نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

فقدان الشغف | 7 حيل عقلية لاستعادة دافعك وشغفك

0 266

فقدان الشغف هل سمعت مسبقاً بهذا المصطلح؟

أنت تستيقظ مبكراً ومشرقاً في الصباح ولديك كل النية لتحقيق مهامك وأعمالك اليوم ثم، بعد ثلاث ساعات تدرك أنك لم تنجز شيئاً على الإطلاق. ما هي المشكلة؟

لكي نكون منصفين، لدينا جميعنا يوم من تلك الأيام التي لم نكن فيها في ذروة الأداء وهذا أمر طبيعي. ولكن إذا أصبحت هذه مشكلة مزمنة، فمن المحتمل أنك تعرضت لفقدان الشغف والدافع.

إذا كانت هذه هي الحالة، فاستخدم هذه الحيل الذهنية السبعة لاستعادة هذا الدافع والشغف حتى تصبح قصة نجاح.

 

حيل التخلص من فقدان الشغف

أولاً: التركيز على الدافع الداخلي:

هناك نوعان من التحفيز؛ “خارجي” و “جوهري” (أو داخلي). عندما يحدد مديرك موعداً نهائياً لمشروع ما وتكون مكافأتك مرتبطة بهذا الموعد النهائي، فهذا مثال على الدوافع الخارجية. ومع ذلك، فإن الدافع الداخلي من شأنه أن يتعلم مهارة أو هواية جديدة خلال وقت فراغك لأنك تسعى جاهداً لتحقيق الرضا الشخصي أو الإنجاز.

غالباً ما يعتمد الدافع الخارجي على مكافآت “إذا، إذن”. يمكن أن يكون هذا حافزاً فعالاً في سياقات معينة. بالنسبة للمهام البسيطة التي تتطلب مجهوداً بدنياً أكبر أو وقتاً لإكمالها.

لكنها ليست فعالة في المهام المتكررة أو الإبداعية. في الواقع، وجد الباحثون أن المكافآت “إذا، إذن” يمكن أن تؤدي في الواقع إلى تفاقم الأداء.

بدلاً من ذلك، ركز على الدافع الذاتي مثل العناصر الثلاثة المطلوبة للدافع الجوهري من المؤلف دان بينك. وهذا يشمل الاستقلالية والإتقان والغرض.

 

ثانياً: الاستفادة من هدفك الأكبر:

عندما تشعر بفقدان الشغف وتجد أن الدافع لديك غير موجود، ركز على الصورة الأكبر. على سبيل المثال، فكر في الغرض من وراء ما تفعله أو كيف يلعب دوره في الأهداف الأكبر التي تتطلع إلى تحقيقها، يمنحك ذلك الشعور بالعمل على شيء أكثر أهمية منك.

إذا كنت بحاجة إلى منشور بداية، ففكر في كيفية إضافة قيمة إلى الأشخاص الآخرين أو جعل العالم مكاناً أفضل. على سبيل المثال، يعمل نشاطك التجاري الصغير على تحسين مجتمعك لأنه يوفر فرص عمل. تساعد منشورات المدونة التي تنشرها العملاء على اتخاذ قرارات شراء مستنيرة.

 

ثالثاً: تخلص من السلبيات فهي المسبب الأكبر لفقدان الشغف:

الدماغ عبارة عن عضلة معقدة تعمل على حل المشكلات الرياضية المعقدة، وتخلق أفكاراً مبتكرة وضعت البشر على سطح القمر، واخترع الإنترنت الذي غير الطريقة التي نعيش بها وأعطانا العقل الذكاء لعلاج الأمراض الخطيرة التي تنقذ أرواحاً لا تعد ولا تحصى. ولكن يمكن خداع العقل!

على سبيل المثال، “فكر في مهمة تحتاج إلى إكمالها ولكن التأجيل أوقفك عن العمل. عند التفكير في هذا الهدف، هل تتخيل مدى صعوبة هذه المهمة، ومقدار الخطوات التي يتعين عليك اتخاذها وهل تخمن مرة أخرى كيف ستفشل؟ ”

عندما تقوم بالتركيز فقط على “مشاكل وألم الهدف، فإن عقلك يقوم تلقائياً بحذف جميع الإيجابيات، والمتعة المتوقعة والنتائج المتفائلة”. بدلاً من ذلك، قم بالتركيز على الإيجابيات فقط عن طريق خداع عقلك.

 

رابعاً: توقف عن الإفراط في التفكير:

الإفراط في التفكير في مهمة بسيطة يمكن أن يقوم بجعل الأمور أكثر تعقيداً. ذلك لأنك مشغول بتوقع مشاكل غير ممكن حدوثها بدلاً من التركيز فقط على إنجازها.

ذلك يؤدي في النهاية إلى مزيد من الضغط والتوتر. ووفقاً للأبحاث، يمكن أن يؤدي التوتر والقلق المزمنان في الواقع إلى تقلص عقلك. عندما يكون العقل مسترخياً، تكون قادراً على التركيز أكثر وحل المشكلات.

أفضل طريقة لإحباط التفكير الزائد في مشكلة هي التأكد من أن أهدافك بسيطة وصغيرة وواقعية. ابدأ بتقسيم أهدافك إلى أجزاء أكثر قابلية للإدارة بحيث تركز فقط على إنجاز خطوة واحدة في كل مرة.

عندما تكون قادراً على رؤية أنك تحقق أهدافك، ستكون متحفزاً أكثر لمواصلة المضي قدماً.

اقرأ أيضاً: التفكير الإبداعي

خامساً: خصص يوماً واحداً من الأسبوع للعمل الشغوف:

اكتشفت Google منذ سنوات أن منح الموظفين 20٪ من وقتهم للاستكشاف والقيام بمشاريع جانبية إبداعية، أصبحوا أكثر إنتاجية وتحفيزاً وإلهاماً بشكل إبداعي. ألغى Big G البرنامج في النهاية، لكن الكثير من الشركات الأخرى، مثل Blue Sky من Apple حذت حذوها.

ولكن، ماذا لو كنت تعمل لحسابك الخاص؟ يمكنك أن تفعل الشيء نفسه عن طريق تخصيص ساعة كل يوم للعمل في مشروع شغوف – حتى لو لم يكن متعلقاً بعملك.

لا تستطيع توفير ذلك الوقت يومياً؟ حاول تخصيص يوم واحد على الأقل في الأسبوع للعمل في مشروع جانبي.

 

سادساً: الاستفادة من الذكريات الجيدة:

هل مر وقت حققت فيه أهدافك بنجاح؟ ما مدى روعة هذا الشعور؟

عندما يكون الدافع والشغف منخفضين، فكر في شعورك عندما تنجح في قهر هذا الهدف. تبدو بسيطة، لكنها طريقة فعالة للتخلص من فقدان الشغف وإثارة دافعيتك وإلهامك.

تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في تخيل الذاكرة التي يتم عرضها على شاشة IMAX. هذا يجعل الذاكرة مشرقة وصاخبة وضخمة. افعل ذلك من خمس إلى عشر مرات وستصبح هذه التجربة حية للغاية لدرجة أنك سترغب في تكرار هذا الشعور مراراً وتكراراً.

سابعاً: اعرف كيف تساعد الآخرين لتجاوز مرحلة فقدان الشغف:

بغض النظر عما إذا كنت جراحاً أو مسوقاً عبر الإنترنت، عندما ندرك كيف ساعدنا شخصاً آخر، فإننا نميل إلى العمل بجدية أكبر.

حتى أن هناك دراسة بقيادة عالم النفس آدم جرانت في مركز اتصالات لجمع التبرعات بجامعة ميتشيغان تؤكد صحة هذا البيان. تحدث الطلاب الذين استفادوا من جهود جمع التبرعات للمنح الدراسية للمركز مع المتصلين لمدة 10 دقائق. بعد شهر واحد، كان المتصلون يقضون 142% من الوقت على الهاتف أكثر من ذي قبل وزادت الإيرادات بنسبة 171%.

كان الأمر كما لو أن المشاعر الجيدة قامت بتجاوز العمليات الإدراكية الواعية للمتصلين وذهبت بشكل مباشر إلى مصدر تحفيز لاشعوري أكثر. لقد كانوا أكثر دافعًا للنجاح، حتى لو لم يتمكنوا من تحديد سبب ذلك الدافع.

 

في النهاية، إن الشغف وقود طبيعي للتحفيز. إذا لم تكن أهدافك مرتبطة حقاً بقيمك الأعمق، أو إذا كنت لا تؤمن بمهمتك بإخلاص، فسيتعين عليك بذل جهد كبير لتحفيز نفسك والتخلص من فقدان الشغف من خلال التدريب.

نحن بطبيعة الحال نستثمر المزيد من الجهد ونجد المزيد من المتعة في الأنشطة المرتبطة بما نقدره. تأكد من أن أهدافك تتوافق حقاً مع ما هو مهم حقاً بالنسبة لك في الحياة، نرجو أن تكون هذه المقالة قد ساعدتك في تغيير طريقة تفكيرك وتعلمت كيفية التركيز على أهدافك.

فقدان الشغف

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد