نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الاكتئاب | تعرف على الاضطراب الاكتئابي الكبير

0 118

الاكتئاب ليس أمر سهل التخلص منه، ويعرف باسم الاضطراب الاكتئابي الكبير. فعزيزي القارئ عند ما تسمع للوهلة الأولى باسم الاكتئاب تشعر بالخوف وهذا شي طبيعي، لكنك لا تعلم بأن “الاكتئاب ليس علامة ضعف بل هو إشارة إلى محاولتك أن تكون قوياً لفترة طويلة جداً”. فهل هذا صحيح؟ تابع قراءة المقال لتحصل على الإجابة.

 

نظرة عامة حول الاضطراب الاكتئابي الكبير

إن الاكتئاب أو كما يسمى غالباً الاضطراب الاكتئابي الكبير (Major depressive disorder). هو شعور سلبي يؤثر على طريقة تفكير المصاب ومشاعره، وتصرفاته ويرافقه أعراض وعلامات طويلة المدة وشديدة، وأيضاً يؤثر على الأعمال والوظائف اليومية. وبالتالي يحزن المصاب لبضعة أيام، وهذا في الغالب يصيب معظم الأشخاص. ويعتبر الاكتئاب من أشيع الاضطرابات النفسية، وعلى الرغم من انتشار هذا المرض، إلا إن البعض من المصابين يترددون في الذهاب إلى طبيب مختص نفسي، وهذا يعود إلى عدد من الأسباب. على سبيل المثال، فقد يخجل البعض من فكرة نسب إليهم المرض نفسي، والبعض الآخر يرى إن إصابته بالاكتئاب ما هي إلا ضعف في النفس وليست حالة مرضية بشكل حقيقي. والجدير بالذكر أنه يوجد العديد من العلاجات الفعالة التي تساهم في علاج الاكتئاب، مع العودة إلى الحياة اليومية وممارسة النشاطات. لذلك من الضروري زيارة الطبيب في حال الشعور بأعراض الاكتئاب بشكل مستمر، لأنه من الممكن عند تطوره يبدأ الفرد بالتفكير في الانتحار ويؤثر سلباً في نمط حياته، مع تدهور حالته الصحية في حال الإصابة بغيره من الاضطرابات أو الأمراض.

أسباب الإضطراب
أسباب الإضطراب

 

أعراض الاضطراب الاكتئابي الكبير

تختلف أعراض وعلامات الشخص المصاب بهذا المرض باختلاف عدد من العوامل، ومن هذه العوامل: العمر، الجنس، التفكير الثقافي للمصاب. فعلى سبيل المثال قد يعاني الأطفال الصغار من صعوبة عن التعبير عن مشاعرهم فتجد الطفل في هذا الموقف أكثر تهيجاً أو يشكو من الأعراض الجسدية، وأيضاً قد تلاحظ أن المراهق يتمرد، ويتراجع في دراسته، ويتعزل اجتماعياً، وربما يقوم بأفعال خطرة، ويصعب اكتشاف الاكتئاب عند كبار السن، لأنه في الغالب يعتقد بإن هذه الأعراض تعود بالتقدم بالعمر أو بسبب الإصابة بمرض مزمن أو اضطرابات صحية، إليك أبرز العلامات والأعراض لإصابة باضطراب الاكتئابي.

 

تراجع في المزاج

في الواقع عند مايصاب الشخص بالاكتئاب يبدأ يشعر بالحزن، والضياع، وفقدان الأمل، والإحباط، وسهولة التهيج، والانزعاج السريع، والغضب. لذلك في بعض الأوقات لا يشعر المصاب بتلك المشاعر نتيجة الحصول المتكرر ويصفون أنفسهم بأنهم يشعرون بالتوتر أو فقدان المشاعر، وهذا يساهم في تراجع المزاج بشكل مستمر.

 

فقدان الاهتمام (Anhedonia)

يفقد المصاب الشعور تجاه أي شي سواء المتعة خلال تأدية عمله، أو هوياته، أو أنشطته اليومية التي اعتاد على الاستمتاع بها في الماضي. لذلك من الممكن إن يفقد الاهتمام بالأفراد المحيطين به.

أسباب مرض الاضطراب الاكتئابي الكبير

يوجد عدد كبير من النظريات المتداولة تفسر سبب الإصابة بهذا المرض. لذلك الأكثر شيوعاً هي التفاعلات الكيميائية التي تحصل في الدماغ، وأيضاً هناك العديد من المواد الكيميائية في الجسم التي من المحتمل إن تكون مسؤولة عن مزاج الفرد وتفكيره، بالإضافة إلى العوامل البيولوجية أو المؤثرات الخارجية، وبالرغم من كل هذا ألا أن السبب الرئيسي غير معروف وغير محدد، فسنعرض إليكم بعض العوامل التي تؤثر في تطور الاكتئاب:

الاختلافات البيولوجية: يُعتقد بإن الأفراد المصابون به يكون لديهم اختلافات جسدية بشكل الدماغ.

كيمياء الدماغ: إن النواقل العصبية (Neurotransmitters) الموجودة في الدماغ لها دور رئيسي في التحكم بمزاج الأفراد. وبالتالي تعمل على تغير شعورهم للأفضل، ومن أهم النواقل العصبية المؤثرة في ذلك: هي والدوبامين (Dopamine)، والنورإبينفرين (Norepinephrine)، السيروتونين (Serotonin).

الهرموناتHormones): إن اختلال توازن الهرمونات يزيد من الإصابة بالاكتئاب. وهذا الاختلال يحدث أما في فترة الحمل، أو عند بلوغ سن اليأس، أو مشاكل في الغدة الدرقية، أو بعد الولادة.

أنواع الإضطراب الاكتئابي
أنواع الإضطراب الاكتئابي

 

أنواع الاضطراب الاكتئابي

يوجد عدة أنواع وتختلف كل منها من شخص إلى آخر، فيما يأتي نذكر بعض من أبرز أنواعه:

  •  الاضطراب الاكتئابي الرئيس(Major Depression).
  • الاضطراب الاكتئابي الجزئي: المعروف عليه باسم اضطراب عشر المزاج (Dysthymia)، وهو تراجع بالمزاج مع شعور بالحزن لفترات طويلة غالباً تصل إلى سنتين أو أكثر.
  • الإضطراب العاطفي الموسمي (Seasonal Affective Disorder): تظهر علامات هذا الاضطراب في فترات معينة من السنه، وغالباً في فصل الشتاء بسبب التعرض للضوء منخفض. لذلك يمكن علاج المصاب من خلال أخذ أدوية مضادة للاكتئاب، أو عن طريق العلاج بالضوء، وتختفي أعراضه عادة عند بداية فصل الربيع أو الصيف.
  •  الاكتئاب غير النموذجي (Atypical Depression): هو نوع مختلف ببعض الأعراض عن الأضطراب الرئيسي. على سبيل المثال: ينام الفرد لفترات طويلة أكثر من العادة، يشعر بثقل في أطراغ جسمه، زيادة الحساسية تجاه أي شيء. وبالتالي عند حصول حدث إيجابي يشعر بتحسن ملحوظ في المزاج.
  •  اضطراب ثنائي القطب(Bipolar Disorder): هو حالة يمر خلالها المصاب بفترة من الابتهاج المفرط وارتفاع المزاج. وبالتالي في فترات أخرى تظهر عليه أعراض الاضطراب.
  • الاكتئاب الذهاني(Psychotic Depression): يتزامن هذا النوع مع أعراض الاكتئاب ومع أعراض الذهان، كالأوهام (Delusions)، أو الهلوسات (Hallucinations)، وجنون الارتياب أو كما يسمى جنون الشك (Paranoia).
  • اكتئاب ما بعد الولادة (Postpartum Depression): تشعر المرأة بالاكتئاب خلال أسابيع أو أشهر ما بعد الولادة.
  •  المتلازمة السابقة للحيض (Premenstrual Dysphoric Disorder): بعض الإناث قد تشعر بالاكتئاب في بداية فترة الحيض. لذلك من المحتمل إن يرافقه بعض من الأعراض ، مثل التوتر، تقلب في المزاج، التهيّج.

 

 

في الختام عزيزي القارئ إن الاكتئاب  يظهر نتيجة التعرض لظروف قاسية وصعبة. من خلال حدوث مشاكل في العمل، أو انتهاء علاقة، أو موت شخص قريب. لذلك يجب عليك أن تتغلب على أفكارك قبل إن تسطير عليك.

 

ملهمون
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد