نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

هل التهاب الكبد معدي وما هي طرق الوقاية منه؟

0 63

هل التهاب الكبد معدي الكثير منا يخاف من بعض الأمراض أن تكون معدية وخصوصاً الأمراض التي تسبب خطر مباشر على حياة الفرد ومن هذه الأمراض التهاب الكبد الذي يعد مرض فيروسي يصيب الإنسان نتيجة أسباب عدة لذلك سنذكر في مقالنا عبر موقع ملهمون  كل ما يتعلق بمرض التهاب الكبد وسنوضح من خلال هذا المقال هل هو مرض معدي أم لا.

ما هو التهاب الكبد؟

التهاب الكبد هو حالة مرضية ناجمة عند أحد الفيروسات ومن الممكن أن يكون التهاب الكبد معدي بسبب الفيروسات التي تسبب في حدوث التهاب الكبد. تنقسم الفيروسات إلى عدد من الأنواع وتبدأ الحالة المرضية بشكل مفاجئ. كما أنها تستمر لفترة زمنية تتراوح بين شهرين إلى ستة أشهر وذلك اعتماداً على وضع المريض. بالإضافة إلى ذلك أن أعراض التهاب الكبد تنقسم ما بين شديدة الخطورة وبين أعراض لا يتم الشعور بها. كما يسبب التهاب الكبد في الشعور بالغثيان وعدم الراحة والدوخة وألم في الجسم وغيرهم من الأعراض. يتم تشخيص هذه الحالة المرضية من خلال مجموعة من الفحوصات تحت إشراف الطبيب المختص كما من الممكن أن يكون التهاب الكبد معدي.

 

هل التهاب الكبد معدي؟

يكون التهاب الكبد معدي بحسب نوع التهاب الكبد المصاب به الفرد وبحسب مسببات هذا المرض فعندما يكون ناتج عن بعض الفيروسات فهذا يؤثر على الفرد من الناحية العدوى ولكن في حال قيام المصاب بنقل الدم لشخص سليم أو التبرع بالأعضاء والزرع ومن الممكن أن يكون سببه وخز بإبرة. إذا كان التهاب الكبد ناتج عن أسباب أخرى من تسممات نتيجة الكحوليات أو ممكن أن يكون نتيجة بعض الأدوية فهذا النوع لا يحمل خطر العدوى للأشخاص الأخرى.

ما هي طرق العدوى بالتهاب الكبد؟

يوجد لدينا العديد من الطرق التي من خلالها يصاب الفرد بعدوى التهاب الكبد والتي يجب على الفرد أن يكون لديه علم فيها لكي يتجنب الإصابة بالمرض وتشمل هذه الطرق ما يلي:

  •  الدم الملوث:

أي من الممكن أن يتلوث دم الفرد نتيجة ملامسة الجروح وربما يصاب المولود بعدوى من أمه عندما تكون الأم مريضة وهذا النوع من الالتهابات يكون من النوع ج الذي يصيب الدم والسوائل الموجودة في الجسم.

  • ملامسة الأيدي غير النظيفة:

من المهم غسل اليدين جيداً قبل وبعد الطعام وبعد الخروج من الحمام وتعقيمهم جيداً في حال التعرض لشي ملوث لأنه عند إهمال نظافة الأيدي من الممكن أن يصيب الفرد بأمراض عديدة منها مرض التهاب الكبد.

  •  التاتو:

كما ذكرنا أن التهاب الكبد من النوع ج يظهر نتيجة تلوث يصيب الدم فمن خلال إبر التاتو التي لم يتم تعقيمها عند بعض الصالونات من الممكن أن ينتقل مرض التهاب الكبد من أشخاص مصابون بالمرض إلى أشخاص سليمون.

  •  مراكز العناية بالجسم:

عادةً ما تكون مراكز العناية بالجسم من أكثر الأماكن التي يوجد فيها سهولة انتشار أي وباء ومرض من ناحية لمس الأشياء الكثير واستعمال الأدوات الشخصية بين جميع الناس. فمن مثل هذه الأدوات ما يلي:

  • قصافة الجلد.
  • شفرات الحلاقة.

كيف يتم تشخيص التهاب الكبد المعدي؟

من خلال إجراء الفحوصات والاختبارات الجسدية والدموية وذلك من أجل معرفة نوع الالتهاب الكبدي يفعل الطبيب ذلك كتشخيص لنوع المرض وذلك لوصف العلاج الأمثل للمريض.

وفي حال كان وضع الكبد سيئ فإن الطبيب يكون بحاجة لأخذ خزعة وصور للكبد لكي يحصل على نتائج أدق لحالة الكبد.

متى يجب على مريض التهاب الكبد مراجعة الطبيب؟

عندما تظهر أعراض الإصابة بالالتهاب الكبدي أ أو ب أو ج فهذا يؤكد ضرورة اللجوء إلى الطبيب لمراقبة الحالة الصحية وإعطاء العلاج المناسب لحالة المريض. فإن هذه الأعراض تشمل بعضها ما يلي:

  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالتعب.
  • الإحساس بالغثيان والتقيؤ.
  • اصفرار الجلد.
  • فقدان الوزن.
  • الإصابة بالحمى.
  • انتفاخ في البطن والساقين.
  • ألم في البطن في جانب جهة الكبد.
  • بول داكن.
  • براز لونه فاتح.
  • إسهال.
  • آلام العضلات.
  • آلام المفاصل.
  • تراكم السوائل في الرئتين.
  • ضيق في التنفس.
  • ظهور الكدمات بسهولة.

ما هي طرق الوقاية من عدوى التهاب الكبد؟

يوجد لدينا عدة طرق للوقاية من عدوى الالتهاب الكبدي وذلك بحسب نوع الالتهاب المعرض له كل فرد فمن هذه الطرق ما يلي :

  •  طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد من النوع أ:

يجب علينا أن نعمل على حد انتقال الفيروس الذي ينتقل من شخص مصاب لآخر سليم و لتجنب ذلك يجب اتباع بعض الأمور التي تساعد على ذلك أي غسل اليدين جيداً أخذ الحذر من الملامسة المباشرة للآخرين.

  •  طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد من النوع ب والنوع ج:

إن هذا النوع من التهاب ينتقل عن طريق الدم لذلك فإن التعليمات التي يجب على الفرد اتباعها تجاه هذا المرض هي كما يلي:

  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع أفراد آخرون.
  • تجنب التبرع بالدم والأعضاء.
  • تنظيف أي مكان تلوث به دمك للحد من العدوى.
  • تغطية الجروح المفتوحة.
  • يجب رمي المناديل أو الشاشات المستعملة للجروح.
  • في حال كان صدر المرضعة ينزف يجب عليها الابتعاد عن إرضاع الطفل.

وفي ختام هذا المقال نتمنى لكم الفائدة من المعلومات التي قدمناها لكم حول إن كان مرض التهاب الكبد معدي أم لا وقد أوضحنا لكم الطرق التي تتم بها العدوى وكيف يتم تشخيص حالة المرض مبينين الأعراض التي تتماشى مع المرض وذلك التي يجب عند معرفتها أخذ الحذر واللجوء إلى الطبيب لاستشارته. كما قمنا بإعلامكم للطرق التي تتم الوقاية بها خشية الإصابة بالتهاب الكبد. وهكذا نكون قد أجبنا في هذا المقال عن التساؤلات حول ذلك مع تمني فريق موقع ملهمون الصحة والسلامة الدائمة لكم.

 

 

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهمًا يومًا ما

 
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد