نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ولادة الأطفال الخدج الأسباب والأعراض وطرق العلاج

0 95

ولادة الأطفال الخدج الأسباب والأعراض والعلاج… عندما يولد الأطفال قبل إكمال المرحلة الطبيعية من الحمل أي قبل 37 أسبوع من مدة الحمل فقد يسمون بالأطفال الخدج وهي تكون ولادة مبكرة ولكي تتعرف أكثر حول ولادة أطفال الخدج تابع هذا المقال. حيث قدمنا في هذا المقال عبر موقع ملهمون جميع المعلومات حول الأطفال الخدج وولادة الأطفال ولادة مبكرة.

ولادة الأطفال الخدج وأسباب هذه الولادة المبكرة

إن الأطفال الخدج هم الأطفال الذين لم يكملوا الأسبوع 37 من الحمل وتمت ولادتهم قبل ذلك أي تمت ولادتهم قبل ما يقارب 3 أسابيع من موعد الولادة الطبيعي. كما تصنف ولادة الأطفال الخدج إلى مجموعات وذلك اعتماداً على الأسبوع التي تمت به ولادة الطفل.

الولادة المبكرة المتأخرة: هي ولادة الجنين بعد إكمال مدة 34-36 أسبوع من فترة الحمل.

ولادة الطفل مبكرة معتدلة: هي ولادة الجنين ما بين كل من الأسبوع 32 و34 من فترة الحمل.

ولادة مبكرة جداً: هي ولادة الجنين قبل إكمال الأسبوع 32 من فترة الحمل.

الولادة المبكرة للغاية: هي ولادة الجنين في الأسبوع 25 أو ربما قبله من فترة الحمل.

إن ولادة الأطفال الخدج الذين تتم ولادتهم ولادة مبكرة متأخرة لا يكون لديهم الحاجة للدخول إلى العناية المركزة لأنه ربما لا يعانون من أي أعراض تدل على أنهم أطفال خدج.

أما بالنسبة لأطفال الخداج الذين تتم ولادتهم في مرحلة مبكرة جدا من الوقت الطبيعي للولادة فإنهم معرضون للإصابة بمشاكل في النمو.

وأما الأطفال الخدج الذين تتم ولادتهم في مرحلةٍ مبكرة للغاية فإنهم معرضون لمفارقة الحياة ولكن لديهم نسب للبقاء على قيد الحياة ولكن ترافقهم مخاطر عديدة.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية World health organization يقدر سنوياً عدد الأطفال الذين يولدون ولادة مبكرة الأطفال الخدج الذين تمت ولادتهم قبل إكمال الأسبوع 37 من فترة الحمل بنحو ما يعادل 15 مليون طفل سنوياً والنسبة تتزايد باستمرار.

ما هي الأعراض التي يعاني منها الأطفال الخدج؟

قد يظهر على الأطفال الخدج بعض الأعراض التي يعانون منها وتتفاوت ما بين أعراض خفيفة أو شديدة. فيما يلي بعض الأعراض التي تظهر على الأطفال الخدع وتشمل ما يلي:

  • وجود نقص ردود الأفعال عند الأطفال والخاصة البلع والمصّ حيث أن ذلك يؤدي لوجود صعوبة عند الطفل في الرضاعة.
  • صغر حجم جسم الأطفال بالإضافة لرأس كبير وذلك ما يجعل شكل الجسم غير متناسب بشكل دقيق.
  • نعومة الشعر ما يسمى بالزغب كما أن الشعر يغطي جميع أنحاء الجسم بشكل شبه كامل.
  • معاناة الأطفال من الضائقة التنفسية Respiratory distress أو قد يعانون من التنفس الجهدي وقد يحتاج تنفسهم جهد.
  • لديهم ملامح حادة وشبه اكتمال في تقاطيع الجسم بالمقارنة مع الأطفال المولدون في وقتهم الطبيعي وذلك بسبب شح الدهون في جسم الأطفال الخديج.
  • انخفاض في درجة حرارة جسم الأطفال بعد الولادة مباشرة وفي الأوقات الأخرى وذلك بسبب وجود نقص في مخزون الدهون في جسمهم.

ما هي الفحوصات اللازمة للأطفال الخدج؟

بعد أن تتم عملية ولادة الأطفال الخدج يتم نقلهم إلى غرفة العناية المركزة التي تعد لحديثي الولادة. يقوم الطبيب المختص بإجراء الفحوصات اللازمة للأطفال وذلك بشكل روتيني مثلما يتم لباقي الأطفال. في حال وجد الطبيب أي مضاعفات عند الأطفال الخدج يقوم بإجراء فحوصات إضافية وتشمل ما يلي:

  • مراقبة التنفس لديهم ومعدل ضربات القلب: حيث يقوم الطبيب بمراقبة معدل ضربات قلب الأطفال وذلك بشكل مستمر. كما يقوم ايضاً بقياس ضغط الدم لديهم.
  • فحص العين: يقوم طبيب العيون بفحص حاسة البصر عند الأطفال وسلامة العينين أيضاً من أجل الكشف عن وجود مشاكل في شبكية العين أو وجود أي اعتلال في الشبكية عند الأطفال. كمية السوائل المدخلة والمخرجة: يقوم الطبيب بمتابعة كمية السوائل التي يفقدها الأطفال عند التبول – التبرز – سحب الدم – والفحوصات الأخرى التي يطلبها الطبيب من الأطفال.
  •  بالإضافة للسوائل المدخلة التي يأخذها الأطفال خلال السوائل الوريدية والتغذية.
  • مخطط صدى القلب: يقوم الطبيب بفحص القلب من خلال مخطط صدى القلب من أجل التأكد من عدم وجود أي مشاكل في عمل القلب عند الأطفال من خلال الموجات فوق الصوتية لكي يتم إنتاج صور متحركة لقلب الأطفال.
  • فحوصات الدم: يطلب الطبيب بأخذ عينات من دم الأطفال من خلال الوخز الكعبي أو إدخال إبرة ضمن الوريد. كما يتم القيام بفحوصات الدم من أجل فحص مستويات العناصر الموجودة في الدم مثل: الغلوكوز – البيليروبين – الكالسيوم – معرفة عدد خلايا الدم الحمراء – الكشف عن وجود إصابة بفقر الدم.
  • المسح بالموجات فوق الصوتية: كما يتم إجراء فحص لأعضاء الفرد التي توجد في البطن من أجل الكشف عن المشاكل الصحية للجهاز الهضمي – الكبد – الكليتين – حيث يتم إجراء هذا المسج من أجل التحقق لوجود نزيف – أو تجمع سوائل في دماغ الفرد.

ما هي العلاجات اللازمة للأطفال الخدج؟

فيما يأتي مجموعة من الطرق من أجل رعاية وعلاج الأطفال الخدج:

  • وضع الأطفال في الحاضنة
  • يقوم الطبيب بمراقبة علامات الأطفال الحيوية
  • تركيب أنبوب من أجل تغذية الأطفال
  • هناك العديد من الحالات التي تحتاج لنقل دم
  • وضع الأطفال تحت أضواء البيليروبين من أجل علاج اليرقان
  • إعطاء الأدوية المناسبة للأطفال الخدج
  • تقديم حقن تعطى في العين
  • الجراحة حيث تعد الجراحة ضرورية في الكثير من الحالات

نتمنى أن نكون استطعنا في هذا المقال أن نشرح حول حالة الأطفال الخدج من حيث أسباب هذه الولادة المبكرة. وما هي الأعراض التي يعاني منها الأطفال الخدج والفحوصات اللازمة لكي يتلقاها الأطفال بالإضافة للعلاجات اللازمة لهذه الحالة من الولادة المبكرة. من فريق موقع ملهمون نتمنى لكم من الله الصحة والسلامة.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد