نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ما سبب قلة اللبن عند الأم؟ وأهم فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

0 53

يتساءل الكثير من الناس ما سبب قلة اللبن عند الأم؟ وأهم فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل حيث أن هناك العديد من العوامل التي تلعب دوراً هاماً في نسبة حليب أو لبن الأم المرضعة. ومما لا شك فيه أن غالبية النساء تتمنى تغذية طفلها بشكل جيد من حليبها، لما فيه العديد من الفوائد الصحية والمعنوية للطفل والأم. نتيجة لذلك تابع معنا في مقالتنا هذه عبر موقع ملهمون لتتعرف أكثر عن أسباب قلة اللبن عند الأم وأهم فوائده.

متى يتكون اللبن عند الأم؟

                                                                   متى يتكون اللبن عند الأم؟

عادةً ما يبدأ جسم المرأة الحامل بتشكيل حليب الثدي خلال فترة الحمل بالجنين. وفي بداية اليوم الأول واليوم الثاني بعد الولادة يتشكل لدى الأم كمية قليلة من الحليب. ولكن تعتبر كمية كافية للرضيع في أيامه الأولى.

ولكن عند مرور ثلاثة إلى خمس أيام بعد الولادة، تبدأ الأم بالشعور بإمتلاء الثديين بالحليب بكميات كبيرة. حيث أن زيادة كمية الحليب في الثدي تزداد بازدياد عدد رضعات الطفل الطبيعية.

مما يتكون اللبن عند الأم؟

على الرغم من أن حليب الأم يتشكل من الماء بنسبة 90%، إلا أن أنه يعتبر غنياً جداً بأهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل حديث الولادة. ومن هذه العناصر على سبيل المثال: البروتينات، الكربوهيدرات، الفيتامينات، الدهون، الأنزيمات، المعادن، والأجسام المضادة التي تقي الطفل من الإصابة بالعدوى من بعض الأمراض.

حيث أن الحليب الذي ينتجه الثدي خلال هذه الفترة يسمي باللبأ أو كما يدعوه الآخرون لبن السرسوب. إذ يكون لونه أصفر. وذلك نتيجة إحتوائه على بروتين البيتاكاروتين الضروري جداً لصحة الرضيع في أيامه الأولى. بالإضافة إلى العديد من الفيتامينات الهامة والأحماض الأمينية، والدهنية التي لها دور أساسي في تطوير دماغ الطفل.

ولكن بعد مضي 15 يوم إلى 20 يوم بعد الولادة تتطور مكونات الحليب عند الأم حيث أن نسبة البروتيات والفيتاميات والمعادن التي تكون في الحليب تنخفض، ليحل محلها نسب أكبر من الدهون. ويسمى عندها الحليب بالحليب الناضج.

ما هي فوائد حليب الأم للطفل؟

مما لا شك فيه أن حليب الأم أفضل بكثير للطفل من الحليب الصناعي. نتيجة لذلك سنذكر لكم أهم الفوائد التي تنتج عن الرضاعة الطبيعية:

  • إمداد جسم الطفل بكل العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل للنمو. إضافةً إلى أنه سهل في الهضم جداً إذا تمت مقارنته مع الحليب الصناعي التي يتم اللجوء إليه في حالات الرضاعة الصناعية.
  • نظراً لغنى حليب الأم بالأجسام المضادة التي تلعب دوراً أساسياً لمقاومة أنواع البكتريا والفيروسيات المختلفة، فإن الطفل يصبح أقل عرضة للإصابة بأزمات الربو والحساسية.
  • إن الطفل الذي يتم تغذيته تغذية جيدة لمدة ستة أشهر من حليب الأم، يصبح أقل عرضة لالتهابات الأذن، والأمراض التنفسية. بالإضافة إلى تقليل حالات الإسهال عند الطفل، وتقليل الحاجة لمراجعة الطبيب.
  • زيادة وزن الطفل بطريقة صحية، بالإضافة إلى الوقاية من أمراض السمنة، والسكر، وأنواع السرطانات المختلفة.
  • تقوية العلاقة الرابطة بين الأم والرضيع، نتيجة النظر الطويل في عيني الأم وما يحمله ذلك من شعور في الأمان.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأم؟

ما سبب قلة اللبن عند الأم
                                                         ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأم؟

إن فوائد الرضاعة الطبيعية لا تنحصر فقط على الطفل، بل هناك العديد من الفوائد التي تقدمها الرضاعة الطبيعية للأم، ومنها:

  • إن الرضاعة الطبيعية تساعد المرأة المرضعة على فقدان الوزن الذي تم اكتسابه خلال فترة الحمل، حيث يرتفع خلال هذه الفترة معدلات حرق الدهون وفقدان السعرات الحراية الزائدة.
  • زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وذلك الذي يؤدي بدوره إلى انقباض الرحم وعودته إلى الحجم الطبيعي، بالإضافة إلى تقليل النزيف بعد الولادة.
  • إن الرضاعة الطبيعية تساعد في تخفيض احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، وسرطان المبيض، وهشاشة العظام.
  • من الممكن أن تستخدم النساء الرضاعة الطبيعية وسيلة لمنع الحمل خلال هذه الفترة.

ما سبب قلة اللبن عند الأم؟

ما سبب قلة اللبن عند الأم
                                                            ما سبب قلة اللبن عند الأم؟

ولأن انخفاض نسبة اللبن أو الحليب عند الأم المرضعة من أكثر المشاكل الشائعة التي تتعرض لها المرأة، سنذكر لكم أهم الأسباب وراء حدوث هذه الحالة:

  • التصاق الطفل غير الكامل:

نظراً لأن عملية سحب الحليب من ثدي الأم من المحفزات التي تساعد في زيادة إنتاج كميات الحليب، فإن عدم رضاعة الطفل بشكل صحيح من الثدي قد تؤدي إلى انخفاض نسبة الحليب. حيث أن عدم التصاق الطفل بالثدي بطريقة صحيحة لا يسمح للطفل بخروج الحليب بشكل جيد.

  • الرضاعة غير المتكررة:

إن كمية الحليب في ثدي الأم وزيادتها ونقصانها ترتبط ارتباط مباشر بمدى تفريغ الثدي من الحليب، حيث أن كمية الحليب التي يتم إنتاجها تزداد عندما يكون الثدي فارغ أو قريب من الفارغ، بينما تقل هذه الكمية عندما يكون الثدي ممتلئ. لذلك فإن الرضاعة الطبيعية المتكررة للطفل تساعد الأم في إفراز كميات أكبر من الحليب الصحي بشكل يناسب حاجة الطفل. ومن الجدير بالذكر أن الأطفال حديثي الولادة يحتاجون إلى الرضاعة كل ساعتين أو ثلاث ساعات في اليوم.

  • اللجوء للحليب الصناعي في وقت باكر:

إن العديد من الأمهات لا يعرفن الفوائد الكثير التي تكمن في الرضاعة الطبيعية، ونتيجة لذلك قد تلجأ بعض الأحيان للجوء إلى الحليب الصناعي. وهذا ما يؤدي بدوره إلى عدم تحفيز الثدي على إنتاج الكميات اللازمة والمطلوبة لتكفي الطفل الرضيع.

  • الحالة النفسية المتوترة للأم المرضعة:

من الممكن أن تؤدي الحالة النفسية المتوترة والقلقة عند الأم إلى قلة تشكيل الحليب في الثدي، كما أن إبعاد الطفل عن الأم بشكل قسري من الممكن أن يؤثر على حالة الأم النفسية، وتقليل الحليب عندها.

  • تناول بعض أنواع الأدوية:

عند تناول الأم المرضعة لبعض أنواع الأدوية من شأنه أن يؤثر على نسبة الحليب التي يتم تشكيلها. فمن الضروري أن تخبر الأم المرضعة الطبيب أنها في فترة الرضاعة حتى يصف لها بدائل أدوية مناسبة لها. ومن هذه الأدوية على سبيل المثال: مضادات الاحتقان، مضادات الهيستامين، حبوب منع الحمل.

في نهاية هذه المقال التي أجبنا فيها عن ما سبب قلة اللبن عند الأم؟ وأهم فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل. نرجو أن تكون مقالة مفيدة لك، نتمنى دوام الصحة والعافية لك ولطفلك. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من المقالات الطبية ما عليك سوى زيارة موقعنا الخاص.

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد