نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الشيزوفرينيا | عندما يتجاوز الخيال حدود الواقع

0 330

دائما ما ترتبط سعة الخيال بالإبداع والابتكار، وتعتبر موهبة يستحق صاحبها الثناء. ولكن هل تساءلت يومًا إلى أي حد يمكن أن يكون هذا جيدًا؟ وما الذي قد يحصل عندما نفقد القدرة على التمييز بين الواقع والخيال؟ ستجد الجواب بعد عدة أسطر نناقش فيها هذه الحالة المعقدة التي يفرض فيها الخيال سطوته على الواقع والتي تدعى بالشيزوفرينيا. لذا تابع معنا لنتعرف على هذا المرض وأسبابه وعلاجه ولنجيب على بعض التساؤلات الشائعة المتعلقة به.

 

ما هي الشيزوفرينيا

تُعتبر الشيزوفرينيا أو الفصام مرضًا عقليًا مزمنًا يؤدي إلى انفصال المريض عن الواقع أو رؤية مشوهة للواقع. وصعوبات في التفكير والتواصل وتفسير الأشياء على حقيقتها. وهو من أكثر الأمراض تعقيدًا في الطب النفسي. ويؤثر بشكل كارثي على حياة الفرد عند رفض العلاج ورفض الاعتراف بالمرض.

ماهو الفصام
ويؤثر الفصام على 24 مليون إنسان حول العالم أو مايعادل شخص من كل 300 وفقًا لمنظمة الصحة العالمية WHO. وهو مرض الشباب بشكل خاص حيث تظهر معظم الأعراض بين سن ال15 وال35 عام، ومن النادر تشخيصه لأول مرة عند الأطفال أو كبار السن.

ماهي أعراض الشيزوفرينيا:

أعراض إيجابية:

وتدل كلمة إيجابية على وجود شيء مستحدث غير موجود لدى الإنسان الطبيعي لكنها بالطبع ليست أمرًا جيدًا وتتضمن هذه الأعراض:

  • الهلاوس:

وتكون بشكل أساسي هلاوس سمعية. فيسمع المريض أحاديث وأصوات وهمية غير موجودة في الواقع. حيث يقوم الدماغ الفصامي بتحويل أفكار المريض إلى أصوات مسموعة بالنسبة له. وتكمن المشكلة مع هذه الهلاوس في أنها قد تأمر المريض أحيانًا بتصرفات مؤذية أو قد تكون مزعجة جدًا لدرجة تحرم المريض من الراحة.

كما يمكن أن تحدث هلاوس بصرية، فيشاهد المصاب أشخاصًا وهميين ويتفاعل معهم كما لو أنهم حقيقيون، لكن يستطيع تمييز ذلك من خلال عدم قدرته على لمسهم.

  • الأوهام:

وهي موجودة لدى أغلب المرضى تقريبًا. حيث يمتلك المريض اعتقادًا راسخًا خاطئًا حول أمر معين أقرب للخيال منه للواقع، لا يمكن إثباته ولا يستجيب للنقاش. ومن أمثلة هذه الأوهام الاعتقاد بأن شريكه يخونه أو بأنه مهدد ومراقب. وقد يظن بأنه شخصية مهمة مثل عالم أو حاكم أو يمتلك قوى خارقة أو يستطيع التنبؤ بأحداث مستقبلية مثل نهاية العالم.

  • اضطرابات التفكير:

يصاب المريض بمشاكل جدية في التفكير مثل تطاير الأفكار حيث يقفز بسرعة من فكرة إلى أخرى، ولا يمكنه التركيز في موضوع واحد. وقد يعتقد البعض بأن هناك أفكار مزروعة في رؤوسهم من قبل جهة معينة. أو على العكس أن هناك من يسرق أفكارهم ويذيعها للناس.

ماهي أعراض الشيزوفرينيا

الأعراض السلبية:

وتدل كلمة السلبية على نقص أو اختفاء أشياء موجودة لدى الإنسان الطبيعي. مثل نقص الانتباه والتركيز وعدم الاهتمام بالنظافة الشخصية أو بالعمل أو بالعائلة. وقد تتضمن أيضًا بطء الأفكار وتبلد المشاعر وفقدان الشغف. وهي تتشابه كثيرًا مع أعراض الاكتئاب.

ماذا يسمع الفصاميون؟

تتنوع الأصوات التي يسمعها المرضى من مجرد همهمات غامضة وصرخات أو ضحكات غريبة إلى كلام مفهوم يأمر المريض بفعل شيء ما. أو يوجه له إساءة ويتحدث عنه كأنه غير موجود، وقد يشعر المريض بأن هذه الأصوات صادرة من داخل رأسه أو من الخارج. ويمكنك الاطلاع على الفيديو التالي لسماع محاكاة واقعية للأصوات التي يسمعها مرضى الشيزوفرينيا.

ماهي أسباب الشيزوفرينيا:

رغم أنه لا يوجد جين مخصص للفصام إلا أن الوراثة تلعب دورًا كبيرًا فيه. حيث أن إصابة أحد أقربائك من الدرجة الأولى يزيد خطر إصابتك بأكثر من 6 أضعاف. وتؤدي عوامل أخرى بيئية واجتماعية إلى زيادة خطر الإصابة بالفصام مثل إدمان الماريجوانا والتعرض لسوء تغذية وإصابة فيروسية خلال الحمل أو حول الولادة. وقد تحرض حوادث الحياة المؤلمة مثل الفقد أو الخيانة أو خسارة العمل بدء الأعراض.

ما هي أنواع الشيزوفرينيا:

يظن البعض أن الشيزوفرينيا أو الفصام هو نسخة واحدة لدى جميع المرضى. لكن في الواقع تتنوع أعراض هذا المرض جدًا لدى المصابين به ويمكن تقسيمه على هذا الأساس إلى 7أنواع:

  • الفصام الزوراني (البارونئيدي):

لعلك سمعت من قبل عن اضطراب البارانويا أو جنون العظمة الذي يبالغ في الشخص في تقدير نفسه ويظن أنه شخصية مهمة ومستهدفة من الآخرين. وفي هذه الحالة تترافق البارانويا مع أعراض الفصام من هلاوس وتوهمات. ويتطور لدى المريض فهم خاطئ لتصرفات الناس من حوله ويتوهم أنه مطارد أو مهدد بالخطر طوال الوقت. وقد يظن أن أحد أفراد عائلته أو أصدقائه يحاول التخلص منه ويتآمر عليه. لذا قد يكون هذا النوع من الفصاميين عدوانيين أحيانًا. ولكن يبدون مشاكل في الكلام أو المشاعر أو الحركة.

  • الفصام غير المنتظم:

يتميز هذا النوع بعدم انتظام الكلام والأفكار والمشاعر. ويعاني المريض من اضطراب في التواصل وصعوبة التكلم بلغة واضحة ومفهومة. وقد يخترع بعض المرضى لغة غريبة خاصة بهم، ويعجز مرضى آخرون عن إدراك وتفسير الأسئلة والعبارات البسيطة أو يقومون بتفسيرها بطريقة فلسفية بعيدة عن معناها الحقيقي. ويكون كلامهم رتيبًا بإيقاع واحد ووجههم خاليًا من أي تعبير.

  • الفصام الجامودي:

كما يوحي لك الاسم فإن المصابين بهذا النوع يعانون من جمود حركي وفق وضعية واحدة لفترة طويلة. فيأخذ المريض وضعية محددة ثابتة مثل التمثال الشمعي ويحافظ عليها لفترة طويلة. أو يقلد كلمة أو حركة قام بها شخص بجانبه بشكل مستمر. وهو أكثر أنواع الفصام ندرة.

  • الفصام غير المتمايز:

يضم هذا النوع أعراضًا مشابهة للأنواع الثلاثة السابقة ولكن لا يطابق أي منها بشكل كامل، لذا هو مزيج غير متمايز من هذه الأعراض السابقة.

  • الفصام المتبقي:

الشكل النموذجي لهذا النوع هو مريض لديه سوابق فصام وأخذ شوطًا علاجيًا من الأدوية لفترة في الماضي ثم عاد يراجع بأعراض سلبية مثل فقدان التركيز وبطء التفكير وإهمال الذات.

  • الفصام البسيط:

تشيع في هذا الشكل الأعراض السلبية أكثر من الإيجابية وهو ليس شائعًا مقارنة بباقي الأشكال الأخرى.

  • الفصام غير المصنف:

عندما لا تنطبق أعراض مع أي من الأنواع السابقة مع قصة مرضية مؤكدة للفصام يتم تصنيفه على أنه فصام غير مصنف.

ماهو علاج الشيزوفرينيا:

ماهو علاج الشيزوفرينيا

لا يوجد علاج شافٍ للشيزوفرينيا لذا يجب الاستمرار في تناول الأدوية مدى الحياة. وتعتبر مضادات الذهان التي تعمل على تخفيض مستوى الدوبامين في الدماغ حجر الأساس في العلاج. ويفيد العلاج النفسي في زيادة استيعاب المريض للأعراض وفهم ماهية المرض ومساعدته على حل بعض مشاكله الاجتماعية. ويحتاج بعض المرضى لدخول المشفى عند التعرض لهجمة حادة من الأعراض الفصامية أو محاولة إيذاء الذات أو الغير.

هل الشيزوفرينيا مرض العباقرة؟

نظرًا لوجود بعض الأسماء اللامعة المصابة بالفصام مثل عالم الرياضيات العبقري الحائز على جائزة نوبل جون ناش والفنان الشهير فينسنت فان جوخ فقد كثر الكلام حول ارتباط الفصام بالعبقرية. ولكن أي حال فالدراسات التي لدينا اليوم تقول عكس ذلك وتؤكد أن مرضى الفصام لديهم معدل IQ  أقل من الأشخاص الطبيعيين. وأثبتت دراسات أخرى أن ارتفاع معدل الذكاء لدى الفرد هو عامل وقاية من الفصام عند وجود استعداد وراثي ويرتبط بانخفاض شدة الأعراض.

The starry night
لوحة ليلة النجوم the starry night التي رسمها فان جوخ أثناء إصابته بالشيزوفرينيا والتي أصبحت فيما بعد مصدر إلهام لكل طلاب الفنون حول العالم.

هل يمتلك الفصاميون شخصيات متعددة؟

يعتقد الكثيرون أن مريض الشيزوفرينيا يؤوي في داخله عدة شخصيات ويمكن أن يتحول في أي وقت إلى شخص آخر. لكن في الواقع هذا المريض يعاني فقط من تغيرات مستمرة في أفكاره ومزاجه ولا يتحول إلى شخص مختلف كل عدة أيام.

هل يستطيع  الفصامي عيش حياة طبيعية؟

عند الالتزام بالأدوية والعلاج تتراجع الأعراض الفصامية بشكل كبير لدى معظم المرضى، ويستطيع المريض العودة إلى حياته الطبيعية وبناء علاقات اجتماعية سليمة بما فيها الحب والزواج. ولكن تكمن المشكلة الأساسية في وصمة العار التي تلحق بهؤلاء المصابين حتى بعد زوال أعراضهم وما يتعرضون له من إساءات لفظية وجسدية واضطهاد اجتماعي. رغم أنهم بشكل عام غير عدوانيون ولم تسجل ضدهم جرائم كثيرة كما تحاول الافلام السينمائية تصوير الأمر.

وختاما سنؤكد مرة أخرى على أن الفصام هو مرض عقلي ناتج عن تغيرات حقيقية في الدماغ وليس سحرًا أو مسًا شيطانيًا. كما أنه لا يتراجع عفويًا ويحتاج إلى علاج مستمر ودعم واحتواء من العائلة والمجتمع.

ملهمون تابعنا فلعلك تكون ملهمًا يومًا ما

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد