نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

تأثير مكملات اليود على الحامل وأهمية اليود للحامل والجنين

0 72

مما لا شك فيه أن فترة الحمل هي الفترة الأخطر والأكثر أهمية عند معظم النساء. وبالتالي ينبغي على كل امرأة أن تهتم أكثر بنظامها الغذائي خلال هذه الفترة. ونتيجة لذلك سنقدم لكم في مقالتنا هذه عبر موقع ملهمون الكثير عن تأثير مكملات اليود على الحامل وأهمية اليود للحامل والجنين وصحة الجسم.

أعراض نقص اليود عند الحامل

تأثير مكملات اليود على الحامل
                                                              أعراض نقص اليود عند الحامل

يعتبر اليود من المعادن الضرورية جداً لجسم الإنسان. وخاصةً عند المرأة الحامل. حيث أن غالبية النساء تسعى لتغذية جسمها بكل من فيتامين دال وحمض الفوليك، وتتجاهل بقية العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ومنها على سبيل المثال: اليود. وبالتالي سنذكر لكم أهم العلامات التي تشير إلى نقص معدن اليود في جسم المرأة الحامل وهي:

  • تضخم أو ازدياد حجم الغدة الدرقية وما ينتج عنه من انتفاخ وتورم يصيب مقدمة الرقبة. وهو من أكثر الأعراض انتشاراً التي تدل على نقص كميات هذا المعدن في الجسم.
  • الزيادة في الوزن بشكل مفاجئ وغير متوقع. وذلك ناتج عن كميات اليود القليلة في الجسم التي تعمل على إبطاء الأيض، ومنه تخزين الجسم للدهون في الأطعمة نيابةً عن حرقها ضمن نظام حرق السعرات الحرارية الموجود بشكل طبيعي بالجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بشكل متزايد. وذلك لأن جسم الإنسان يحتاج اليود ليمده بالطاقة اللازمة. ومن الجدير بالذكر أن المرأة الحامل لا تنتبه كثيراً لهذا العرض بسبب أن التعب بشكل عام هو من الأعراض الشائعة التي تتعرض لها الحامل خلال فترة حملها.
  • من المتعارف عليه أن الشعر خلال فترة الحمل يزداد كثافته، ولكن نقصان اليود في الجسم من الممكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل كبير. حيث أن نقص اليود يمنع بصيلات الشعر من التجديد.
  • إن اليود مساعد قوي يعمل على تجديد خلايا البشرة ويساعد في التعرق وترطيب البشرة. ولكن نقص اليود بالعكس يمكن أن يكون سبب في حصول التجفاف والتقشر في الجلد وقلة التعرق ورطوبة الجسم.
  • الشعور بالبرد أكثر من الحالات الطبيعية، وذلك لأن اليود من المعادن التي تولد الحرارة والدفء في جسم الإنسان.
  • الإصابة بالضعف والدوار وحصول حالات الإغماء المتكررة الناتجة عن بطء معدل ضربات القلب الناتج عن نقص كميات اليود في الجسم.
  • المعاناة في التعلم وحدوث حالات النسيان.
  • عدم نمو الجنين أو عدم قدرة الطبيب على ملاحظة نمو دماغ الجنين بشكل طبيعي.

أهمية اليود للحامل

يمكن القول أن معدن اليود من أكثر المعادن أهمية وفائدة لجسم الإنسان في مرحلة الحمل وخلال الحياة بشكل عام، ومن هذه الفوائد:

  • دعم الغدة الدرقية:

إن لمعدن اليود تأثير مباشر على قيام الغدة الدرقية بوظائفها الأساسية. بحيث يعمل على إفراز الهرمونات الضرورية التي تعمل على ضبط نسبة الأيض في جسم الإنسان.

  • زيادة صحة الشعر:

لليود دور أساسي في الحفاظ على صحة الشعر وزيادة نموه. وبالتالي يجب الحفاظ على نسبة اليود اللازمة في الجسم لمنع تساقط الشعر بشكل كبير.

  • حماية صحة كل من الحامل والجنين:

وجود معدل طبيعي من اليود في الجسم يؤدي إلى منع موت الجنين داخل رحم المرأة، أو إصابة النساء في الفترات الأولى بعد الولادة بحدوث بعض الأمراض. كذلك الأمر فإن هذا المعدن يضمن نمو الجنين بشكل طبيعي. لذلك فإن اليود مهم جداً خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

  • الوقاية من السرطان:

يعرف اليود بخصائص مضادة للسرطان. كما أظهرت الكثير من الدراسات أن خلايا السرطان تتقلص بعد حقنها باليود، كما يعمل اليود على موت الخلايا التي تسبب سرطان الثدي بشكل كبير.

تحليل نقص اليود

عادةً ما يتم تحليل نسبة اليود في الجسم من خلال تحليل البول الذي يمكن الطبيب المختص من معرفة معدل اليود في الجسم، ويقارنها مع معدل اليود الطبيعي في الجسم. وبعد ذلك يقرر فيما إذا كنت تعاني من نقص هذا المعدن ومدى خطورة هذا النقص.

الجرعات المناسبة من مكملات اليود

تأثير مكملات اليود على الحامل
                                                                  الجرعات المناسبة من مكملات اليود

بعد أن تكلمنا عن أهمية اليود وتأثير مكملات اليود على الحامل. سنذكر لكم أهم الجرعات التي تحتاجها من مكملات اليود. حيث تختلف حاجة الإنسان من مكملات اليود حسب العديد من العوامل. ومن أبرز هذه العوامل على سبيل المثال:

الجرعة عن طريق الفم

سنذكر أهم الجرعات التي يتم التوصية بها عن طريق الفم وهي:

  • الحصول على الملح المدعوم باليود بما يحتويه من عشرين إلى أربعين مليغرام من اليود في كل كيلوغرام واحد.
  • رفع كمية اليود في الملح المتناول حتى تصل لنسبة 10 غرامات.
  • تستطيع المرأة الحامل والمرضعة تناول مكملات اليود التي تتضمن نسبة 250 ميكروغرام يومياً من اليود.

الجرعة عن طريق الجلد

سنبين لك طريقة الحصول على جرعة اليود الموضعية:

  • تستخدم جرعات اليود بشكل موضعي من طرف الأشخاص المصابين بتقرحات في القدم، التي تنتج عن نقص التروية الدموية بتركيز عشرة بالمئة لمدة تتراوح بين الأربع إلى الست أسابيع.
  • الأشخاص المصابين بالقدم السكرية يستخدمون الجرعات الموضعية بنسبة تصل إلى 0.9 بالمئة لمدة تصل إلى حوالي اثنا عشر أسبوع.
  • في حالات التقرحات التي تصيب الفم يتم استخدام 100 ميلي لتر من غسول الفم الغني باليود لمدة تصل إلى ثلاث دقائق، وإعادة الأمر أربع مرات في اليوم الواحد.

الجرعة المناسبة للأطفال والبالغين

بالنسبة لكل من الأطفال والشباب المصابين بنقص اليود، فيمكنهم تناول الملح المدعوم باليود. وتكون الجرعة اللازمة على الشكل التالي:

  • بالنسبة للأطفال التي تتراوح أعمارهم بين السنة إلى ثمان سنوات فإنهم يحتاجون إلى 90 ميكروغرام.
  • أما بالنسبة للأطفال بين عمر التاسعة إلى الثالثة عشر، فإنهم يحتاجون 120 ميكروغرام.
  • ومن الأربعة عشر سنة وأكبر يلزمهم 150ميكروغرام.

الجرعة المناسبة للحوامل:

بالنسبة للنساء الحوامل فإنهم يحتاجون 220 ميكروغرام، أما بالنسبة للمرضعات فيلزمهم 290 ميكروغرام.

الأغذية الغنية باليود

تأثير مكملات اليود على الحامل
                                                                      الأغذية الغنية باليود

إن حاجتك لليود تفرض عليك الالتزام بتضمين الأغذية الغنية بهذا المعدن في نظامك الغذائي ومن هذه الأغذية على سبيل المثال:

  • الأعشاب البحرية: وتعتبر مصدر مهم جداً لمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن المختلفة، كما أنها من الأغذية ذات السعرات الحرارية المنخفضة.
  • سمك القد: هو سمك ذات لون أبيض يستخدم في الكثير من الأمور كما يتميز بملمس رقيق ونكهة خفيفة على المعدة. وعلى الرغم من أنه يحتوي نسب مختلفة من الدهون والسعرات الحرارية فإنه غني بالمعادن ومنها اليود على سبيل المثال.
  • سمك التونة: يعتبر أيضاً هذا النوع من الأسماك غنياً بالبروتين واليود بالإضافة أنه غذاء منخفض السعرات الحرارية. كما أنه يحتوي على كميات جيدة من البوتاسيوم والحديد وفيتامين (ب)، بالإضافة إلى أنه من أحد المصادر الجيدة لأحماض أوميجا 3 الدهنية، التي تساعد على تقليل احتمال الإصابة بأمراض القلب.

في نهاية مقالتنا عن تأثير مكملات اليود على الحامل وأهمية اليود للحامل والجنين نرجو أن نكون قد قدمنا لكم الفائدة والمعلومات التي تهمكم، ونأمل لكم السلامة الدائمة. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من المقالات الطبية ما عليك سوى زيارة موقعنا الخاص.

 

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد