نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

متلازمة الموهوب | بصيص نور يشع من ظلام دامس تعرف عليها

0 77

الموهبة هبة من الله اكتسبها أشخاص نادرون نقابلهم في حياتنا. يتميزون بصفات استثنائية خارقة للعادة. ويبرعون في مجال معين من مجالات الحياة بشكل لافت. ولكن ماذا لو قلنا إن وراء كل تلك الموهبة متلازمة خطيرة؟. فهل يعقل أن تكون تلك الموهبة عبارة عن اضطرابات عقلية تجاوزت معدلاتها الطبيعية. وللإجابة دعونا نتعرف أكثر على ما يسمى متلازمة الموهوب.

مفهوم متلازمة الموهوب

قد نلاحظ أحياناً إنساناً ذا موهبة مدهشة. إلا أنه يعاني من بعض الاضطرابات وليس بإنسان سليم تماماً. وبالفعل كان السبب متلازمة الموهوب وهي عبارة عن حالة شديدة الندرة تصيب شخصاً من بين مليون شخص. أي معدل الإصابة بها هو واحد على مليون. فيعاني الشخص من اضطرابات عقلية بالغة ترافقت بقدرات معينة ومميزة خارقة للعادة وتجاوزت المعدلات الطبيعية.

وإن أغلب المصابين بهذه المتلازمة يمتلكون مهارات تتعلق بشكل كبير بالذاكرة والتركيز الشديد. فمثلاً قد يبرعون في مجال الحساب ورسم الخرائط. وأيضاً العمليات العقلية السريعة كالعزف الموسيقي أو قدرة فنية معينة. وعادة يمتلك مصابو هذه المتلازمة موهبة استثنائية واحدة. وإن الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة. نلاحظ لديهم يعض الاضطرابات في النمو العصبي. على سيبل المثال اضطراب طيف التوحد. أو ربما قد يعاني البعض منهم من التلف الدماغي. إلا أن الحالة الأكثر شيوعاً هي حالات الإصابة بمرض التوحد فأطلق عليهم مسمى الموهوبين المتوحدين.

وغالباً ما تظهر أعراض هذه الحالة في سن مبكر أي تقريباً في مرحلة الطفولة. وفي الواقع لم تعتبر متلازمة الموهوب كأحد الاضطرابات النفسية أو العقلية. وإن نسبة الإصابة لدى الذكور أكثر منها لدى الإناث. وإن نسبة الإصابة لدى مرضى التوحد تكون مرتفعة أكثر من باقي الأشخاص. حيث يبلغ معدل الإصابة لدى الأطفال الذين يعانون من اضطرابات التوحد تحديداً حوالي واحد كل مئة أو واحد كل مئتين. علاوة على ذلك فإن أعداد المصابين بهذه المتلازمة الغريبة نادرون جداً. فقد أشارت دراسات جديدة إلى أن متوسط عدد المصابين بهذه المتلازمة في العالم أجمع هو حوالي مئة شخص تقريباً على قيد الحياة.

تاريخ اكتشاف متلازمة الموهوب

كان أول وصف لهذه المتلازمة من قبل جون لانغتون داون وهو مكتشف مرض متلازمة داون والتي سميت بهذا الاسم نسبة له. إلا أنه وصفها على أنها إعاقة ذهنية أو ما شابه. لذلك عدت تلك التسمية تسمية خاطئة وغير دقيقة. وذلك المسمى لم يوافق تماماً كل تلك الحالات التي تصف متلازمة الموهوب. ثم ظهرت تسمية أخرى تصف هذه المتلازمة على أنها متلازمة توحد إلى حدٍّ ما. لذلك صنفت هذه التسمية أيضاً على أنها تسمية غير صحيحة وغير دقيقة. وذلك لأن نسبة التوحد المصابون بهذه المتلازمة لا تتجاوز النصف تقريباً. لذلك لجأ العلماء إلى تسمية دقيقة وأكثر تحضر وتحفظ كرامة الفرد. فأطلقت تسمية متلازمة الموهوب على المصابين بهذا النوع من الاضطراب. وكان المصطلح فرنسي الأصل وعني الإنسان الموهوب أو المتعلم.

متلازمة الموهوب
فنان مصاب بمتلازمة الموهوب

الأعراض التي تظهر على الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بمتلازمة الموهوب

عادة ما يمتلك الأشخاص المصابون بهذه المتلازمة ذاكرة قوية جداً بل يمكن وصفها بذاكرة خارقة. ويبرع هؤلاء المصابون بمجال واحد من أكثر المجالات شيوعاً بين المصابين. وهي الحساب والفن والمهارات المكانية والقدرات الموسيقية. وقد أطلقت تسمية التقاويم البشرية على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات هذه الحالة. فهم يستطيعون حساب تاريخ أي يوم في السنة وبدقة عالية. ويستطيعون تذكر تاريخ ذكرياتهم بالتفصيل وبطريقة خرافية وبسرعة وبدقة أيضاً. وقد لوحظ أن نصف المصابين بمتلازمة الموهوب يعانون من التوحد أما النصف الآخر فهم عبارة عن أشخاص يعانون من اضطرابات الجهاز العصبي المركزي وغيرها من الاضطرابات العقلية.

أسباب الإصابة

في الواقع قد قسمت أسباب الإصابة بهذه المتلازمة النادرة والغريبة إلى قسمين أساسيين تندرج تحتهما باقي الأسباب. وهما أسباب نفسية وأسباب عصبية. أما بالنسبة للأسباب النفسية فلا يوجد دليل قطعي وواضح تثبت أنه من المنطقي أن يكون هناك خليط من الموهبة والعجز في الوقت نفسه عند المصابين بمتلازمة الموهوب. ومن الجدير بالذكر أن السبب الرئيسي وراء إصابة مرضى التوحد تحديداً بهذا النوع من المتلازمات. هو أن الأطفال المصابين باضطرابات التوحد يركزون على التفاصيل الدقيقة في معالجتهم للأمور من حولهم. وفي الواقع إن هذا الأسلوب يجعل الأشخاص المصابين باضطرابات التوحد وغير المصابين من أن يصبحوا موهوبين.

أما بالنسبة للأسباب التي تندرج تحت الأسباب العصبية ففي الواقع قد تحدث الإصابة بهذه المتلازمة النادرة أي متلازمة الموهوب نتيجة إصابة بالغة في الفص الصدفي من الناحية الأمامية في الجهة اليسرى من الدماغ في الرأس. كما ومن الطريف معرفة أن العلماء استطاعوا وبالفعل أن يحدثوا متلازمة الموهوب وذلك باستخدام التحفيز المغناطيسي للجمجمة لتعطيل هذه المنطقة من الدماغ بشكل مؤقت.

متلازمة الموهوب
راقصة ماهرة مصابة بمتلازمة الموهوب

نسبة الانتشار

في الواقع إن معدل الإصابة بهذه المتلازمة وحسب علم الوبائيات لا يمكن تحديده بشكل ثابت. حيث لا توجد إحصائيات نهائية للمصابين بهذه المتلازمة إلى حد الآن. إلا أن نسبة الإصابات لدى الذكور أكثر انتشاراً منها لدى الإناث. وقد يعتقد البعض أن أطفالهم مصابون بمتلازمة الموهوب وذلك بسبب امتلاكهم لمهارات وقدرات غير اعتيادية وتفوق المعدلات الطبيعية على الرغم من أنهم سليمو البنية والتفكير ولا يعانون من أي اضطرابات نفسية أو عقلية. فإن وجود هذه المتلازمة لا يعني أن أي شخص يمتلك مهارات معينة فائقة للعادة بأنه مصاب بتلك المتلازمة. لا فالموضوع على العكس تماماً فقد يخلق بعض الأشخاص الموهوبين بالفطرة.

وقد صورت بعض الأفلام والمسلسلات مثل قصص هؤلاء الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة كحالات خيالية. راوية في أحداثها بعض الجوانب السلبية والإيجابية من حياة هؤلاء المصابين وأيضاً تصور ما يلاقونه من ردات فعل المجتمع لحالتهم وأيضاً كيف يمكنهن استغلال إصابتهم بأسلوب ابتكاري يخدمهم في مواقف عديدة من حياتهم اليومية. ومحاولة التغلب على كل اضطراباتهم النفسية والعصبية وتسخير موهبتهم لصالحهم بالدرجة الأولى.

ملهمون
تابع ملهمون لعلك تكون ملهما يوما ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد