نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

صعوبات التعلم | ما هي وكيف يستطيع الإنسان التغلب عليها؟

0 400

لقد أخبرني المعلم للتو بأن طفلي متأخر في دراسته. وأن استمراره في التقصير في دراسته سيهدد نوعا ما مستقبله العلمي. فشعرت حينها بأن العالم قد انتهى بالنسبة إلي. فأنا أحب العلم والتفوق. وأحلم بأن يتميز ولدي ويكون له مكان بين المتفوقين في مدرسته. فكرت ملياً في الحل. وكيف أستطيع مساعدة ولدي. وتساءلت كثيراً بيني وبين نفسي. لماذا لا يستجيب لجهودي التي أبذلها معه؟ مع أنني أتابعه واهتم بدراسته ومع ذلك لا يصل إلى المستوى الذي أتمناه له. فتشت وسألت عن السبب وصدمتني الإجابة (ابنك لديه صعوبات في التعلم).

فما هي صعوبات التعلم؟ وما أعراضها؟ وكيف نستطيع أن نساعد أبناءنا على تجاوزها.

ما المقصود بصعوبات التعلم

صعوبة التعلم هي عبارة عن جملة من العقبات التي تقف عائقا أمام عملية التعليم ونجاحها واكتمالها. و هذا الأمر ينعكس سلباً على مستوى الطالب التعليمي وحالته النفسية وفقدانه ثقته بنفسه وبمجتمعه وثقة أهله به وبقدراته. وتظهر صعوبات التعلم لدى الطفل جلية في عدم قدرته على التركيز. وعجزه عن الفهم السريع. وعدم قدرته على اتقان القراءة والكتابة وغيرها من الأمور التي سنتطرق إليها في هذه المقالة.

صعوبات التعلم

ما هي أشكال صعوبات التعلم

هناك العديد من الأشكال والأنواع لصعوبات التعلم منها:

الصعوبة في التركيز والانتباه: وهذه الصعوبة سببها بالدرجة الأولى فيزيولوجي كالمشكلات الدماغية والعصبية البسيطة نوعا ما. والتي تؤدي إلى إعاقة الدماغ عن القيام بوظائفه الأساسية. وقد يترافق هذا الأمر مع إفراط في حركة الطفل ونشاطه. بالاضافة إلى تقلبات كثيرة في عواطفه ومزاجه. بل وأحياناً شعوره بالاكتئاب وفقدانه القدرة على عملية التواصل مع بيئته المدرسية أو حتى مع مجتمعه.

الصعوبة في إتمام العمليات الحسابية: في الواقع فإنه حتى الآن ما زال سبب عدم القدرة على إتمام العمليات الحسابية مجهولاً. وتظهر جلية في عدم القدرة على فهم العلاقة بين الأرقام. وعدم القدرة على إدراك الأرقام بصرياً أو سمعياً. والفشل في إجراء العمليات الحسابية. وبالتالي ينتج عن هذا كله تدني في مستواه في مادة الرياضيات.

الصعوبة في القراءة: تظهر في عدم قدرة الطالب على قراءة أو تهجئة بعض الكلمات والحروف. هذا إضافة إلى عدم وجود دقة في قراءته. والبطء في القراءة والعجز لغوياً عن تركيب جمل ذات معنى.

ما هي آلية التغلب على الصعوبات التي تعترضنا

في البداية يجب تشخيص وتحديد المشكلة. حيث أن معرفة سبب المشكلة يعد أول خطوة في طريق إيجاد الحل المناسب. وبالتالي يتم وضع خطة مناسبة لعلاج المشكلة. وإيجاد الحل المناسب لها.

وذلك ضمن برنامج علاج محدد بزمن معين ومدة مناسبة يتم الاتفاق عليها من قبل الأهل والمدرسة. والتي تكون جاهزة ومستعدة لتقديم التعاون المطلوب لمساعدة الطفل في تخطي مشكلته. وغالباً ما يتم اعتماد أحد البرامج التعليمية المعروفة لدى الكثير من دول العالم. وهو ما يدعى (التعليم المساند).

كيف يتم التعامل مع التلاميذ في برنامج التعليم المساند

في الواقع إنه برنامج خاص للتعامل مع الطلبة الذين يواجهون صعوبة في التعلم. حيث يتم توزيع التلاميذ المقصرين دراسياً في مجموعات صغيرة ذات أعداد قليلي من الطلبة. ويتم تدريسهم وفق طرق وحصص خاصة بشكل مستقل عن بقية المتعلمين الآخرين.

حيث يقوم المعلم او مدرس هذه المادة بشرح درسه بطريقة سهلة تأخذ بعين الاعتبار الصعوبات التي تواجه هؤلاء الطلبة تعليمياً ودراسياً. وفي الواقع تختلف الاستراتيجية التي يعتمدها المعلم في تعليم الطلبة الذين يواجهون صعوبة في التعلم. باختلاف نوعها سواء ً أكانت صعوبة في القراءة. أم صعوبة في إجراء العمليات الحسابية. أو صعوبة في تعلم الكتابة أو غيرها.

صعوبات التعلم

ما هي أهم وأشهر طرق علاج صعوبات القراءة

طريقة غيتس: أساس هذه الطريقة هو اكتشاف أوجه الشبه والاختلاف بين الكلمات. وإدراك الكلمة كوحدة مترابطة ومتكاملة. بالاضافة إلى الاهتمام بأصوات الحروف وتحليل وتركيب الكلمات المختلفة.

طريقة فرنالد: محور هذه الطريقة هو تعليم الطفل تهجئة الكلمات وفق الخطوات التالية:

  1. يقوم المعلم بكتابة الكلمة الذي يريد من الطالب القيام بتهجئتها على الورق أو على السبورة.
  2. يقوم المعلم بلفظ الكلمة المراد تهجئتها بكل وضوح.
  3. يمنح المعلم الطالب بعض الوقت لدراسة الكلمة ومحاولة تذكر حروفها.
  4. يطلب المعلم من الطالب كتابة هذه الكلمة من ذاكرته ثم تقديم المساعدة له.
  5. يقوم المعلم بمسح الكلمة عن السبورة ثم يطلب من المتعلم كتابتها مرة ثانية.

طريقة جلنج هان: ويطلق على هذه الطريقة اسم (الحواس المتعددة) وفي هذه الطريقة يقوم المعلم باسماع الطالب صوت الحرف. وهو ينظر إلى شكل الحرف في الوقت نفسه ثم يقوم بكتابة الحرف الذي سمعه ورأى شكله من ذاكرته القريبة. هذه الطرق التي ذكرناها تختص بعلاج صعوبات القراءة.

صعوبات التعلم

ما هي أهم استراتيجيات علاج صعوبات الكتابة لدى المتعلمين؟

بالنسبة لعلاج صعوبات الكتابة فهناك العديد من الاستراتيجيات من أهمها:

استراتيجية هورن لتعلم الكتابة: وتتدرج خطواتها كما يلي:

  • لفظ المفردة بعناية والتمعن في كل جزء من هذه الكلمة أثناء نطقها ثم نطق أحرف هذه الكلمة بصورة متسلسلة.
  • محاولة استذكار هذه الكلمة وشكلها ومن ثم العمل على تهجئتها.
  • النظر مرة ثانية إلى الكلمة ثم القيام بكتابتها على السبورة أو على ورقة وفي حال كانت كتابة هذه الكلمة خاطئة تكرر نفس الخطوات مرة جديدة.

استراتيجية تعلم الكتابة عند فتجوند: وتجري كما يلي:

  • لفظ الكلمة ثم تأملها قليلاً.
  • تخيل شكل الكلمة والمتعلم مغمض العينين ثم قم بالعملية.
  • حجب الكلمة ثم كتابتها على قصاصة ورقية.
  • في حال كتب المتعلم الكلمة بشكل مغلوط يترك قليلا ثم تكرر الخطوات السابقة مرة ثانية.

ما هي اهم استراتيجيات علاج ذوي الصعوبات الحسابية؟

استراتيجية التعلم الفردي: وترتكز هذه الطريقة على تعليم كل طالب على حده. دون الالتزام بوقت محدد للإجابة والابتكار في أساليب تعليمه. وتنويع المحتوى الذي يتعلمه وجذب اهتمامه وانتباهه بأساليب شيقة ومثيرة له.

أسلوب التعلم الجهري: وعماد هذه الطريقة هو الصوت المرتفع أثناء قراءة المسألة. وأثناء استنباط المعطيات من المسألة ومناقشة المطلوب واقتراح الحلول. ومن ثم تجريبها والتحقق من صحتها. هذه كانت وباختصار أهم استراتيجيات مساعدة وعلاج الطلبة الذين يعانون صعوبات في التعلم والتطور دراسياً.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد