستعصية، وزاد من إمكانيّة الحفاظ على سلامة أعضاء جسم الإنسان. وكوننا “ملهمون” نهتمّ بصتحك الجسديّة والنفسيّة فمن واجبنا أن نُطلعك بشكل كامل على مستجدّات التطورات الطبية وسبل علاج الأمراض بكافة الطرق.

ملهمون
 تابع ملهمون لعلك تكون ملهمًا يومًا ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد