نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

لوحة الموناليزا | سبب شهرتها وبعض الحقائق عنها

1 342

أسرت لوحة الموناليزا الغامضة الجماهير لقرون. قطعة رئيسية من أعمال الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي ومثال رئيسي لرسومات عصر النهضة. أصبحت القطعة معروفة كواحدة من أكثر الأعمال الفنية شهرة وتميزاً. منذ عام 1804 تم وضع اللوحة الزيتية الأيقونية في متحف اللوفر في باريس. في كل عام، يمتلئ المتحف بالملايين من الأشخاص في انتظار دورهم لالتقاط صورة لأشهر عمل فني لليوناردو. من خلال نظرتها الآسرة وابتسامتها الغامضة، جذبت لوحة الموناليزا الجمهور منذ أن تم رسمها لأول مرة في أوائل القرن السادس عشر.

تشتهر الموناليزا بكل من أيقوناتها الغريبة وتاريخها الفريد وقد أصبحت واحدة من أكثر اللوحات شهرة في تاريخ الفن. في هذه المقالة نستكشف جوانب اللوحة هذه للإجابة على السؤال، لماذا تشتهر لوحة الموناليزا اليوم؟

لوحة الموناليزا

ما هي لوحة الموناليزا

الموناليزا هي لوحة زيتية للفنان والمخترع والكاتب الإيطالي ليوناردو دافنشي. من المحتمل أن تكون القطعة قد اكتملت في عام 1506، وتحتوي على صورة لامرأة جالسة في مواجهة منظر طبيعي خيالي. بالإضافة إلى كونها واحدة من أشهر اللوحات فهي أيضاً الأكثر قيمة. يتم عرضها بشكل دائم في متحف اللوفر ويقدر سعرها بأكثر من 800 مليون دولار اليوم.

 

من هي الموناليزا

تم تقديم القطعة بشكل مشابه لتصوير عصر النهضة للسيدة مريم العذراء، وهي تصور شخصية أنثوية – يعتقد معظمهم أنها ليزا غيرارديني، زوجة تاجر الأقمشة والحرير فرانشيسكو جيوكوندو – من الخصر إلى أعلى. تظهر جالسة في غرفة بها جانب واحد مفتوح على الأقل. وخلفها منظر ضبابي ومنعزل على ما يبدو تخيله الفنان ورسم باستخدام sfumato، وهي تقنية تؤدي إلى أشكال “بدون خطوط أو حدود، بطريقة الدخان أو ما وراء مستوى التركيز.”

تجلس الشخصية مع ثني ذراعيها وهي تنظر إلى المشاهد وتبدو وكأنها تبتسم بهدوء – وهي سمة جمالية أثبتت أنها ملفتة للنظر بشكل خاص على مدى قرون. إن الطبيعة الفاترة أو حتى الغامضة لهذه الابتسامة تجعل اللوحة الأيقونية أكثر غموضاً، مما يدفع المشاهدين إلى محاولة فهم كل من مزاج ملهمها ونية فنانها.

نظراتها هي جزء ساحر آخر من التكوين. يعتقد الكثيرون أن عينيها تتبعك في جميع أنحاء الغرفة، مما يجعلها مشاركاً نشطاً عند عرضها، بدلاً من أن تبقى شيئاً للنظر إليه. ولكن في حين أن عينيها قد تبدو وكأنها تتبعك، وفقاً للباحثين الألمان فإن “تأثير الموناليزا” لا يحدث في الواقع في اللوحة. في الواقع، يزعمون أن المرأة دائماً ما تنظر حوالي 15 درجة إلى يمينك، لذا فمن المرجح أن تكون في أذنك أكثر من عينيك. مهما كانت الحالة – سواء كانت متصورة أو حقيقية – فإن تعبيرها الغامض هو أحد أقوى أسباب نجاح الموناليزا الدائم.

بالإضافة إلى مظهرها الغامض، فإن تعبيرها كان له صدى كبير لدى مؤرخي الفن بسبب رمزيته المحتملة، حيث يعتقد الكثيرون أنه تمثيل مرئي ذكي لفكرة السعادة.

ما سبب شهرة لوحة الموناليزا الكبيرة

بعد وفاة ليوناردو عام 1519، بقيت الموناليزا في فرنسا حيث قضى الفنان بقية أيامه. هناك، بقيت في حوزة العائلة المالكة لعدة قرون حتى تم عرضها أخيراً في متحف اللوفر في عام 1797.

في بداية القرن الثاني عشر، كانت الموناليزا لا تزال غير معروفة نسبياً خارج عالم الفن. ثم في عام 1911، سلطت إحدى السرقات الضوء على اللوحة. سرق موظف متحف اللوفر فينتشنزو بيروجيا – وهو مواطن إيطالي – اللوحة من المتحف بنيّة إعادتها إلى إيطاليا حيث اعتقد أنها تنتمي.

بعد إخفاء اللوحة في شقته لمدة عامين، قدمها لمدير معرض أوفيزي في فلورنسا وعرضت في المتحف لمدة أسبوعين. في النهاية، أعيدت لوحة الموناليزا إلى متحف اللوفر وكان على بيروجيا أن يقضي ستة أشهر في السجن.

دفع هذا الحادث لوحة الموناليزا إلى دائرة الضوء، مما ألهم الناس لتقديرها كمثال على فن عصر النهضة العالي. منذ ذلك الحين، نجت الموناليزا من التخريب مثل إلقاء الحجارة والطلاء الأحمر والتي أضافت فقط إلى تقاليد هذه التحفة الفنية.

 

تقليد الموناليزا

يوجد ما لا يقل عن اثنتي عشرة نسخة طبق الأصل ممتازة من لوحة الموناليزا العديد منها لطلاب ليوناردو. يُعتقد أن إحدى هذه النسخ في متحف برادو في مدريد قد تم رسمها بعد سنوات من النسخة الأصلية. ومع ذلك، أثناء استعادة اللوحة في أوائل عام 2010 والتي تضمنت استخدام انعكاس الأشعة تحت الحمراء لفحص العمل تحت السطح، اكتشف القائمون على الترميم أن اللوحة بها تغييرات تعكس تلك الموجودة في اللوحة الأصلية. أشارت النتائج إلى أن الفنان – على الأرجح أحد مساعدي السيد – رسم النسخة بينما كان ليوناردو يعمل على لوحة الموناليزا في الاستوديو الخاص به. وهكذا، أصبحت نسخة برادو هي النسخة الوحيدة المعروفة التي اكتملت خلال حياة ليوناردو. قام عمال الترميم بتنظيف اللوحة بأكملها وإزالة خلفيتها السوداء، وكشفوا عن منظر طبيعي مفصل يشبه نسخة ليوناردو والألوان النابضة بالحياة.

 

لوحة الموناليزا اليوم

لوحة الموناليزا

نظراً لماضيها المضطرب وشهرتها المعاصرة، تُعرض الموناليزا اليوم خلف طبقة من الزجاج المضاد للرصاص. حتى في مثل هذا العرض الفريد والمثير للجدل..تظل اللوحة واحدة من أكثر القطع شعبية في متحف اللوفر. ومن غير المستغرب أنها واحدة من أكثر اللوحات مشاهدةً وزيارةً في العالم.

في الواقع، بمناسبة الذكرى السنوية الـ 500 لوفاة ليوناردو في باريس يستضيف متحف اللوفر معرضاً ضخماً يستخدم الواقع الافتراضي لتقريب الزائرين من لوحة الموناليزا. باستخدام أحدث التقنيات، يمكن لعشاق الفن الذهاب وراء الزجاج المضاد للرصاص وفحص التفاصيل المخفية للوحة. بالنسبة لأولئك الذين لا يستطيعون القيام برحلة إلى باريس، يسمح شريك HTC بالوصول عبر العديد من منصات الواقع الافتراضي.

 

لوحة الموناليزا

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.

 

التعليق الأول
  1. […] اقرأ أيضاً: لوحة الموناليزا | سبب شهرتها وبعض الحقائق عنها […]

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد