نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

أعراض تخثر الدم | من هم الأكثر عرضة له، التشخيص والعلاج

0 62

إنّ القلب هو من أهمّ الأعضاء الرئيسية في جسم الإنسان، حيث يقوم بضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم. إلا أنّ الشرايين والأوردة هي الطريق الرئيسي لمرور الدم بهم إلى باقي الأعضاء، ولكن لا تخلو الشرايين من العقبات التي تعترض طريق الدم للوصول إلى مكانه، وهذه العقبات تسبب تخثر الدم في منطقة معينة وتمنع وصول التغذية إلى الأعضاء. بالإضافة إلى ذلك تسبّب أذى في الشرايين والمنطقة المحيطة به. لذلك سنتحدّث اليوم عن أعراض تخثر الدم، ومَن هُم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به، التشخيص والعلاج، تابع معنا…..

تخثر الدم
تخثر الدم

تخثر الدم

الجلطات الدموية هي تجمعات من الدم شبيهة بالهلام تتشكّل في الأوردة أو الشرايين عندما يتحول الدم من سائل إلى صلب جزئيًا. التجلّط هو وظيفة طبيعيّة تمنع جسمك من النزيف الشديد عندما تتأذى. ومع ذلك، فإن جلطات الدم التي تتشكل في بعض الأماكن ولا تذوب من تلقاء نفسها يمكن أن تشكّل خطورة على صحتك.

عادة، تبدأ الجلطات الدمويّة كرد فعل لإصابة أحد الأوعية الدموية. في البداية، يبقى الدم في مكان واحد. تتحد مادتان – الصفائح الدموية (نوع من خلايا الدم) والفيبرين (مادة تشبه الخيط الثابت) – لتشكيل ما يسمى بسدادة الصفائح الدموية لإيقاف الجرح أو الثقب.

عندما تتشكّل جلطة دموية في مكان لا ينبغي أن تتطوّر، فإنها تسمى الجلطة. الجلطة الدموية تسمى أيضًا الجلطة. قد تبقى الجلطة في بقعة واحدة أو تسير عبر الجسم. الجلطات التي تتحرك خطيرة بشكل خاص. يمكن أن تتكون الجلطات الدموية في الشرايين (جلطات الشرايين) أو الأوردة (الجلطات الوريدية).

تعرّف على معلومات أكثر حول: أعراض تخثر الدم بعد لقاح كورونا

من هم الأكثر عرضة للإصابة بتخثر الدم

توجد بعض عوامل الخطر التي تعرّض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بجلطة دموية. تصبح جلطات الدم أكثر شيوعًا مع تقدم الأشخاص في السن، خاصةً عندما يكونون فوق سن 65. قد تزيد فترات الإقامة الطويلة في المستشفى والعمليات الجراحية والصدمات من خطر الإصابة بجلطات الدم بشكل كبير. قد تكون أكثر عرضة للخطر إذا:

  • حامل.
  • مصابًا بالسرطان أو تم علاجه من السرطان.
  • لديك مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد -19).
  • تناولتي حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة.
  • لديك تاريخ عائلي من الإصابة بجلطات الدم، أو حالة معينة، مثل مرض العامل الخامس لايدن، أو متلازمة الفوسفوليبيد أو كثرة الحمر الحقيقية، التي تجعل الجلطات أكثر احتمالا.

أكثر أعراض تخثر الدم شيوعًا

تعتمد أعراض تخثر الدم على مكان تشكل الجلطة في جسمك. بعض الأشخاص لا يعانون أبدًا من الأعراض. يمكن أن تحدث جلطات الدم في:

  • البطن: تسبب الجلطات الدمويّة في منطقة البطن الألم أو الغثيان والقيء.
  • الذراعين أو الساقين: قد تكون الخثرة الدموية في الساق أو الذراع مؤلمة أو تؤلم عند اللمس. يعد التورّم والاحمرار والدفء من العلامات الأكثر شيوعًا لجلطات الدم.
  • الدماغ: يمكن أن تسبب الجلطات الدمويّة في الدماغ (السكتات الدماغيّة) مجموعة من الأعراض، اعتمادًا على جزء الدماغ الذي تؤثر عليه. قد تسبب هذه الجلطات مشاكل في التحدّث أو الرؤية، وعدم القدرة على الحركة أو الشعور بأحد جانبي جسمك، وأحيانًا نوبات صرع.
  • القلب أو الرئتين: تتسبب الجلطة الدموية في القلب في ظهور أعراض نوبة قلبيّة مثل ألم شديد في الصدر، وتعرق، وألم ينتقل إلى أسفل الذراع اليسرى، و / أو ضيق في التنفّس. الجلطة الدموية في الرئتين يمكن أن تسبب ألامًا في الصدر أو صعوبة في التنفس وقد تؤدي أحيانًا إلى سعال مصحوب بالدم.

تشخيص تخثر الدم

يمكن أن تحاكي أعراض تخثر الدم الحالات الصحية الأخرى. يقومون الأطباء باستخدام مجموعة مختلفة من الأختبارات لاكتشاف جلطات الدم أو استبعاد الأسباب الأخرى. إذا اشتبه طبيبك في حدوث جلطة دموية، قد يوصي بما يلي:

  • فحوصات V / Q تختبر دوران الهواء والدم في الرئتين.
  • توفّر الموجات فوق الصوتيّة رؤية واضحة لأوردتك وتدفّق الدم.
  • يمكن استخدام اختبارات الدم، في بعض الحالات، لاستبعاد تجلّط الدم.
  • تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (MRA) هو اختبار تصوير مشابه لاختبار التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). ينظر MRA على وجه التحديد في الأوعية الدمويّة.
  • يمكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب للرأس أو البطن أو الصدر لتأكيد إصابتك بجلطة دموية. يمكن أن يساعد اختبار التصوير هذا في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك.
تشخيص تخثر الدم
تشخيص تخثر الدم

علاج تخثر الدم

الهدف من علاج جلطات الدم، وخاصة تجلط الأوردة العميقة، هو منع تجلّط الدم من التكاثر أو الانهيار. إنّ العلاج الكامل يمكن أن يقلل من احتمالية الإصابة أكثر في المستقبل. يعتمد العلاج على موقع تخثر الدم ومدى احتمالية إلحاق الضرر بك. قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • الأدوية: تحتوي الأدوية على مضادات تخثّر والتي تسمى المميعات تساعد في إيقاف تشكّل جلطات الدم. بالنسبة للجلطات الدموية التي تهدّد الحياة، يمكن للأدوية المسماة بمحللات التخثر إذابة الجلطات التي تكوّنت بالفعل.
  • الجوارب الضاغطة: توفر هذه الجوارب الضيقة ضغطًا للمساعدة في تقليل تورم الساق أو منع تكوّن جلطات الدم.
  • الجراحة: في إجراء تحلل الخثرة الموجّه بالقسطرة، يوجه المتخصصون قسطرة (أنبوب طويل) إلى الجلطة الدموية. تقوم القسطرة بإصال الدواء بشكل مباشر إلى الجلطة لمساعدتها على الذوبان. في جراحة استئصال الخثرة، يستخدم الأطباء أدوات خاصة لإزالة الجلطة الدموية بعناية.
  • الدعامات: قد يقرّر الأطباء ما إذا كانت الدعامة ضروريّة للحفاظ على الأوعية الدموية مفتوحة.
  • مرشحات الوريد الأجوف: في بعض الحالات، قد لا يتمكّن الشخص من تناول مخففات الدم، ويتم وضع مرشّح في الوريد الأجوف السفلي (أكبر وريد في الجسم) لالتقاط الجلطات الدمويّة قبل أن يتمكنوا من الانتقال إلى الرئتين.

كيف يمكنك منع تخثر الدم

يمكنك تقليل خطر الإصابة بجلطات الدم عن طريق:

  • لا تدخّن.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التمتع بنشاط بدني منتظم.
  • تأكد من أنّك على اطلاع دائم بفحص السرطان.
  • اتباع نظام غذائي صحي والتأكّد من بقائك رطبًا.
  • السيطرة على المشاكل الطبيّة مثل ارتفاع الضغط والسكري.

علاج تخثر الدم طبيعيًا

على الرغم من عدم وجود “علاجات طبيعية” لجلطات الدم، إلا أن هناك بعض الطرق الطبيعيّة وتغييرات نمط الحياة التي يمكنك إجراؤها لتقليل خطر الإصابة بالجلطات، ومنها ما يلي:

ابق نشيطًا

قد يؤدي البقاء في وضع الجلوس لفترات طويلة إلى تجمع الدم، مما قد يؤدي إلى تجلط الدم. اجعلها نقطة للاستيقاظ كل 30 دقيقة – ساعة واحدة وتحرك لتدفق الدم.

تمرين منتظم

لست بحاجة إلى المشي كثيرًا للسيطرة على تخثر الدم لديك . يعد المشي لمدة نصف ساعة على الأقل يوميًا طريقة مثالية للحفاظ على حركة الدورة الدموية.

فقدان الوزن

يمكن أن تحدث جلطات الدم بسبب السمنة وضغط الوريد الإضافي الذي يحدث مع أوزان زائدة على جسمك. من خلال فقدان الوزن والحفاظ على وزن صحي، فإنّك تخفف بعض الضغط على أوردتك وتقليل مخاطر تجلط الدم.

اشرب ماء

البقاء رطبًا أمر ضروري لعدد من الأسباب الصحية، ولكن بشكل خاص عند السفر. الطيران يسبب الجفاف بسبب الهواء على متن الطائرة، وذلك إلى جانب الجلوس لفترات طويلة أثناء السفر يمكن أن يؤدي إلى تجلّط الدم.

إبقاء القدمين مرفوعة عند النوم

نأمل أن تتمكّن من الحصول على النوم لمدة 7-8 ساعات كل ليلة، لأنه ضروري لصحتك. ومع ذلك، هذا هو الوقت الذي تكون فيه مستقرًا وقد تعاني من بعض مشاكل الجلطة. للمساعدة في منع حدوث ذلك، حاول رفع ساقيك أثناء النوم للحفاظ على استمرار الدورة الدموية.

وهكذا نكون في ختام هذا المقال قد قدمنا نصائح كاملة بشأن الحفاظ على مرور الدم بشكل كامل ووصوله إلى الأعضاء عن طريق الشرايين بدون أي عقبات تسد طريق الدم، والحفاظ على سلامتنا جسدنا بشكل كامل من أي تجلط به.لا تهمل أيّ عرض مقلقٍ يتعلّق بالقلب، فهو قائد مركبتك، وعليك تقديره والحفاظ على سلامته.

ملهمون
 تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد