نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

مزايا التعلم الذاتي | ما هي استراتيجياته وطرقه؟

0 105

من مزايا التعلم الذاتي أو ما يسمى أيضاً بعصامية التعلم أنه يعد وجهة الكثير من الناس في ظل انتشار التكنولوجيا والتقدم العلمي، فهو لا يعتمد على مؤسسة تعليمية ويكون المتعلم بموجبه قادر على أن يعتمد على ذاته في عملية التعلم وإيجاد المعلومات، إذ أن المعلومة الصحيحة أصبحت الآن متوافرة في متناول اليد وبعدة طرق، فما هي مزايا التعلم الذاتي وطرقه؟ ما هي الاستراتيجيات التي يعتمد عليها التعلم الذاتي؟ كل هذه الأسئلة وأكثر سنجد إجابتها بين سطور هذا المقال، فهيا نبدأ..

طرق التعلم الذاتي

علاوة على ذلك، إن طرق التعلم الذاتي مختلفة ومتنوعة يمكن ذكرها في هذه السطور التالية، على سبيل المثال:

  •   التعلم المبرمج:

وفقاً لذلك يوضع برنامج متسلسل ومنظم بحيث يراعي قدراته بحيث يتمكن من إنجازه، ويعتبر التعلم المبرمج من أبرز مزايا التعلم الذاتي وأكثر ما يميز هذه الطريقة عن غيرها أنها تراعي الفروق الفردية ونسبة استيعاب كل شخص

  • التعلم في مجموعات صغيرة:

عندما يسمع البعض بهذا المصطلح يظن أنه يتعارض مع التعلم الذاتي، لكن في حقيقة الأمر أنها تعتبر طريقة مثالية للوصول للمعلومات من خلال تبادل الخبرات و الآراء مع الزملاء في المجموعات لا أن يقتصر مصدر المعلومة على المحاضرة.

  •   التعلم بالاستقصاء والاكتشاف:

تتطلب هذه الطريقة من المتعلم ألا يقبل المعلومة كما هي بل أن يتساءل ويبحث ويقرأ ويثير التساؤلات حتى يصل للمعلومة بنفسه.

فعلى سبيل المثال يبدأ المتعلم بإثارة الاسئلة والاستفسارات حول أسباب المرض وأعراضه عندما يكون الموضوع يتمحور حول مرض ما.

التعلم الإلكتروني و التكنولوجي

بالتالي يمكن استخدام كافة وسائل الإنترنت للحصول على المعرفة الواسعة بكافة أنواعها المقروءة والمسموعة والبصرية والأفلام بحيث يمكنك الوصول إلى المعرفة من المصدر الموثوق.

على سبيل المثال يبدأ المتعلم بالبحث حول الموضوع على محرك البحث جوجل حتى يتثنى له الوصول إلى المعلومة الصحيحة إذ يعتبر محرك البحث جوجل من المصادر الموثوقة للمعلومة.

  •  التعلم بوساطة الدراما والتمثيل:

كذلك هذه العملية تقوم بتمثيل المتعلم وتأديته للدور الذي يريد تعلمه.

على سبيل المثال: يمكن للمتعلم أن يؤدي دورًا في مسرحيّة تحكي حياة أحد العلماء عندما يكون المنهج التعليمي يتحدث عنه.

  • التعلم من خلال المشاريع الذاتيّة:

وفقاً لهذا الأسلوب يقوم المتعلم بمشروع متكامل الخطة والتنفيذ بكافة تفاصيله إذ يكون الفرد هو المسؤول والمحرك الأساسي للمشروع لتحقيق أفضل النتائج.

على سبيل المثال المشاريع المدرسية التي يقوم بها الطالب خلال فترة تعلمه في المدرسة.

  •  التعلم بأسلوب حل المشكلة:

وعلى نفس المنوال تتمثل هذه الطريقة بحل المشكلة الموجودة أو المفترضة بشكل فردي فذلك يكسب المرء مهارات لحل المشكلات التي تواجه الفرد بصورة فردية، فذلك ينمي فكره ويجدده.

على سبيل المثال يمكن للمتعلم أن يتخيل أنه واجه مشكلة في الوصول للمعلومة الصحيحة بوجودها بشكل مختلف في موقعين مختلفين موثوقين

فهنا يجب أن يلجأ المتعلم لمدّرسه في الصف إذ يعتبر المصدر الأساسي للمعلومة.

مزايا التعلم الذاتي
مزايا التعلم الذاتي على الحاسوب

 مزايا التعلم الذاتي وخصائصه

هناك مجموعة من المزايا والخصائص التي تميز التعلم الذاتي وعلى سبيل المثال تتمثل في:

  • ذلك وأن اتخاذ الفرد يكون قراراً بأن يتعلم بنفسه ويكون مسؤولاً عن تحقيق هذا الهدف.
  •  أن يأخذ الفرد الفروق بينه وبين المتعلمين الآخرين بعين الاعتبار.
  •  بذل جهد إضافة مما يساعد الفرد في التقدم والتطور بشكل أفضل.
  • اعتماد أسلوب التعلم مدى الحياة أي أن عملية التعلم مستمرة مدى الحياة.
  •  تخلص من الأساليب التقليدية القديمة للتعليم واعتماد أساليب جديدة غير تقليدية.
  •   ترك للمتعلم حرية تحديد الوقت الذي يريد فيه التعلم والأساليب التي يرغب باعتمادها في عملية التعلم.
  • اعتماد أنظمة التغذية الراجعة حتى يتم تحديد مستوى الفرد التعليمي فذلك يساعد على تحديد هدفه ومعرفة ما يلزمه من جهد ووقت لاكتساب المهارات المرادة.

أهداف التعلم الذاتي

في سياق متصل تختلف أهداف التعلم الذاتي باختلاف الغايات المراد تحقيقها والتي تكون على سبيل المثال:

  • اكتساب المهارات اللازمة لمتابعة عملية التعلم الذاتي.
  • تقع مهمة التعلم على عاتق الفرد ذاته فهو يعلم نفسه بنفسه.
  •  جعل عملية التعلم الذاتي محوراً أساسياً في المجتمع والمساهمة في بناء المجتمع.
  •  تحقيق عملية تعلم ذاتية مدى الحياة.
  •  القدرة على اكتساب المهارات والقدرات التي يرغب بها الفرد بأجور رمزية، إضافة إلى أن يمكن للمتعلم أن يختار المساق المناسب له.

 مبررات التعلم الذاتي

كما أن مبررات التعلم كثيرة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

  •   مواكبة كل التطورات والمستجدات المعرفية التي يشهدها العالم ككل مما يساعد على بناء مجتمع قائم على المعرفة والعلم.
  •  الابتعاد عن كل الأساليب التقليدية والروتينية القديمة في التعليم.
  •  توفير وتطوير المهارات التي يحتاجها سوق العمل.
  •  المساهمة في حل المشكلات التي قد تواجه الفرد في العمل.
  •  رغبة الفرد وحاجته في تعلم المزيد من المهارات وزيادة خبراته.
مزايا التعلم الذاتي
 مبررات التعلم الذاتي

 

أهمية التعلم الذاتي

إضافة إلى ذلك تكمن أهمية التعلم الذاتي في البنود التالية

أيضاً على سبيل المثال لا الحصر:

  •  تكمن أهميته في مواكبة التطور العلمي الحاصل في العالم.
  •  تعلم أي مهارة بأقل جهد ودون تكلفة باهظة أو حتى التقيد في الزمان والمكان.
  •  تغير سلوك المتعلم وصقل شخصيته وتعزيز مهارة الاعتماد على الذات لديه.
  •  كما أن الدور الإيجابي للمتعلم في عملية التعلم ومشاركته فيها.
  • فهي مثلاً  توفر التغذية الراجعة التي تحسن أداء المتعلم أول بأول.
  •  إن التعلم الذاتي يوفر للمتعلم فرصة أن يكتشف قدراته ويبدع فيها.

مصادر التعلم الذاتي

أيضاً هناك مصادر كثيرة ومختلفة تمكن المتعلم من تطوير نفسه والوصول لهدفه،

كذلك أنها تساعد بشكل كبير بتوسيع نطاق المعرفة ومخزون المعلومات اللازمة لتحقيق هدفه فمصادر التعلم الذاتي تتمثل فيما يأتي:

على سبيل المثال:

  •  البرامج التعليمية المتعددة.
  •  الكتب والمكتبات والصحف والمجلات.
  •  المؤتمرات والندوات التعليمية والثقافية.
  •  وسائل الإعلام على اختلافها.
  •  المواد التعليمية المفيدة والمتعددة المبرمجة منها و المطبوعة والمرئية.
  •   وأخيراً بوجود الانترنت أصبحت مواقع الانترنت هي المصدر الأساسي للمعلومات.

استراتيجيات التعلم

من هنا يعتقد الكثير من متعلمين ومعلمين أن التحصيل العلمي العالي يعتمد بشكل رئيسي على زيادة ساعات الدراسة، لكن في الحقيقة يعتمد التحصيل العلمي على الاستراتيجيات التعليمية التي يتتبعها المتعلم:

  •  الممارسة المتداخلة:

تعتمد استراتيجية الممارسة المتداخلة على سبيل المثال أن يكون المتعلم على دراية في مجالات مختلفة وتعلمهم في ذات الوقت

بدلاً من تركيزه على مجال واحد ومادة واحدة قبل أن ينتقل إلى أخرى وتعتبر هذه الاستراتيجية من أكثر الاستراتيجيات فعالية والقدرة على حل المشكلات.

  •   التعلم المعزز بالاختيار:

وفقاً لاستراتيجية التعلم المدعمة بالاختبار التي تعرف بقدرة المتعلم على حفظ المعلومات المعطاة له عن طريق الاختبار الذي يقسم إلى نوعين

أولاً: النوع الأول يدعى التحريري ويكون فيها الإجابات أكثر اسهاباً وشرحاً للمحتوى التعليمي.

ثانياً: النوع الآخر يسمى الموضوعي الذي يعتمد على اختيار الاجابة كاختبار الاختيار من متعدد على سبيل المثال.

  •  الممارسة الموزعة:

وفقاً لهذه الممارسة التي تعتمد على ضمان حفظ المعلومات لفترة طويلة وذلك عن طريق تجزئة المحتوى إلى جلسات مختلفة

على سبيل المثال ينصح بتجزئة المادة الدراسية لحفظها على فترات طويلة لا أن تكررها على ساعات طويلة قبيل الامتحان.

  •  التفسير الذاتي التفصيلي:

وبنفس الطريقة هذه الاستراتيجية تعتمد على الطالب بإثارة الاسئلة و الاستفسارات حول المنهج التعليمي لتحفيز الذاكرة والتذكر التي تساعد على فهم المادة بشكل أفضل واستخدام الطريقة المناسبة في حل المشكلة.

أخيراً، بهذا نكون قد قدمنا لكم طرق التعلم الذاتي وسماته وخصائصه وأهم مصادره استراتيجيات والكثير من الموضوعات التي تتمحور حول التعلم الذاتي الذاتي تتمثل فيما يأتي:

 

على سبيل المثال:

 

  • البرامج التعليمية المتعددة.
  • الكتب والمكتبات والصحف والمجلات.
  • المؤتمرات والندوات التعليمية والثقافية.
  • وسائل الإعلام على اختلافها.
  • المواد التعليمية المفيدة والمتعددة المبرمجة منها و المطبوعة والمرئية.
  • وأخيراً بوجود الانترنت أصبحت مواقع الانترنت هي المصدر الأساسي للمعلومات.

استراتيجيات التعلم

من هنا يعتقد الكثير من متعلمين ومعلمين أن التحصيل العلمي العالي يعتمد بشكل رئيسي على زيادة ساعات الدراسة، لكن في الحقيقة يعتمد التحصيل العلمي على الاستراتيجيات التعليمية التي يتتبعها المتعلم:

  • التفسير الذاتي التفصيلي:

وبنفس الطريقة هذه الاستراتيجية تعتمد على الطالب بإثارة الاسئلة و الاستفسارات حول المنهج التعليمي لتحفيز الذاكرة والتذكر التي تساعد على فهم المادة بشكل أفضل واستخدام الطريقة المناسبة في حل المشكلة

  • الممارسة الموزعة:

وفقاً لهذه الممارسة التي تعتمد على ضمان حفظ المعلومات لفترة طويلة وذلك عن طريق تجزئة المحتوى إلى جلسات مختلفة

على سبيل المثال ينصح بتجزئة المادة الدراسية لحفظها على فترات طويلة لا أن تكررها على ساعات طويلة قبيل الامتحان.

  • الممارسة المتداخلة:

تعتمد استراتيجية الممارسة المتداخلة على سبيل المثال أن يكون المتعلم على دراية في مجالات مختلفة وتعلمهم في ذات الوقت

بدلاً من تركيزه على مجال واحد ومادة واحدة قبل أن ينتقل إلى أخرى وتعتبر هذه الاستراتيجية من أكثر الاستراتيجيات فعالية والقدرة على حل المشكلات.

  • التعلم المعزز بالاختيار:

وفقاً لاستراتيجية التعلم المدعمة بالاختبار التي تعرف بقدرة المتعلم على حفظ المعلومات المعطاة له عن طريق الاختبار الذي يقسم إلى نوعين

أولاً: النوع الأول يدعى التحريري ويكون فيها الإجابات أكثر اسهاباً وشرحاً للمحتوى التعليمي.

ثانياً: النوع الآخر يسمى الموضوعي الذي يعتمد على اختيار الاجابة كاختبار الاختيار من متعدد على سبيل المثال.

 

أخيراً، بهذا نكون قد قدمنا لكم طرق التعلم الذاتي وسماته وخصائصه وأهم مصادره استراتيجيات والكثير من الموضوعات التي تتمحور حول التعلم الذاتي.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما. تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد