نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

هل الزعل ينشف حليب الأم

0 98

هل الزعل ينشف حليب الأم دائما ما يشغل بال الأم هو الشبع عند الطفل وكيف تتأثر كمية الحليب بالحالة النفسية للأم. كلها مجموعة من الأسئلة دائماً ما تبحث عنها الأم وتشغل تفكيرها. كما أن ذلك يقترن بأهمية الرضاعة عند الطفل. لذلك قدمنا لكم هذا المقال عبر موقع ملهمون لنجيب الأم حول تأُير الحالة النفسية على عملية إدرار الحليب.

هل يؤثر الزعل على حليب الأم؟

دائماً ما نلاحظ تأثر الأم في فترة الرضاعة بكل ما يشاع في المجتمع من تقاليد وثقافات مختلفة تسود بين الناس. وقد تبدأ هذه التأثيرات من لحظة معرفة الحمل حيث دائماً ما تسمع الأم العديد من العلامات التي تحدد لها معرفة جنس الجنين من ذكر أو أنثى. أو ربما تسمع حول تأثير الوحم على الطفل والعديد من العادات والتقاليد والأعراف التي تسود في المجتمع متناقلة بين الأجداد. إلى أن يصل الأمر إلى مرحلة الرضاعة التي تأخذ المعتقدات حيز كبير منها. على العموم وبالرغم من عدم إثبات العلم والدراسات للعديد من المعتقدات والعادات والتقاليد بين الأجداد إلى أن هناك الكثير من الأمور التي تؤكد صحة البعض من المعتقدات. من حيث ارتباط الغذاء الجيد بكمية الحليب عند الأم وتأثير الاكتئاب حليب الأم.

تأثير الزعل على الرضاعة الطبيعية

على الرغم من أن تأثير الزعل الذي ينشف حليب الأم أحد المعتقدات التي تناقلها الأجداد وحاولوا إثبات صحتها. إلا أنه حقاً أثبتت الدراسات العلمية أنه يمكن أن يكون الأمر صحيح إلى حد ما. كما يمكن للزعل أن يؤثر على إنتاجية حليب الأم وسلامة الرضاعة الطبيعية.

حيث أنه كل أم مرت بحالة نفسية وزعل وحزن وذلك تبعاً لظرف أو ضغط أو توتر ما تشكل لديها نقص في كمية الرضاعة الطبيعية. وعدم تغذية الطفل الرضيع التغذية السمية المناسبة له.

 هل يسبب الزعل نشفان حليب الأم؟

معظم الأمهات بعد الولادة من الممكن أن يدخلون في موجة اكتئاب وزعل شديدة تسبب لهم التوقف التام عن إنتاج الحليب حيث أن الزعل ينشف حليب الأم. كما أنه يرتبط الأمر أيضاً في حال قامت الأم في التوقف عن محاولة تقديم الرضاعة الطبيعية للطفل لأن ذلك يرتبط بعدم تحفيز الثدي على عملية تقديم الحليب للطفل.

ولكن في حال قامت الأم بإعادة تقديم الحليب والرضاعة المناسبة الطفل يعود الثدي مرة أخرى بإنتاج الحليب لتتم عملية الرضاعة الطبيعية.

كما أنه عندما يعود إدرار وإنتاج الحليب عند الأم ذلك يساعد على إعادة تقديم الحليب والرضاعة الطبيعية للطفل التي تساعده على النمو بصحة جيدة. كما أن الرضاعة الطبيعية تساعد أيضاً على إنتاج هرمون الأوكسيتوسين لدى الأم المرضعة. الذي بدوره يعمل على رفع مستوى حالة الأم النفسية وتحسين الحالة المزاجية. تخفيف الحزن مما ينعكس على إنتاج الحليب الطبيعي.

هل يؤثر التوتر العصبي على حليب الأم؟

أثبتت الدراسات والبحوث العلمية أنه في حالات الزعل والتوتر العصبي لا يمكن للأم أن تقوم بإرضاع طفلها. وذلك بسبب التأثير المباشر على نفسية الطفل الرضيع. حيث أنه في حالات الزعل والتوتر ترتفع نسبة إنتاج الكورتيزول في الجسم لدى الأم المرضعة. كما يعد هرمون الكورتيزول من الهرمونات التي ينتجها الجسم بكمية كبيرة في حالات الزعل والتوتر النفسي والعصبي.

كما أنه يتم إفراز هرمون الكورتيزول ضمن حليب الثدي أيضاً مما يزيد نسبة الكورتيزول في حليب الأم. وهذه الكمية من الكورتيزول كافية للتأثير على الحالة النفسية عند الرضيع الأنثى. حيث يمكن للأم أن تلاحظ أن طفلتها تعاني من الخوف والتوتر العصبي. ولكن في الوقت ذاته لم يتم إثبات أي دراسات توضح تأثير الكورتيزول على الحالة النفسية عند الطفل الرضيع الذكر.

 كيف تتغلب الأم على مشاعر الزعل؟

لا يجب على الأم أن تدع الزعل يسيطر على حالتها النفسية لأن ذلك سوف يعود عليها بالعديد من الأضرار التي تلحق بها وبصحة طفلها. حيث أن الزعل ليس فقط ينشف حليب الأم إنما يجعل الطفل بحالة نفسية سيئة بسبب نسبة الكورتيزول التي يتخذها الطفل من الأم عن طريق الرضاعة.

كما أنه لذلك يجب على الأم أن تعلم كيف تتخلص من الزعل والحزن الذي يسيطر عليها لتقدم لطفلها الرضاعة الطبيعية الجيدة لأنه بحاجتها.

حيث يجب على الأم أن ترتاح وتسترخي بجميع الطرق وتحسن من راحة جسدها وحالتها النفسية.

  • الراحة الجسدية:

حيث أنه يجب على الأم أن تريح جسدها من خلال ممارسة بعض التمرينات الرياضية التي تساعد على تخليص الجسم من الزعل. كما يمكن للأم أيضاً أخذ حمام ساخن لتسترخي جيداً.

تستطيع الأم أيضاً أخذ موعد والذهاب من أجل القيام بجلسة مساج وتدليك تستريح من خلالها.

  • الراحة النفسية:

يمكن للأم أن تمارس بعض تمارين التنفس التي تساعدها بشكل كبير على استرخاء وطرد الطاقة السلبية من الجسم.

كما يمكن القيام بتمارين التأمل واليوغا حيث لها دور كبير في جعل الجسم يسترخي.

  • الطبيب المختص

كما أنه من الضروري في حال شعرت الأمر بضغط نفسي وزعل شديد أن تستشير طبيب مختص يساعدها في الخروج من هذه الحالة النفسية.

في نهاية المقال نتمنى أن نكون استطعنا تقديم جميع المعلومات التي تخدم صحة الأم وطفلها. واجبنا حول هذا السؤال الشائع هل الزعل ينشف حليب الأم وكيف يمكن للأم الخروج من هذه الحالة النفسية. من فريق موقع ملهمون نتمنى لكم الصحة والسلامة.

 

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد