نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ما هو التعليم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية

0 155

كان التعليم الذاتي جزءًا من حياة العديد من الأشخاص في يومنا هذا وزماننا. والحقيقة هي أن الكثير منا لا يدركه جميعًا. مع الطريقة التي تتقدم بها حياتنا اليومية، لدينا توافر دائم للمعلومات التي لا نستفيد منها في كثير من الأحيان لمحتواها الكامل. إن تعليم نفسك أمراً ما ربما قد يكون بالفعل تجربة رائعة وتستطيع بكل بساطة القيام بخطة مخصصة من أجل مساعدتك على تتبع ما يجب عليك أن تتعلمه. نقدم لك عزيزي القارئ من موقع مُلهمون في مقالتنا “ما هو التعليم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية” بعض النصائح لمساعدتك على المضي قدمًا في هذه العملية.

ما هو التعليم الذاتي بالضبط

تعرف على التعليم الذاتي

التعليم الذاتي هو عبارة عن عملية الحصول على المعرفة أو المهارات بلا وجود شخص آخر يقوم بتعليمك إياها. أنت الوحيد الذي سوف تقوم بمساعدة نفسك في اكتساب والحصول على هذه المعرفة بلا أي تعليمات رسمية وسوف يتم تعليمك دون أي تعليم رسمي حقيقي.

صنع خطة فردية

هناك عدد غير قليل من الخطوات التي يمكنك اتخاذها من أجل إنشاء خطة التعليم الذاتي الشخصية الخاصة بك. فيما يلي بعض الخطوات المهمة:

قم بتجهيز غرفة للدراسة فيها

نظرًا لأنك لن تقوم بعملية التعلم في فصل دراسي، فمن الضروري أن يكون لديك غرفة مخصصة للدراسة فقط. سوف يكون ذلك مفيدًا جداً عندما ترغب في العثور على مكان مناسب من أجل التركيز والحصول على جميع المستلزمات الضرورية من أجل جلستك التعليمية وجاهزة للاستخدام.

سترغب في البحث عن غرفة في منزلك لا يشتت فيها أفراد عائلتك الآخرون. في حين أن تعليم نفسك أمراً جديدًا ربما يكون تجربة رائعة بالفعل بالنسبة لك، فقد لا يستطيع أفراد عائلتك الآخرون من فهم وإدراك أنك تقوم بشيء مفيد، بالتالي سوف تحتاج إلى التحقق من أن لديك مساحة للدراسة.

قم بجعل غرفتك مريحة ومجهزة بشكل جيد وتحقق من أنك تملك مكتباً وكرسياً ودفاتر وأقلام. بالإضافة إلى الكمبيوتر المحمول الخاص بك متاحاً في هذه الغرفة. كلما كانت غرفتك مجهزة بشكل أكبر، تزداد قدرتك في التركيز على دراستك وكذلك تزداد قدرتك على التعلم.

ضع أهدافًا حول ما تريد تعلمه

بعد أن تختار بالضبط ما تريد التعرف عليه، ابدأ بتحديد الأهداف. سوف تكون هذه الخطوة ضرورية جداً إذا كنت ترغب في مواصلة التعلم أكثر وعدم نسيان المعلومات التي استطعت تعلمها.

يجب أن تكون أهدافك واقعية ويمكن التحكم فيها. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في أن تبدأ بتعلم لغة جديدة. فسوف تحتاج إلى منح نفسك الوقت اللازم من أجل تعلم الأبجدية وحفظها قبل أن تنتقل إلى أشياء أكثر تعقيدًا كالقواعد والمفردات. ينبغي أن تكون تلك الأهداف قابلة للتحقيق. وبشكل خاص إذا كنت قد جربت التعلم عن طريق الإنترنت في السابق ولم ينجح الأمر.

التزم بجدول الدراسة

عندما يرتبط الأمر بتعليم نفسك أمراً جديدًا، فربما تجد صعوبة في الالتزام بالتعلم بشكل متواصل خلال الأسبوع. بعد انتهاء الإثارة الأولية، قد تجد أن لديك أشياء أكثر إثارة للعمل عليها خلال الأسبوع. وسرعان ما سينتهي بك الأمر ببساطة إلى عدم وجود أي وقت لمشروع التعليم الذاتي الخاص بك.

الطريقة الأفضل للتعامل مع هذه المشكلة تتمثل بتعيين مواعيد جلسات التعلم الخاصة بك لأوقات وأيام محددة من الأسبوع. كلما كان جدولك منظمًا، زاد احتمال التزامك به. سوف تملك القدرة على معرفة أنك تملك الوقت واليوم المحددين حيث لا ينبغي عليك القيام بأي شيء آخر ويمكن أن يساعدك ذلك بالفعل في الالتزام به.

إذا كنت تحتاج إلى القليل من المساعدة في إدارة وقتك أو التذكر عندما من المفروض أن تقوم بمتابعة جلسة التعلم الخاصة بك، فتستطيع دوماً استخدام أداة مثل تقويم Google من أجل القيام بجدولة الأنشطة اليومية الخاصة بك بالشكل المناسب والتحقق من عدم تداخل أي شيء ضروري مع وقت الدراسة الشخصي. ربما ترغب كذلك في أن تفكر باللجوء إلى مساعدة خدمة كتابة المقالات بالكلية لمساعدتك في القيام بجدولك الزمني والأنشطة اليومية الخاصة بك بالشكل الأمثل.

لذلك، تحقق من تخصيص بضعة ساعات في كل أسبوع والتي سوف تركز فيها فقط على ما الشيء الذي تحاول أن تتعلمه. سوف يساهم هذا الهدف بمتابعة عملية التعلم وسوف يساعدك أيضاً على البقاء ملتزمًا بغرض التعلم الأولي الخاص بك.

ابحث عن مجموعة تعلم عبر الإنترنت

في حين أن هذا مشروع تعليمي ذاتي، فقد تجد أن التعلم مع شخص آخر قد يكون كثيرًا من المرح ومفيدًا أكثر مما كنت تتخيل. قد يكون مفتاح الحفاظ على عملية التعلم هو مجرد جعل نفسك مسؤولاً أمام شخص آخر.

إن تعلم مهارة جديدة مع صديق أو أحد أفراد الأسرة أو حتى عضو في مجموعة معروفة على الإنترنت. يمكن أن يساعدك حقًا في الالتزام بهدفك وتحقيق المزيد من التقدم. لن يكون باستطاعتك أن تتحدث مع الآخرين بخصوص تجربة وعملية التعلم بأكملها فقط. بل سوف تتمكن كذلك من التعلم من تجربتهم الخاصة. بالإضافة إلى الاستفادة من نصائحهم وحيلهم في كل ما يتعلق بعملية التعلم.

طبّق مهاراتك

حتى بعد تعلم شيء ما، عليك التأكد من أنك قادر على استخدامه في عدد من المواقف وأنه مهما حدث، فلن تنساه. إن الطريقة الأفضل لفعل ذلك تتجلى باستخدام هذه المهارة الجديدة التي تعلمتها في كل موقف ممكن.

على سبيل المثال، إذا استطعت مؤخراً أن تتعلم بعض الأشياء في برنامج فوتوشوب. فحاول أن تستخدمه للقيام بشيء تستطيع مشاركته مع صديق. كلما زاد استعمالك للمهارة الجديدة التي تعلمتها. زادت الأشياء التي سوف تتعلمها لأن الخبرة تعتبر عاملاً ضرورياً جداً في الحفاظ على مهارة ما على قيد الحياة وتحسينها بشكل أكبر.

خلاصة ما هو التعليم الذاتي

التعليم الذاتي

يمكن أن يكون التعليم الذاتي وتعلم مهارة جديدة بنفسك ممتعًا للغاية. هناك الكثير من المعلومات المتاحة لنا في يومنا ووقتنا والتي. إذا تم استخدامها بشكل صحيح يمكن أن تساعدنا حقًا في تعلم الكثير من المهارات الجديدة وتطوير أنفسنا.

يعد الالتزام بخطة فردية أثناء تعلم مهارة جديدة أمرًا مهمًا للغاية إذا كنت ترغب في النجاح. كلما بذلت المزيد من الجهد في تعلم شيء جديد، كانت النتائج أفضل. ما هي طرقك المفضلة لتعليم نفسك شيئًا جديدًا؟

ما هو التعليم الذاتي

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهمًا يومًا ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد