نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ظاهرة البارادوليا

0 410

رأيتُ البندورة تضحك والموزَ يبكي، أتصدقني؟ صرختُ خوفاً ظناً أن سروالي شبحاً جالساً على الكرسي وعند تأمل بلاطِ غرفتي رأيتُ سفينة ومظلة وعاشقان يتبادلان القبل، لطالما استيقظتُ من منتصف نومِي على صوتِ لص غير موجود أصلاً، أتظنني مجنون؟ كلا صديقي أقسم لك أن لدي ظاهرة البارادوليا فصدقني لطفاً.

أنت تقول لنفسك الآن أنك مثلي، لطالما زارتك خيالات الأشياء بصورة مخالفة لحقيقتها وتسأل نفسك أيضاً يا ترى هل أنا مجنون؟ عزيزي القارئ بالطبع لا البارادوليا ليست مرضاً وإنما ظاهرة علمية تصادف كل فرد في هذا العالم فلا تقلق أنتَ بخير، وسأساعدك الآن في تفسيرها ونخوض معاً في صلبها لتفهمني وتفهم نفسك أكثر.

ما مفهوم ظاهرة البارادوليا

أصل كلمة بارادوليا يوناني ومكون من قسمين الأول هو بارا ومعناه الصورة والقسم الثاني دوليا وهو الخطأ أو العشوائي وبالتالي البارادوليا هو الصورة الخاطئة العشوائية. وبالتالي تظهر الصور للناظر على هيئة مخالفة لما هي عليه في الواقع. أتذكرون مسبقاً عندما تحدثنا عن ظاهرة السينيستيزيا التي تربط بين مسالك حسية مختلفة عن بعضها؟. كذلك الأمر البارادوليا ولكنها لا تتعلق بالمسالك الحسية وإنما النظرة الأولى التي يفهمها العقل عن الشيء المرئي أمامه تكون خاطئة أو مشوشة.

تفسير ظاهرة البارادوليا علمياً

المسؤول الحتمي عن ظاهرة البارادوليا هو الدماغ ولكن أي جزء من الدماغ بالتحديد؟. إنه التلفيف المغزلي حيث يقسم التلفيف هذا إلى جزئين. الأول يترجم لنا ببطء النظرة الأولى للشيء المرئي والجزء الثاني يفسر بلمح البصر ما نراه. وبالتالي نرى تفاوت في سرعة التفسير بين القسمين سأوضح لك أكثر.

اعتبر نفسك الآن مستلقٍ على مسطحٍ أخضر وفوقك السماء تتأملها ومرّت غيمة. ما هي أول كلمة ستراودك؟. إني متأكدٌ أنك ستقول ربّاه إن هذه الغيمة تشبه في شكلها كذا (اي شيء ما ربنا شجرة ربما وردة أو قلب مثلاً). ولكن إن سألتَ شخصاً آخر من حولك ماذا تشبه هذه الغيمة سيصفها بوصف مختلف تماماً عن وصفك. أي أن كلّاً منكما رآها بطريقة مختلفة لأن الجزء الثاني من التلفيف المغزلي فسر الانطباع الأول للغيمة بلمح البصر وبعد مضي فترة قليلة من الزمن ستشعر بأن الغيمة لا تشبه شيء إنها مجرد قطعة بيضاء منثورة في السماء لماذا؟. لأن القسم الثاني من التلفيف المغزلي فسر الشكل للعقل بصورته صحيحة.

البارادوليا والتنجيم

أتدرك أن اجتماعك الصباحي مع سكان الحي لاحتساء القهوة ثمّ قراءة الفال في الفنجان هي بارادوليا؟. لا تقلق لستم مرضى وإنما قارئةُ الفنجان التي تتنبأ بمستقبلكم ستقرأ الفناجين بحسب التفسير الذي ذكرته لكم بالفقرة السابقة. هذا يعني بحسب الانطباع الأول لدماغها عن هذه الخطوط. لذلك يتصنف قراءة الفنجان تحت خط التنجيم والخرافة. وإن أردتم أن أثبت لكم ذلك أود أن أطلب منك الآن أن تذهب لقارئةِ فنجانٍ أخرى مخالفة للأولى وستحصل على قراءة مختلفة تماماً أنا أثق بذلك فاحذر.

متى تصبح الصورة الخاطئة العشوائية مرض

كلّ شيء معتدل لا يخيف حتى في المرض ولكن كل شيء زائد عن حدّه سينقلب ضدّه هكذا يقول المثل. وبالتالي إن زادت قدرة الشخص على تفسير كل الصور التي يراها بشكل خاطئ هنا نحكم على مشكلة لديه تفوق كونها مجرد بارادوليا ونصبح بحاجة طبيب نفسي.

إن الشخص الذي تتفاقم لديه الباردوليا يصبح بحالة تشتت دائمة. فهو يرى كل شيء بصورة خاطئة مما يثير شكوكه ومخاوفه ويهز ثقته بنفسه. وبالتالي قد يلجأ لتناول المهدئات العصبية لذلك أؤكد أن اللجوء إلى الطبيب النفسي أمر مهم جداً.

وبحسب آخر الإحصائيات التي أجريت على الأشخاص حول العالم لفحص ظاهرة البارادليا كُشف أن النساء يفسرون الأشياء بطريقة سريعة وخاطئة أكثر من الرجال بالإضافة إلى أن الأشخاص الأكثر توتراً وعصبية هم الأكثر خوفاً من تفاقم التفسير الخاطئ لكل شيء يرونه من حولهم.

كيف يستفيد الأطباء النفسيين من الباردوليا

إن اكتشاف هذه الظاهرة أتاح فرصة مهمة جداً للأطباء لمعرفة مدى تشتت وعدم تركيز مرضاهم. ذلك من خلال اختبار وضعوه. يسمى الحبر والورقة حيث يعتمد على أن الطبيب يسكب نقاط الحبر على ورقة بصورة عشوائية ثم يسأل مريضه ماذا ترى الآن. فإن كان يرى مجرد نقاط حبر على الأوراق فهو غير متوتر وإن فسر هذه النقاط العشوائية على سور مختلفة فهذا يعني أنه في حالة من التشتت لذلك يرسم صورة خاطئة.

ولكن عزيزي القارئ كن حذراً بأن هذه الظاهرة تستخدم كآخر حل من الحلول. حيث أن العديد من العلماء يرفضونها تماماً بقولهم أنها فلسفية أكثر من عقلانية. وبالتالي نراها غير معتمدة وإنما فقط وسيلة مساعدة إضافية لفهم المريض أكثر.

قد يسبب الانفصال العاطفي باردوليا

هل خضت في تجربة الانفصال العاطفي من قبل؟. إن كنت كذلك أخبرني كم كان مدى تأثرك بها؟ أتدرك أنك مررت بمراحل الانفصال العاطفي وهي ظاهرة علمية مدروسة تماماً. وبرفقة هذه المراحل أنت عانيت من الباريدوليا وإن سألتني كيف ذلك لن أبخل بمعلوماتي سأجيبك الآن.

بالتأكيد كلما نظرت إلى القمر سترى وجه حبيبك وكلما مشيت في الشارع سترى حبيبك في وجوه الجميع. وحتّى لو سمعت أغانيك المفضلة ستشعر به وتراه ثم ستظن نفسك جننت به أو صابك الهوس ولكن الحقيقة أنت فقط تعاني باردوليا مؤقتاً ريثما تجاوزت مراحل الانفصال العاطفي واعتدت على غيابه.

جميعنا نظن بأننا مختلفون وربما غرباء ولكن السبب الحقيقي الكامن وراء اختلافنا علمي ومدروس بدأتُ حقاً أؤمن بعبارة إن لكلٍ سبب مسبب ولكل حقيقة تفسير فهل ألهمتك الآن لفهم نفسك أكثر؟.

ملهمون
تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد