نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الواقع الافتراضي VR | عالم آخر على مرمى البصر

0 363

 

 عندما نتكلم عن الواقع الافتراضي (VR) يفكر العديد منا في أفلام الخيال العلمي كـ ” Minority Report”. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أنه في الوقت الحاضر، تمتزج هذه التكنولوجيا تماماً مع حياتنا اليومية. ألعاب الفيديو والطب والتعليم … الواقع الافتراضي موجود بالفعل. ولكن ما هو بالضبط؟

الواقع الافتراضي VR
الواقع الافتراضي VR

ما المقصود بـالواقع الافتراضي

الواقع الافتراضي (VR) هو عبارة عن بيئة يتم إنشاؤها عن طريق الكمبيوتر مع مشاهد وأشياء تبدو حقيقية، الأمر الذي يجعل المستخدم يشعر بأنه منغمس في محيطه. يُنظر إلى هذه البيئة عن طريق جهاز يُعرف باسم “سماعة رأس” أو “خوذة الواقع الافتراضي”. يتيح لنا الواقع الافتراضي الانغماس في ألعاب الفيديو كما لو كنا أحد الشخصيات، أو تعلم كيفية إجراء جراحة القلب أو تحسين جودة التدريب الرياضي لتحقيق أقصى قدر من الأداء.

على الرغم من أن هذا قد يبدو مستقبلياً للغاية، إلا أن أصوله ليست حديثة كما نعتقد. في الواقع، يعتبر الكثير من الناس أن أحد أجهزة VR الأولى كان يسمى Sensorama، وهي آلة ذات مقعد مدمج تشغل أفلاماً ثلاثية الأبعاد، وتنبعث منها الروائح وتولد الاهتزازات لجعل التجربة حية قدر الإمكان. يعود تاريخ الاختراع إلى منتصف الخمسينيات من القرن الماضي. جلبت التطورات التكنولوجية والبرمجية اللاحقة على مدى السنوات التالية معها تطوراً تدريجياً في كل من الأجهزة وتصميم الواجهة.

اقرأ أيضاً: ما هي رموز NFT؟

الاختلافات بين الواقع الافتراضي والواقع المعزز

على الرغم من كونها تقنية نشأت منذ عقود، لا يزال الكثير من الناس غير مألوفين بهذا المفهوم. من الشائع كذلك الخلط بين مصطلحي الواقع الافتراضي VR والواقع المعزز AR.

الفرق الرئيسي بين الاثنين هو أن الVR يبني العالم الذي ننغمس فيه من خلال سماعة رأس معينة. إنه غامر تماماً وكل ما نراه هو جزء من بيئة تم إنشاؤها بشكل مصطنع من خلال الصور والأصوات وما إلى ذلك. من ناحية أخرى، في الواقع المعزز (AR)، يصبح عالمنا الإطار الذي يتم فيه وضع الأشياء أو الصور أو ما شابه ذلك. كل ما نراه موجود في بيئة حقيقية وقد لا يكون من الضروري ارتداء سماعة رأس. المثال الأوضح والأكثر شيوعاً لهذا المفهوم هو لعبة Pokémon Go.

ومع ذلك، هناك أيضاً مزيج من كلا الواقعين يسمى الواقع المختلط. تتيح هذه التقنية الهجينة على سبيل المثال، رؤية الأشياء الافتراضية في العالم الحقيقي وبناء تجربة لا يمكن فيها تمييز المادي والرقمي عملياً.

 

التطبيقات الرئيسية لـ VR

هذا يكفي حول النظرية التي تصورنا في المستقبل. ما هي القطاعات التي يستخدمها VR اليوم؟ الطب والثقافة والتعليم والهندسة المعمارية هي بعض المجالات التي استفادت بالفعل من هذه التكنولوجيا. من زيارات المتحف الموجهة إلى تشريح العضلات، يتيح لنا الـ VR عبور الحدود التي لا يمكن تصورها لولا ذلك.

وإليك بعض الاستخدامات المبتكرة للواقع الافتراضي:

  • تناول الطعام: الآن يمكننا السفر افتراضياً إلى أماكن مختلفة والانغماس في بيئات معينة أثناء تذوق الأطباق من هذه المواقع.
  • الطب: نجح المجلس القومي للبحوث الإسباني في الحد من آثار مرض باركنسون لدى العديد من المرضى من خلال تطبيق علاج يستخدم تقنية الواقع الافتراضي.
  • وسائل الإعلام: تنقل الصحافة الغامرة المستخدم إلى الأماكن التي وقعت فيها الأحداث من خلال البث المباشر لمقاطع الفيديو بنطاق 360 درجة.
  • التعليم: في الفصول الدراسية، يسمح استخدام الواقع الافتراضي للطلاب بالاحتفاظ بالمعرفة بشكل أفضل ومساعدة الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم.
  • وسائل الترفيه: يمكن للمستخدمين الدخول إلى مشهد في لعبة فيديو أو ممارسة الرياضات الشديدة دون التحرك من على الأريكة.
  • العمارة: تساعد المهندسين المعماريين على تصور مساحة أفضل وتقديم المشروع لعملائهم.
  • الصناعة: التوائم الرقمية هي نسخ رقمية دقيقة لأشياء مادية يمكن لعمال المصانع التدرب عليها واختبارها في عالم افتراضي.
  • الثقافة والفن: تقدم بعض المتاحف وصالات العرض زيارات افتراضية أو تجارب غامرة للمساعدة في فهم التاريخ والثقافة المرتبطة بكل عمل.
  • الجيش: تستخدم وزارة الدفاع البريطانية الواقع الافتراضي للتدريب في بيئات قتالية محاكاة.

مستقبل الواقع الافتراضي

الواقع الافتراضي VR
الواقع الافتراضي VR

الواقع الافتراضي هو أحد التقنيات ذات أعلى إمكانات النمو المتوقعة. وفقاً لأحدث التوقعات الصادرة عنIDC Research (2018) ، فإن الاستثمار في VR و AR سيتضاعف 21 ضعفاً خلال السنوات القادمة. بالإضافة إلى ذلك، ستكون كلتا التقنيتين مفتاحاً لخطط التحول الرقمي للشركات وسيتجاوز إنفاقها في هذا المجال إنفاقها في قطاع المستهلكين. ومن ثم فمن المتوقع أنه بحلول عام 2025 سيكون لدى أكثر من نصف الشركات الأوروبية الكبرى استراتيجية VR و RA.

في الوقت الحاضر، يطالب السوق بتطبيقات تتجاوز الترفيه أو السياحة أو التسويق وتكون في متناول المستخدمين. تحتاج الواجهات الافتراضية كذلك إلى التحسين لتجنب العيوب مثل القص، مما يجعل بعض الكائنات الصلبة تظهر كما لو كان يمكن تمريرها من خلالها. أو لتقليل التأثيرات التي ينتجها الVR على الأشخاص، من بينها دوار الحركة والذي يتكون من دوار ناتج عن عدم التوافق بين حركة الجسم وما نشاهده في العالم الافتراضي.

تعمل شركات التكنولوجيا الكبرى بالفعل على تطوير سماعات رأس لا تحتاج إلى كابلات وتسمح بمشاهدة الصور بدقة عالية. إنهم يقومون بتطوير سماعات رأس بدقة 8K ومعالجات أكثر قوة. هناك حديث عن أنه في السنوات القليلة المقبلة يمكنهم دمج الذكاء الاصطناعي. يمكن أن يوفر أحدث معيار 5G سيناريوهات مثيرة للغاية لتطور الواقع الافتراضي. سيسمح هذا المعيار بتوصيل المزيد من الأجهزة ومجتمعات المستخدمين الكبيرة. بالإضافة إلى ذلك، فإن وقت الاستجابة غير المحسوس تقريباً سيجعل من الممكن للمستهلكين تلقي الصور في الوقت الفعلي، كما لو كانوا يرونها بأعينهم.

كل هذا يعني أن الواقع الافتراضي لم يعد خيالاً علمياً. إنه مدمج في حاضرنا، وسيؤدي في السنوات القادمة إلى تطورات من شأنها تشكيل المستقبل!

تابعنا على فيسبوك.

 

الواقع الافتراضي

تابع ملهمون لعلك تصبح ملهماً يوماً ما

 

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد