نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

أشهر الصناعات في ألمانيا

1 194

 

يعرف معظم العالم الصناعات في ألمانيا بسبب قطاع التصنيع الذي ينتج بعضاً من أفضل المنتجات ذات الجودة العالية. في عام 2016، أصبحت البلاد ثالث أكبر مصدر عالمي للسلع والخدمات. ولا يزال الاقتصاد الألماني مستقراً نسبياً لدرجة أن الاقتصاديين يعتقدون أن البلاد أقل عرضة للتأثر بالأزمة المالية. تستضيف ألمانيا 53 من أكبر 2000 شركة مدرجة في البورصة على مستوى العالم. تتصدر هذه الدولة كذلك عدد المعارض التجارية، فهي موطن لأكثر من نصف المعارض التجارية العالمية.

كما تتمتع ألمانيا بسوق اقتصادي اجتماعي متطور، وهو الأكبر في أوروبا والرابع والخامس على مستوى العالم، من حيث الناتج المحلي الإجمالي الاسمي (GDP) والناتج المحلي الإجمالي الحقيقي.

إليك الآن مجموعة من أشهر الصناعات في ألمانيا:

 

صناعة الآلات والسيارات والطيران في ألمانيا

يقود قطاع الآلات والمعدات الأمة عالية التقنية ويقود الابتكارات مثل الروبوتات. تتمتع ألمانيا بتقاليد هندسية مثبتة وتستمر في تقديم الحلول الجديدة للتصنيع. يبلغ عدد العاملين في هذا القطاع ما يزيد عن 6419 موظفاً مع قوة عاملة متزايدة بشكل متواصل والتي قامت بإنتاج حوالي 267 مليار دولار سنة 2015. تتصدر ألمانيا أيضاً صناعة السيارات الأوروبية سواء في الإنتاج والمبيعات. على الصعيد العالمي، يدرك الكثير من الناس الطبيعة المبتكرة والدقيقة لمصنعي وموردي السيارات الألمان. في جميع أنحاء العالم، يقدر الناس المنتجات الألمانية كـ Bayerische Motorenwerke (BMW) و Daimler-Benz و Volkswagen للهندسة والابتكار والسلامة والتصميمات الممتازة. طورت الدولة أبحاثاً عالية الجودة واستثمرت في القوى العاملة المؤهلة والبنية التحتية المسؤولة عن صناعة سيارات لا مثيل لها على مدار الـ 125 عاماً الماضية.

كان قطاع الطيران في ألمانيا في ارتفاع مستمر خاصة على مدى العقدين الماضيين. في عام 2016، بلغت إيرادات صناعة الطيران 43 مليار دولار. تستضيف ألمانيا شركات تصنيع الطيران المدني والدفاعي الرائدة مع توقعات لإنتاج ما يقرب من 35000 طائرة جديدة في غضون العشرين عاماً القادمة. تتمثل الميزة التنافسية لألمانيا على الشركات العملاقة مثل الولايات المتحدة وكندا في الجمع بين كفاءة التكلفة والمواهب المتاحة وقاعدة التصنيع القوية.

 

الصناعة الكيميائية والطبية في ألمانيا

تتصدر الصناعة الكيميائية الألمانية في أوروبا من حيث المبيعات داخل أوروبا والصادرات إلى القارات الأخرى. تمتلك ألمانيا بنية تحتية متطورة للبحث والتطوير الكيميائي. ينتج نظام التعليم في الدولة أيضاً خريجين جيدين جاهزين للعمل ويوفر للمستثمرين بيئة خصبة وجاهزة للسوق للمنتجات الكيميائية. في عام 2016، سجلت ألمانيا ثالث أكبر عملية بيع للمنتجات الكيماوية (168 مليار دولار)، بعد الصين والولايات المتحدة. من إجمالي المبيعات، صدّرت الدولة 60٪ من المنتجات إلى دول أوروبية أخرى، و 17٪ إلى آسيا، و 7٪ ضمن (اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية) NAFTA البنية التحتية، و 3٪ إلى أمريكا الجنوبية و 3٪ إلى بقية بلدان الاتحاد الأوروبي. جاءت هذه النتيجة بعد إنفاق 3.83 مليار دولار على البحث والتطوير.

في نفس العام، وظفت الصناعة الكيميائية أكثر من 331000 شخص. وتعد المعدات الطبية والسلع الصيدلانية من بين أعلى الصادرات الألمانية وتدر مليارات الدولارات على البلاد. تشمل السلع الإمدادات الطبية والآلات المنقذة للحياة ومعدات المستشفيات الأخرى.

 

الصناعات الاستهلاكية والخدمية في ألمانيا

إنفاق المستهلكين في ألمانيا مستقر بسبب انخفاض مستويات الديون الخاصة والبطالة. البلد هو أكبر منتج للسلع الاستهلاكية في أوروبا وسوق من حيث عدد السكان والقوة الشرائية. تتمتع ألمانيا بموقع مركزي في القارة وبها بنية تحتية جيدة، وتتمتع بموقع متميز للوصول إلى أسواق المستهلكين في أوروبا الغربية والشرقية. يفضل الألمان العلامات التجارية ذات القيمة الراسخة، والتي توفر معظمها الصناعات الاستهلاكية المتنوعة. تبنت معظم الصناعات الاستهلاكية التجارة الإلكترونية والابتكار، كما تقدم لموظفيها ساعات عمل مرنة. تشمل الصناعات الاستهلاكية الرائدة الأطعمة والمشروبات والمنسوجات والملابس والأحذية واللوازم المكتبية وأجهزة الحاسوب وأدوات الاتصالات السلكية واللاسلكية والأثاث والسياحة و Do It Yourself (DIY) وتحسينات المنزل.

كما تشكل المنسوجات والملابس والأحذية ثاني أكبر صناعة استهلاكية (تدر حوالي 50 مليار دولار من المبيعات وهي في الغالب شركات متوسطة الحجم) بعد الأطعمة والمشروبات. تحتل أيضاً المرتبة الرابعة على مستوى العالم في تصدير الملابس والمنسوجات. حقق سوق الأعمال اليدوية وتحسين المنزل حوالي 46.4 مليار دولار سنة 2014، والذي يمثل 9 ٪ من سوق السلع الاستهلاكية التراكمي. تستقبل صناعة الأغذية والمشروبات الألمانية التأثيرات الثقافية الجديدة وشركات الأغذية والمشروبات الدوليين.

كذلك تتمتع شركات الأطعمة والمشروبات العملاقة مثل Amazon Fresh و Tadim بحضور كبير في البلاد. ومن بين الشركات الكبرى الأخرى Nestlé وCargill وMondelēz Deutschland وSüdzucker وArla ومجموعة Dr. Oetker من بين آلاف الامتيازات الأخرى. كأكبر منتج للأغذية في أوروبا، حققت صادرات السلع الغذائية والزراعية الألمانية في عام 2016 65.8 مليار دولار.

 

صناعات تكنولوجيا الطاقة والبيئة في ألمانيا

تتصدر ألمانيا إنتاج الطاقة الخضراء والتقنيات البيئية. بالإضافة إلى ذلك، تنتقل الطاقة التقليدية بثبات إلى الطاقة المتجددة. بحلول عام 2050، تهدف ألمانيا إلى التقليل من انبعاثات الغازات الناتجة عن الاحتباس الحراري بنسبة 80٪ وزيادة استعمال الطاقة المتجددة بنسبة 60٪. تمتلك الدولة أيضاً استثمارات في طاقة الرياح البحرية، والألواح الشمسية والطاقة الحيوية والخلايا الكهروضوئية وشبكات الطاقة ومشاريع تخزين الطاقة. تمتلك ألمانيا حالياً أكبر قدرة توليد كهرباء في أوروبا، حوالي 200 جيجاوات.

كما أن موقع ألمانيا المركزي في أوروبا يجعلها مكاناً مثالياً لحصاد طاقة الرياح البرية والبحرية، وبالتالي مما يؤدي إلى فرص كبيرة لشركات طاقة الرياح من جميع أنحاء العالم. بلغ إجمالي طاقة الرياح في عام 2016 45 جيجاواط. تلعب الطاقة الشمسية أيضاً دوراً كبيراً في توفير الطاقة المستدامة.

كما تدعم الطاقة الشمسية في البلد كذلك إنتاج الطاقة الكهربائية والتدفئة. توفر الدولة الحوافز والبنية التحتية والبيئة الجيدة للاستثماران الطاقة. في عام 2014، استثمرت ألمانيا 2.3 مليار يورو في منشآت كهروضوئية جديدة. قطاع الطاقة الآخر الذي تستثمر فيه ألمانيا بكثافة هو السيارات الكهربائية والبنية التحتية لشحنها.

 

صناعة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

كذلك تمتلك ألمانيا خامس أكبر الصناعات الكهربائية والإلكترونية في العالم بقيمة سوقية سنوية تبلغ حوالي 142.7 مليار دولار. هذه الصناعة لديها منتجات واسعة النطاق مثل الأجهزة المنزلية ومعدات تكنولوجيا النانو والإضاءة التجارية وأنظمة التشغيل الآلي والمصابيح من بين المنتجات الأخرى. توظف هذه الصناعة 29٪ من جميع موظفي البحث والتطوير في ألمانيا وتمثل أكثر من 12000 براءة اختراع جديدة سنوياً. في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، تتمتع الدولة بأكبر سوق من نوعها في أوروبا. معظم شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والشركات الناشئة هي منتجات Mittelstands.

كذلك أدت زيادة الأتمتة في جميع الصناعات والأنشطة في البلاد إلى الطلب على الحلول البرمجية. يواصل الشباب وخاصة الخريجين قيادة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال تقديم حلول لا توفر أموال الصناعات فحسب، بل تقدم أيضاً حلولاً حكومية لتقديم الخدمات.

كما تعمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كذلك على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي تحتاج إلى خدمات ومنتجات بيانات ذكية وتكنولوجيا الأمان وإدارة الموارد البشرية الآلية وغيرها.

 

الصناعات المتوسطة في ألمانيا

على الرغم من أن الناس يعرفون ألمانيا بسبب شركاتها الكبيرة مثل BMW و Bayer، إلا أن الصناعات المتوسطة هي العمود الفقري الحقيقي للاقتصاد الألماني. في الواقع، لن تؤدي الخسارة المالية في معظم الشركات الكبرى إلى أزمة اقتصادية كبيرة في البلاد. كمحرك رئيسي للاقتصاد، فإن 99 ٪ من الشركات الألمانية هي شركات صغيرة ومتوسطة الحجم. في ألمانيا، شركات Mittelstand هي شركات عائلية ذات ارتباطات عاطفية. وهي تعرض استمرارية الأجيال وهي مستقلة وذكية ومرنة ولها تسلسل هرمي خفيف وتركيز طويل الأجل وموجهة نحو العملاء ومبتكرة ومسؤولة اجتماعياً وتستثمر في القوى العاملة، ولديها علاقات إقليمية قوية. توظف شركات Mittelstand أقل من 500 عامل في كل منها، وفي المجموع توظف 80٪ من القوة العاملة في البلاد وتصدر عدداً كبيراً من المنتجات.

 

أخيراً:

كانت هذه المقالة شاملة لجميع الصناعات في ألمانيا والتي تعد واحدة من أقوى الدول الصناعية في العالم. والتي ينبغي أن تكون ملهمةً لغيرها من الدول التي تطمح إلى زيادة تطورها والنهوض بمجتمعها!

كما يمكنك متابعة صفحتنا على فيسبوك.

الصناعات في ألمانيا
تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.

 

 

التعليق الأول
  1. […] وللاطلاع بشكل تفصيلي على هذه الصناعات يمكنك قراءة مقالة أشهر الصناعات في ألمانيا. […]

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد