نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ما هو الرهاب الاجتماعي وما علاجه

https://molhamon.com/wp-admin/post.php?post=7185&action=edit

0 37

الرهاب الاجتماعي هو ،الشعور بالخوف في بعض الأحيان شيء، وخاصة في المواقف الاجتماعية،فقد يتوتر عند الذهاب لمناسبة اجتماعية أو إلقاء خطاب أمام الناس، لكن هناك بعض الأشخاص الخوف عندهم مبالغ فيه، لما يتسبب بحرج كبير لهم.

ويخاف الأشخاص لدرجة لا يستطيعون الاقتراب منهم أو لمسهم، ويخجلون من كل شخص يتحدث إليهم، فيصل بهم الخوف والخجل إلى مرض .

ما هو تعريف الرهاب الاجتماعي

إن مرضى الرهاب الاجتماعي، يخافون من نظرة الناس لهم، ويظنون إنهم معرضون للسخرية والتنكر، ويحرجون من أي سلوك يقومون به، فيخافوا من تناول الطعام أمام الناس، وعند اقتراب الناس منهم يتعرفون ويرتعشون، من شدة الخوف والقلق.

إن الخوف من الآخرين هو نتيجة مراقبة الناس والتحكم بهم طوال الوقت، وعندما يضطر المرء للتحدث مع الأشخاص يشعر بالخوف.

ويؤدي إلى ردات فعل قوية كالإصابة بنوبة هلع، كما يعانون مرضى الرهاب من التعرف على الشريك المناسب، أو إيجاد عمل يلائم ظروفهم.

أعراض الرهاب الاجتماعي

أعراض الرهاب الاجتماعي

إن الشعور بالخجل، في بعض المواقف لا يعد مرضا، فهناك من يشعر بالراحة،في المواقف الاجتماعية، والبعض يشعر بالخجل وهذا شيء طبيعي، وهذا يعود إلى البيئة التي تربوا بها، فالبعض محافظا، والبعض منفتحا،إن العصبية المفرطة والعزلة والقلق، من علامات الرهاب الاجتماعي، وتؤثر هذه العلامات، على طريقة التعامل بين الناس.

وينتشر مرض الرهاب لدى المراهقين أكثر، لكن أحيانا يبدأ لدى الأطفال.

الأعراض السلوكية والجسدية،الخوف من الانتقادات السلبية،الهلع من التحدث مع الطرف الآخر، تجنب المناسبات الاجتماعية التي يكون محور اهتمامها.

تذكر تجارب سيئة تعرض لها في الماضي،التوهم بالأعراض الجسدية مثل احمرار الوجه، التعرق، خفقان القلب بسرعة، الدوران وضيق نفس شديد.

 

الاختلاف بين القلق و الرهاب الاجتماعي

الاختلاف بين الرهاب الاجتماعي والقلق

القلق و الرهاب هما حالتان مختلفتان، يوجد العديد من الفروق بينهما، فالقلق هو الشعور بالانزعاج والخوف، عندما نواجه أمورا صعبة، ومن الطبيعي القلق، فمثلا، عند زيارة الطبيب، وإجراء الفحوصات يمكن أن تكون نتائج الفحوصات خطيرة.

فهذا يزيد من القلق والتوتر، أو عند انتظار موعد مهم، أو السعي لتحقيق الأهداف، فالشعور بالخوف طبيعيا.

هناك العديد من الاضطرابات النفسية، اضطراب بعد قوى الصدمات، اضطراب الوسواس، ويعد الرهاب إحدى أنواع الاضطرابات، وأكد العلماء أن الرهاب الاجتماعي، هو نوع من أنواع الفوبيا، واحتمالية وجود الخطر قليل جدا، يعاني جميع الناس من الرهاب، لكن تختلف حسب أنواعه، فهناك من لديه فوبيا من الحيوانات، والبعض الٱخر يخاف من الطائرات، وهناك من يخاف من الدم،وهناك من يخاف من الأماكن المزدحمة، كمرضى الرهاب الاجتماعي.

الفرق بين القلق و الفوبيا:

القلق هو شعور بالانزعاج والخوف، أما الرهاب هو الخوف الكبير من الواقع، ومن الخطر التي يلاحقه ،القلق في المواقف والتحديات الصعبة أمر طبيعي، أما الرهاب فهو مرض نفسي يحتاج لعلاج.

عدم الثقة بالنفس 

اختبار مرض الرهاب

هناك اختبارات كثيرة ، تجرب على الأمراض النفسية، و الرهاب واحد من هذه الأمراض، ويجب أن تكون الظروف ملائمة ومريحة لإجراء الاختبار،يجب الانتباه أن ليس هناك اختبار محدد، بل هو طرح بعض الاسئلة على المريض، ليحددوا نسبة المرض، وهناك معايير يأخذونها من الدليل التشخيصي للاضطرابات العقلية، ومن هذه المعايير:

– توضيح حالة المرض

– الأعراض التي تواجهه

-العمر الذي بدأ فيه المرض

الرهاب الاجتماعي العام

هناك بعض الاسئلة تؤكد إذا كان المريض يعاني من الرهاب أو مرض نفسي آخر، وأهم هذه الاسئلة:

  • هل هناك من يحكم عليك دائما؟
  • هل تخاف عند الحديث مع الآخرين؟
  • تخاف عند التعرض للإهانة؟
  • تتجنب الخطابات التي يجب أن تلقيها؟
  • حاولت العثور على أخطائك وتحاول حلها؟

اختبار لتأكيد المرض

أكدت الأبحاث يجب أن يحصل مرضى الرهاب الاجتماعي، على6 درجات أو أكثر، لتأكيد المرض وأكثر الحالات هي:

  • الإحراج عند التحدث مع الآخرين.
  • الابتعاد عن الأنشطة الاجتماعية.
  • الخوف عند الاقتراب من الناس.

كما أن هناك توزيع درجات، لكل حالة عن طريق نقاط توزع لكل حالة، وهذا التوزيع يؤكد نسبة المرض، ومن الدرجات:

الصفر: المريض سليم، واحد:تعني بداية المرض، الدرجة 2: التعمق في المرض، الدرجة 4: الحالة خطيرة

الاختبار الجسدي للمرض

أن الخطوة الثانية يجب فيها اختبار الأعراض الجسدية للمريض، ويتم خلال طرح بعض الاسئلة على المريض ومنها:

هل قلب يدق بسرعة أكبر عند ممارسة الرياضة؟

المعدة تؤلمك في المناسبات الاجتماعية؟

هل تشعر بأنك فاشل ومنعزل عن العالم؟

الاختبار السلوكي للمرضى

في الخطوة الثالثة، يجب التأكد من العلامات السلوكية للمريض، ومن هذه العلامات:

الذهاب للمرحاض كثيرا،عدم القدرة على التواصل البصري، التردد في شراء الحاجات، والخوف من إعادتها، الخوف من الحركة أمام الناس.

 

حلول لمعالجة الرهاب الاجتماعي

كيف نتخلص من مرض الرهاب

هناك طرق عديدة لحل هذا المرض، ومن بينها ورشة الدعم النفسي، حيث نشر موقع social phobia ، إن معاهد الصحية الأمريكية، أكدت بالذهاب إلى طبيب نفسي، أو الذهاب لمعاهد الدعم والإرشاد النفسي، والتي يوجد بها العديد يعانون من نفس المشكلة، حيث بالتعاون يتم تحقيق نتائج أفضل للعلاج.

وهناك حلول كثير أيضا مثل الدواء، هناك أدوية تساعد على العلاج وهي ثلاثة، حاصرات مستقبلات، تفيد بالتخفيف من الأعراض الجسدية، مثل التعرق وخفقان القلب، ولكن لا تعالج الأعراض الشعورية لدى المريض،أدوية ضد الاكتئاب، تساعد على رفع المعنويات، وتخفيف من الإحباط، ويحاول إعادة النشاط اليومي للمريض، بنزوديازيبين،يستعمل ضد القلق، وهو يعتبر من أنواع المخدرات، وممكن الوصول إلى حالة الإدمان بآخذه، إلا أنه العلاج الأفضل في تلك الحالة.

ونستنتج أن هناك بعض الأمراض، يمكن حلها بالطريقة بسيطة بالاستعانة من أخد الخبراء المختصين، كما يمكن قراءة العديد من الكتب النفسية الموثوقة، لمواجهة الخوف والخجل، ويمكن الذهاب للطبيب في اية ظهور الأعراض، لاكتشاف المرض ومعالجته في البداية.

اقرأ أيضًا:اللويحة الجرثومية

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهمًا يومًا ما.

 

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد