نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

مشاريع شركة داربا الغريبة التي تجعل الخيال العلمي يبدو وكأنه حقيقة واقعة

1 269

أنتجت شركة داربا وهي الوكالة المسؤولة عن الإنترنت ونظام تحديد المواقع العالمي والطائرات الشبحية الكثير من الأشياء الغريبة في 62 عامًا منذ تأسيسها. مقابل كل نجاح كبير لوكالة مشروعات الأبحاث الدفاعية المتقدمة، يبدو أن هناك عددًا كبيرًا من الإخفاقات الجامحة – مشاريع مثل الفيلة الميكانيكية أو أبحاث التخاطر، ما يجعل مشاريع شركة داربا الغريبة فريدة للغاية هو قدرتها على الخروج من الروتين البيروقراطي للابتكار. لا تخضع شركة داربا لنفس قواعد الاستحواذ التي تخضع لها الشركات الأخرى، الأمر الذي يعني أنها تملك قيودًا أقل على العلماء والمخترعين الذين يمكنها أن تقوم بتوظيفهم والرواتب التي تستطيع تقديمها.

كما أن للوكالة قيودًا مالية أقل، مما يمكّنها من الاستثمار في مشاريع طويلة الأمد على أمل أن تؤتي ثمارها، فهم في الأساس أصحاب رؤوس أموال مغامرون مبتكرون للجيش.

 

مشاريع شركة داربا الغريبة المُستلهمة من الخيال العلمي

فيما يلي نناقش في مقالتنا هذه بعض مشاريع شركة داربا الغريبة والأكثر إثارة للاهتمام التي خرجت من بيئة DARPA “عالية المخاطر والمكافآت”.

بالإضافة إلى التركيز على فكرة الخيال العلمي ومحاولة تحويله إلى حقيقة، وبعض المخاطر المتعلقة بهذه المشاريع.

 

الروبوتات آكلة النبات أكثر مشاريع شركة داربا الغريبة

ربما كان هذا المشروع من مشاريع شركة داربا الغريبة بل وحتى الأكثر غرابة في هذه القائمة هو برنامج Energy Autonomous Tactical Robot الذي هدف إلى ابتكار روبوتات قادرة على أن تتغذى على النباتات تمامًا كما تتغذى الحيوانات. كان بإمكان EATR تمكين الروبوتات من البقاء في مواقع المراقبة أو المواقع الدفاعية دون إعادة الإمداد لفترة أطول بكثير من البشر أو الروبوتات بمصادر طاقة محدودة أكثر.

صرّح الرئيس التنفيذي لشركة Cyclone Power Technologies هاري شويل في بيان صحفي:

“نحن متفهّمون بالكامل لقلق الجمهور بشأن الروبوتات المستقبلية التي تتغذى على الإنسان، لكن هذه ليست مُهمّتنا”.

قبل أن يتوقف المشروع عن التطوير في عام 2015، قدر مهندسو شركة داربا أن EATR سوف يكون بإمكانها أن تسافر 100 ميل لكل 150 رطلاً من الكتلة الحيوية المستهلكة.

البيوت التي يمكنها أن تصلح نفسها

تخيل الجنود يصممون المباني والتحصينات من ثقالات خفيفة الوزن بدلاً من الخشب الرقائقي وأكياس الرمل الثقيلة. بعد ذلك، تبدأ هذه الثقالات بسرعة في ملء المواد المتينة بمفردها. وعندما تتلف هذه المادة، فإنها تنمو عائدة إلى حيث كانت.

هذا هو الهدف من برنامج المواد الحية الهندسية في داربا – لإنشاء مواد بناء يمكن زراعتها عند الحاجة وإصلاح نفسها عند تعرضها للتلف. بينما يحرز الباحثون تقدمًا في الأعضاء والأنسجة المطبوعة ثلاثية الأبعاد. تأمل شركة داربا في استخدام تقنيات مماثلة لإنشاء مواد هجينة يمكنها تشكيل ودعم نمو الخلايا المهندسة.

بدلاً من شحن المواد النهائية يمكننا شحن السلائف وتنميتها بسرعة في الموقع باستخدام الموارد المحلية. وقال مدير المشروع جاستن جاليفان:

نظرًا لأن المواد ستبقى حية، فإنها ستكون قادرة على الاستجابة للتغيرات في بيئتها وتضميد الجراح نفسها استجابةً للضرر.

الدم المزروع في مختبر مشاريع شركة داربا الغريبة

مختبرات شركة داربا

إن تدفّق الدم هو عملية تشكيل خلايا الدم الحمراء من مصادر الخلايا ضمن المختبر وليس من داخل الجسم البشري. كان من المتوقع أن يؤدي مشروع شركة داربا هذا إلى رفع كفاءة الإنتاج وخفض التكاليف العالية المتعلقة بنمو خلايا الدم الحمراء.

إذا نجح البرنامج تمامًا، فسيزيد بشكل كبير من وصول الجنود والمستشفيات إلى الدم القابل للنقل في جميع أنحاء العالم ويقلل من مخاطر انتقال المرض أثناء عملية نقل الدم.

تمكّن البرنامج في القيام بخفض تكلفة الدم الصناعي مما يزيد عن 90 ألف دولار إلى أقل من خمسة آلاف دولار لكل وحدة. وفق ما جاء في بيان صحفي عام 2013. وبالرغم من ذلك لم يتم إصدار معلومات جديدة منذ ذلك الحين ولم يتم إدراج البرنامج في وثائق الميزانية الأخيرة.

 

زرع الدماغ لاضطراب ما بعد الصدمة

لا تركز شركة داربا فقط على الأدوات الرائعة لخوض الحروب. كما تقوم شركة داربا بتمويل البحث عن الحلول للآثار السلبية التي قد يتعرض لها الجنود خلال الحرب.

قامت داربا بتكليف برنامج التكنولوجيا العصبية الذي يعتمد على الأنظمة للعلاجات الناشئة بالقيام بنظام تشخيصي وعلاجي مزروع. مغلق الحلقة من أجل علاج أمراض نفسية وعصبية كما جاء في بيان صحفي لشركة داربا.

في المضمون، يهدف المشروع إلى عمل غرسة دماغية تقوم بمساعدة الجنود الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، وكذلك إصابات الدماغ والقلق وتعاطي المخدرات وغير ذلك.

نتيجة لتداعيات مثل هذا الجهاز، عند SUBNETS خبراء أخلاقيات مختصون في مساعدتهم على ابتكار قطعة آمنة من التكنولوجيا العصبية.

 

مركبة فضائية تعمل بالدفع النووي

تستثمر شركة داربا أيضًا في البحث عن السفر إلى الفضاء. برنامج Orion هو مشروع من عام 1958 يتمثل هدفه في البحث عن طريقة جديدة من أجل دفع سفينة الفضاء. وقد ارتكز هذا النموذج الافتراضي للدفع على تفجيرات القنابل النووية من أجل تزويد المركبة بالطاقة اللازمة لدفعها إلى الأمام. وكان من المفترض أن يكون باستطاعته الوصول إلى سرعات مذهلة.

ومع ذلك، كان مسؤولو شركة داربا قلقين بشأن التداعيات النووية. وعندما حظرت معاهدة الحظر الجزئي للتجارب لعام 1963 تفجيرات الأسلحة النووية في الفضاء الخارجي تم إسقاط المشروع.

 

الأفيال الميكانيكية

الأفيال الميكانيكية

في الستينيات، بدأت شركة داربا في البحث عن المركبات التي من شأنها أن تمكّن القوات. والمعدات من التحرك بحريّة أكبر في التضاريس الكثيفة في فيتنام.

على خطى هانيبال من قبلهم، قرر باحثو DARPA أن الأفيال يمكن أن تكون الأداة المناسبة لهذا العمل. لقد بدأوا أحد أكثر المشاريع شهرة في تاريخ شركة داربا وهو البحث عن فيل ميكانيكي. سوف تكون النتيجة النهائية قادرة على أن تقوم بنقل الأحمال الثقيلة بواسطة أرجل مؤازرة.

عندما علم مدير DARPA بالمشروع أغلقه على الفور، على أمل ألا يسمع الكونجرس به ويقطع تمويل الوكالة وفقًا لنيو ساينتست.

في النهاية، نتمنى أن تكون مقالتنا هذه مفيدة لك وممتعة في نفس الوقت، تابع مُلهمون وكن واحدًا منهم.

 

مشاريع شركة داربا الغريبة

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهمًا يومًا ما.

 

 

التعليق الأول
  1. […] في الحرب العالمية الثانية بعث اينشتاين لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية فرانكلن رذرفورد كتاب مفاده أن الألمان اكتشفو الانشطار النووي. وأنهم يقومون بجمع كميات كبيرة جداً من اليورانيوم، وهذا ماسوف يمكنهم من انتاج كميات من الطاقة وفي نفس الوقت ستساهم في إنتاج سلاح مدمر قادر على إنهاء الحياة على وجه الأرض. هذا قبل بدأ حروب الجيل الخامس وقبل أن يبدأ مشروع شركة داربا. […]

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد