نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الشرود التفارقي | اعرف متى يصبح شرودك مشكلة تستوجب العلاج

0 259

لقد حدث معي أن وجدت نفسي عدة مرات في مكان ما في البيت فجأة دون أن أتذكر كيف وصلت إلى هذا المكان ولماذا أتيت إليه. فمرةً وجدت نفسي واقفاً أمام باب خزانتي أتأمل في اللاشيء. دون أدنى فكرة عن السبب الذي جعلني آتي وأقف هناك. لقد نسيت للحظةٍ كل شيء. ترى ماذا يحدث لي. هل أنا مصاب بالزهايمر يا ترى؟ سألت واستعلمت من أهل الاختصاص عن سبب ما يحدث معي وأدهشتني الإجابة…! أنا أعاني من حالة تدعى “الشرود التفارقي” ويطلق عليه أيضاً اسم “التجوّل الحائر”.
ترى هل الشرود التفارقي ظاهرة عابرة أم مرضٌ خطيرٌ وما أسباب حدوثه وطريقة علاجه؟ أسئلة كثيرةٌ وأجوبةٌ كافية لها سنتطرق إليها في مقالنا هذا عن ظاهرة الشرود لتفارقي. أسبابها وعلاجها.

ما هو الشرود التفارقي

يعرّف الشرود التفارقي بأنه عبارة عن حالة نفسية تصيب الأشخاص بنسبة نادرة تصل إلى 0.2 بالمئة من الناس. يفقد الشخص عند الإصابة بها وعيه بذاته وهويته والكثير من المعلومات التي تتعلق بسيرته الشخصية.

ففي حالة الشرود التفارقي أو ما يطلق عليه أيضاً اسم الشرود النفسي أو الشرود الانشقاقي. يصاب الإنسان بحالة من فقدان الذاكرة المؤقت. الذي يجعل الأشخاص المصابون بهذه الحالة يجدون أنفسهم بشكل مفاجئ في أماكن معينة كأن يجد نفسه في إحدى غرف المنزل أو في الشارع أو على شاطئ البحر مثلاً دون أن يكون لديه أدنى ذاكرة عن كيفية التوجه إلى هذا المكان.

في الواقع فإن الشرود التفارقي هو حالة نادرة تصيب في الغالب الأشخاص الراشدين والبالغين ومن النادر أن تصيب الأطفال دون سن الثامنة من العمر. وتكون نادرة الحدوث لدى اليافعين في حين يزداد معدل التعرض لحالة الشرود لتفارقي بعد سن الثلاثين وحتى الأربعون من العمر.

ما هي العوامل المسببة لظاهرة الشرود التفارقي

في طبيعة الحال فإن الشرود هو حالة نفسية تحدث في الدرجة الأولى نتيجة التعرض لصدمة نفسية عنيفة أو ضغوط نفسية مرهقة تشتت انتباهنا وترهق ذاكرتنا وتفقدنا الكثير من قدرتنا على التركيز. وتؤكد الدراسات التي أجريت حول أشخاص يعانون من ظاهرة الشرود هذه. إنهم أصيبوا بهذه الحالة بعد التعرض لأحداث صعبة مثل الكوارث الطبيعية أو أن يكون الشخص قد عاش طفولة قاسية وتعرضا خلالها للإساءة والقسوة. كما أن تعاطي الكحول بشكل مفرط وبطريقة مسيئة للجسم بشكل كبير تعود من أسباب التعرض للإصابة بحالة الشرود التفارقي. إضافة إلى أن الإصابة بحالة الاكتئاب تعد سبباً منطقياً للتعرض لظاهرة الشرود. وهناك عوامل أخرى ترتبط بأسباب وراثية جينية كأن يكون أحد أقرباء الفرد قد سبق وعانى من اضطرابات الشرود.

الشرود التفارقي
الشرود التفارقي

ما هي الأعراض التي تظهر على المصاب بظاهرة الشرود التفارقي

يعتبر الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعدد الشخصيات من أكثر الأفراد الذين يصابون بحالة التفارق هذه. حيث تظهر هذه الحالة لديهم كردة فعلى لا شعورية أو حالة دفاعية ضد صدمة غير متوقعة ذلك أن المريض يهرب بصورة جسدية وعقلية من بيئة وواقع يفوق قدرته على الاحتمال.

وتراوح مدة الإصابة بحالة الشرود من عدة أيام إلى عدة أسابيع. وفي عدة حالات متقدمة يمكن أن تستمر لمدة شهر تقريباً. ومن الجدير بالذكر أن مريض التفارق لا يتذكر الحوادث التي مرّ بها خلال فترة شروده بعد خروجه من الحالة. يترافق ذلك تشويشا في الذاكرة حول الماضي والأحداث السابقة التي مرّ بها. وحالة ارتباك بشكل مستمر حول هوية هذا الشخص إضافة إلى الرفض بشكل قاطع من قبل هؤلاء المصابين بحالة الشرود التفارقي التشكيك بالمعلومات التي تتعلق بمن هم أو المعلومات التي تتعلق بمعتقداتهم.

وقد يسأل أحدهم هل الشرود التفارقي واضطراب الهوية التفارقي وجهين لعملة واحدة؟

في الحقيقة فإن الإجابة المناسبة هي لا. ذلك أنه في حالة اضطراب الهوية لتفارقي يصاب المريض بفقدان ذاكرة شديد وتعدد شخصيات حيث يكون للشخص شخصيتين أو أكثر.

إجراءات علاج المصابين بالشرود

في الحقيقة لا يوجد أي نوع من الأدوية الخاصة لمعالجة الشرود لتفارقي. ولكن قد يلجأ الأطباء النفسيون إلى استخدام العقاقير الطبية التي تعالج حالات مشابهة كأدوية علاج القلق والاكتئاب والحالات الأخرى ذات الصلة. وبعيداً عن العلاج بالعقاقير والأدوية فإن العلاج الأفضل هو القيام بإجراءات تساعد الفرد على الشفاء من ظاهرة الشرود لتفارقي وذلك بالتخلص من مسبباتها والعوامل التي أدت إلى الإصابة بها. ولا سيما العلاجات التي تتركز على إبعاد الشخص عن الضغوطات الشديدة والمواقف الصعبة وإبعاده عن كافة أشكال التهديد التي أدت بشكل أو بآخر إلى الإصابة بحالة لتفارق هذه.

ومن الأساليب المفيدة أيضاً والتي لها أبلغ الأثر في التعافي من حالة الشرود اتباع سياسة في التعامل مع المريض تقوم على التعاطف مع المصاب وإشعاره بالأمان وإحاطته بالرعاية والاهتمام الدائمين.

ومن الأمور المفيدة جداً في هذا المجال إكساب الفرد مهارة إدارة المواقف الصعبة والتعامل الصحي مع الضغوطات التي يواجهها. وهناك أيضاً العلاج الجدلي السلوكي وكذلك العلاج المعرفي السلوكي وكلاهما أثبت جدواه وفعاليته في العلاج وإظهار أفضل النتائج.

الشرود التفارقي
ظاهرة الشرود

تجربة الخروج من الجسد وعلاقتها بالشرود

على الرغم من أن تجربة الخروج من الجسد حالة تفارقينه. إلا أنها تختلف بشكل جذري عن حالة الشرود لتفارقي. ففي تجربة الخروج من الجسد يكون الفرد بكامل وعيه. ومع ذلك يستطيع رؤية جسده من خارج جسمه. وبالتفسير العلمي لذلك فإن القشرة المخية الصدقية للفص الجداري الأيمن في المخ هي المسؤولة عن ذلك.
أما في حالة الشرود لتفارقي فلا يكون الشخص واعياً لما يقوم به. فهي حالة لا شعورية خارج نطاق الوعي والذاكرة.
وأخيراً يمكننا القول إن الكثير من المشكلات والحالات النفسية التي يعاني منها عدد لا بأس به من الأشخاص يكون سببها الأول والأخير هو ضغوطات كبيرة تفوق قدرتهم على التحمل. أو طفولة قاسية حملوا آثارها السلبية في عقلهم الباطن لتظهر على صورة خلل أو اضطراب نفسي في المستقبل . وأكبر شاهد على ذلك ظاهرة الشرود التفارقي التي تناولناها في مقالنا هذا .

ملهمون
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد