نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء

0 75

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء، لا توجد في معظم الأحيان علامات مميزة على الإصابة بارتفاع الكوليسترول، وهنا تكمن أهمية إجراء فحص الدم لمعرفة نسبة الكوليسترول، تابع معنا في هذا المقال.

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء
أعراض ارتفاع الكوليسترول عن النساء.

الكوليسترول

الكوليسترول عبارة عن مادة من دهن شمعي موجودة في جسم الإنسان وتنتقل ضمن المجرى الدموي. وهنا نعرف أن الجسم يحتاج إلى نسبة معينة من الكوليسترول وذلك للعمل بشكل طبيعي وسليم، لإنتاج كل ما يلزم. يتم نقل الكوليسترول في الجسم بواسطة بروتينات دهنية، والتي تعرف بأنها بروتينات ذوابة وظيفتها حمل الدهون في الجسم.

الفرق بين الكوليسترول السيء والجيد عند النساء

  • إن الكوليسترول السيء LDL يصل إلى الأوعية الدموية وكافة النسج. فإذا كان الجسم حاوي على فائض من البروتين الدهني ذو الكثافة المنخفضة، فبالنتيجة سيتراكم الفائض من الكوليسترول على جدار الوعاء الدموي، مسبباً لك خطر إصابتك بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.
  • أما الكوليسترول الجيد HDL ينتقل الفائض من الأوعية الدموية والنسج حتى الكبد، لكي يتم تخليص الجسم منه. يملك البروتين الدهني ذو الكثافة العالية دورا مهما في الحماية من الأمراض القلبية، أي على نقيض البروتين الدهني ذو الكثافة المنخفضة، إذا ازدادت نسب الكوليسترول الجيد، كان ذلك هو الأمثل.

علاج نهائي لارتفاع الكوليسترول عند النساء

لا يوجد علاج للكوليسترول يكون تام بالطريقة الروتينية، أي تناول العلاج الدوائي لفترات معينة ومن ثم انتهاء المرض. يمكن التحكم بالكوليسترول وذلك من خلال إعتماد برنامج غذائي متوازن وصحي ، منخفض المحتوى من الدهون المشبعة، خالي من الدهون المتحولة Trans fatوالالتزام بالأنشطة الرياضية، وإيقاف التدخين، وتحقيق الوزن المثالي، الالتزام بتناول أدوية وفقا لإرشادات الطبيب خافضة للكوليسترول.

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء

كما ذكرنا قبل قليل، لا ينجم عن الكوليسترول المرتفع أي أعراض في معظم الأحيان، سواء عند الذكور أو الإناث، وفي الحالات العظمى قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة. على سبيل المثال، يمكن أن تحدث سكتة دماغية أو نوبة قلبية كنتيجة لارتفاع الكوليسترول.

وقد تحدث أعراض أخرى لارتفاع الكوليسترول والتي تعد أقل خطورة من غيرها مثل

  • حلقات ألوانها بين اللون الأبيض والرمادي في العينين.
  • نتوءات دهنية في الجلد.
أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء
أعراض أقل خطورة لارتفاع الكوليسترول.

مضاعفات ارتفاع الكوليسترول عند النساء

لا تحدث هذه المضاعفات في غالب الأمر إلا عندما يسبب ارتفاع الكوليسترول تشكيل لويحات (plaque) في الشرايين. يمكن أن ينتج عن هذه اللويحات حدوث تضيق بالشرايين ومن ثم إعاقة مرور الدم، حيث يسبب تشكل اللويحات إلى تغيير في بطانة الشرايين، بالتالي حدوث مضاعفات خطيرة.

الكشف عن ارتفاع الكوليسترول عند النساء

اختبار الدم الذي يعد الطريقة الأمثل لمعرفة فيما إذا كان مستوى الكوليسترول مرتفع أم لا. بعبارة أخرى أن تكون نسبة الكوليسترول الكلي في الدم أكثر من 240 مليغرام على ديسيلتر . عليك أن تسأل الطبيب لإجراء اختبار الكوليسترول بعد عمر العشرين عاما. والقيام بالفحص الدوري لنسبة كوليسترول الدم كل أربع إلى خمس سنوات.

كيف يتم تشخيص ارتفاع الكوليسترول عند النساء

يقوم الطبيب بإجراء اختبار ( لوحة البروتين الدهني) الذي يظهر مستويات الكوليسترول الطبيعية بالإضافة إلى اظهار معدلات الكوليسترول الخطيرة عند المرأة. غالباً يتم إجراء فحص الدم حيث يقيس نسبة الدهون وتركيز نسبة الكوليسترول الكلي Total cholesterol ، وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافةHDL، ومستويات الدهون الثلاثيةTG. النتائج بالتفصيل كما يلي:

  • مستوى كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، ويكون مستواه في الجسم ما يقارب 50 ملليغرام / ديسيلتر.
  • مستوى كوليسترول البروتين الدهنية منخفض الكثافة،يجب أن يكون أقل من 70 ملليغرام / ديسيلتر.
  • مستويات الدهون الثلاثية، يجب أن تكون مستويات الدهون الثلاثية أقل من 150 ملليغرام / ديسيلتر.

إذا كانت مستويات غير طبيعية للكوليسترول، بالتالي يوصي الطبيب بالقيام بفحوصات أخرى، على سبيل المثال:

  • فحص وظائف الغدة الدرقية لأن قصور الغدة الدرقية يسبب مستوى الكوليسترول مرتفع.
  • اختبار مستوى الغلوكوز في الدم وذلك لنضمن أن المريض لا يعاني من مرض السكري.
  • فحص وظائف الكلى.

مستويات الكوليسترول عند النساء

بداية، العديد من النساء عرضة لخطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول في الدم. علاوة على ذلك، في الوضع الطبيعي تعد مستويات الكوليسترول أعلى عند الإناث مقارنةً بالذكور، ذلك لأن هرمون الإستروجين يعزز من الكوليسترول الجيد. والأهم من هذا كله أنه بعد حدوث انقطاع الطمث ستتغير نسب الكوليسترول لتصبح غير منتظمة، ونتيجة لذلك فإن مستوى الكوليسترول الجيد ينخفض ومستوى الكوليسترول الضار يرتفع.

بالإضافة إلى ذلك، الدهون الثلاثية تعتبر أكثر خطورة عند الإناث مقارنةً بالذكور، بالتالي تزداد نسب الإصابة بالأمراض القلبية والجلطات الدماغية. وفي نفس السياق، فإن التقدم بالعمر والعوامل الوراثية قد تزيد من خطر حدوي مضاعفات ارتفاع الكوليسترول، لذلك من الأفضل القيام بفحص مستويات الكوليسترول للنساء اللواتي أعمارهن فوق سن 20 وذلك كل 5 سنوات تقريبا، بينما النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 55 – 65 يجب إجراء فحص لمستوى الكوليسترول كل عام.

ارتفاع الكوليسترول عند المرأة الحامل

عندما تكون المرأة حامل، يمكن أن يحدث ارتفاع نسبة الكوليسترول عندها. حيث يمكن أن يحدث ارتفاع حوالي 25% إلى 50 % في الثلث الثاني والثالث خلال الحمل.

أهمية الكوليسترول عند المرأة الحامل؟

الكوليسترول ضروري لإنتاج وظيفة هرمونات الستيروئيد مثل البروجسترون والإستروجين. ذلك لأن الهرمونات الجنسية لها أهمية كبيرة لضمان صحة وسلامة الحمل بالإضافة إلى الدور المهم في إنتاج حليب الثدي . علاوة على ذلك، فإن هرمونات الستيروئيد مهمة جدا لكي ينمو الطفل نمو صحي. بالتالي يؤدي الكوليسترول دور مهم في التطور الخلوي و نمو الدماغ والأطراف عند الطفل. وعلى الرغم من كل ماسبق، لا داعي للقلق حيث أن النساء عموما قد يحدث عندهم ارتفاع طبيعي في نسب الكوليسترول أثناء الحمل. إلا أن النسب تعود إلى المجال الطبيعي في خلال 4 إلى 6 أسابيع من الولادة.

باختصار عبر موقع ملهمون، أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء. ليست بالمختلفة كثيراً عن باقي الفئات الجنسية والعمرية ، إلا أن نسبة الكوليسترول عند الإناث في الحالة الطبيعية أعلى مقارنةً بالذكور كما ذكرنا سابقاً وهذا يزيد من خطر حدوث المضاعفات.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد