نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

صحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان

صحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان

0 66

إصحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان أمر يشغل الكثيرين مؤخرًا لأن صحة الجسم ككل وصحة الفم بينهما علاقة وطيدة ومتينة، إذ تعتبر صحة الفم والأسنان جزء مهم من الصحة العامة للإنسان ومن جهة أخرى فإن تدهور صحة الفم قد يكون عرض رئيسي يدل على صحة الإنسان او إصابته بأمراض عديدة كأمراض القلب والشرايين، أمراض السكري،انواع أمراض الرئة، أمراض الكلى، والأهم خطر الولادة المبكرة. على الرغم من ان وسائل الدفاع في الجسم تعطي سيطرة شاملة وخصوصا بالفم إلا ان التنظيف اليومي بالفرشاة او الخيط يقضي على البكتيريا. وفي حال عدم الاهتمام بصحة الفم قد تحدث امراض للأسنان كالتسوس أو التهاب اللثة.

صحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان

صحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان

إن حدوث أمراض بالأسنان أو باللثة له انعكاس ليس فقط على سلامة أجهزة الجسم وأعضائه، بل هناك احتمال مرور البكتيريا إلى الدورة الدموية خاصة عند الإصابة بأمراض الأسنان واللثة أو عند غياب نظافة الفم والأسنان، وهذا التأثير قد ينتج عنه مشاكل ب: النطق السليم_ وجمالية الوجه_ جهاز الهضم_ الثقة بنفس_ القدرة على بناء علاقات اجتماعية. كما نعلم أن الفم مليء بالبكتيريا والتي يكون معظمها غير ضار. وهو نقطة الدخول إلى الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي، ونعلم ان بعض هذه البكتيريا يمكن أن تسبب المرض. ويمكن أن تعمل أدوية معينة مثل العقاقير لإزالة الاحتقان ومضادات الهيستامين ومدرَّات البول ومضادات الاكتئاب، ومسكنات الألم، على تقليل تدفق اللعاب. فاللعاب يساعد على وقايتك من غزو الميكروبات التي تتكاثر وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

ما أهمية الغذاء لصحة الأسنان والفم؟

الرابط كبير بين الغذاء والأسنان فيعتمد على نوعية التغذية الصحيحة وأهمها: – فيتامين A: الذي يساعد على تكوين القشرة الخارجية للسن (الميناء) وبنية السن كاملة. – فيتامين (B): أهم ما يفعله أنه يساعد على نمو وترميم أنسجة اللثة والأنسجة الرخوة في الفم. – الكالسيوم وفيتامين (D): اللذان يعملان على بناء وتقوية العظام والأسنان. – الخضروات الطازجة والفواكه الطازجة: التي تساعد على تنظيف الأسنان، كما أنها تحتوي على سكريات طبيعية وفيتامينات وبروتينات مهمة. – البروتين: يساعد على تشكيل الأسنان ويقوي بنية الجسم. – الحديد: يحمي اللثة من النزيف؛ ويقوي عضلات الجسم وعظامه.

ما هي الحالات المرضية التي ترتبط بصحة الفم والأسنان ؟

صحة الفم ربما تسبب الإصابة بالعديد من الأمراض والاعتلالات الصحية، ومنها ما يلي:

الالتهاب الرئوي: تنتقل بعض البكتيريا من فمك إلى رئتيك، وهذا ما يسبب الالتهاب الرئوي وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

التهاب الشَّغاف: عادة ما تحدث الإصابة بالتهاب الشغاف عند انتقال البكتيريا أو الجراثيم الأخرى من جزء في جسمك، مثل الفم، وعبورها عبر الدم لتتصل بمواضع معينة في القلب.

مضاعفات الحمل والولادة: يرتبط التهاب دواعم الأسنان بالولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود وهنا تأتي الصلة بين الولادات والأسنان.

أمراض القلب الوعائية: رغم عدم فهم العلاقة فهمًا تامًا، تشير بعض الأبحاث لاحتمالية ارتباط المرض القلبي وانسداد الشرايين والسكتة الدماغية بالالتهاب والعدوى التي تسببها البكتيريا الفموية. داء السكَّري:  إن داء السكري يحدّ من قدرة الجسم لمقاومة العدوى مما يعرض اللثة للخطر. وتبدو أمراض اللثة أكثر شيوعًا لدى من يعانون من داء السكري. وكشفت الأبحاث عن مرضى أمراض اللثة لأوقات عصيبة عند محاولة التحكم في مستويات السكر في الدم. ويمكن تحسين مستوى السيطرة على داء السكري.

داء الزهايمر: إن تدهور صحة الفم واللثة والأسنان يعَد من نتائج الوصول لمرحلة متطورة من داء الزهايمر.

فيروس نقص المناعة البشرية(الإيدز): تنتشر مشكلات صحية أخرى، مثل حالات التلف في الغشاء المخاطي المصحوبة بالألم، بين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)و مرض الإيدز (AIDS).

هشاشة العظام: يرتبط مرض هشاشة العظام بفقدان عظام اللثة وفقدان الأسنان. وأيضا تتسبب الأدوية المستخدمة في علاج هشاشة العظام في تعرض المريض لحدوث تلف في عظام الفك بدرجة بسيطة أو متوسطة.

أسباب رائحة الفم الكريهة

يمكن أن تنتج رائحة الفم الكريهة من:

  • عدم المواظبة على اتباع إرشادات نظافة الفم والأسنان، فإن عدم استعمال الفرشاة يوميا بعد كل وجبة يؤدي إلى تراكم جزيئات الطعام بين الأسنان وعلى اللسان، وهو ما يوفر بيئة مناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا التي تفرز الرائحة الكريهة.
  • الأمراض التي يتعرض الفم للإصابة بها مثل تسوس الأسنان ، التهابات اللثة، جفاف الفم( وهو حالة مرضية ناتجة عن قلة إفراز اللعاب داخل الفم).
  • ممارسة بعض العادات غير الصحية كالتدخين أو تناول بعض أنواع الأطعمة كالثوم والبصل او استخدام بعض الاجهزة بالفم .
  • الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي كالتهابات اللوزتين والتهابات الرئة والقصبة الهوائية والرئتين.
  • تناول الأطعمة عالية الحموضة و السكريات والحلويات والمشروبات الغازية، يؤدي إلى الإصابة بالتسوس وأمراض اللثة.
  • في حالة عدم تنظيف الأسنان تقوم هذه الجراثيم بتحويل السكر إلى أحماض فسوف تتسبب في إذابة القشرة الخارجية للسن (الميناء) فتنتج عنه تشققات صغيرة، مما يتيح لها الدخول إلى الطبقة الداخلية (العاج) فتتسبب في التسوس والألم الشديد.
صحة الفم والأسنان وعلاقتها بالجسم

أسباب اصفرار الأسنان

تتعدد الأسباب المؤدية إلى اصفرار الأسنان أو تغير لونها عن البياض الطبيعي ومن هذه الأسباب المتعددة:

  1. عدم المداومة والانتظام على تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  2. تدخين السجائر والأرجيلة ومضغ منتجات التبغ او تناولها.
  3. تناول بعض أنواع المأكولات والمشروبات التي تساهم في تغير لون الأسنان كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية إلى آخره…
  4. تجمع الكالسيوم حول السن فيؤدي إلى تكلس السن واصفراره وتغيير لونه.
  5. استخدام بعض المضادات الحيوية كالتتراسيكلين (tetracycline) الذي يعرف بتأثيره على لون الأسنان.
  6. استخدام بعض أنواع غسولات الفم (bain de bouche) والتي تحتوي علىCetylpyridinium.

 

كيف أتمكن من حماية صحة الفم والأسنان؟

لكي أحمي صحة الفم، احرص على ممارسة العادات الصحية لتنظيف الفم كل يوم:

  • اغسل أسنانك مرتين على الأقل يوميًا لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق في كل مرة. واستخدم فرشاة ناعمة ومعجون أسنان يحتوي على نسبة الفلورايد الجيدة.
  • نظِّف أسنانك بخيط الأسنان يوميًا مرتين أو مرة على الأقل.
  • استخدِم غسول الفم لإزالة بقايا الطعام التي تركت بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون أو خيط الأسنان وهناك عدة غسولات مستخدمة تساعد على نظافة الفم. اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا، وقلل من تناول الأطعمة والمشروبات السكرية لتقلل من الضرر على أسنانك وعلى جسمك وأجهزته المتعددة.
  • استبدِل فرشاة الأسنان كل ثلاثة إلى أربعة أشهر أو خلال مدة أقصر إذا بدت شعيراتها متباعدة أو بالية او تغير لونها أو شعرت أنها قدمت.
  • حدد مواعيد منتظمة لفحوصات الأسنان عند الطبيب وجلسات تنظيف الأسنان ولكن التنظيف المنزلي والدوري مفضل بشكل أكبر.
  • تجنَّبِ التبغ بأنواعه سواء تناول أو استنشاق.
  • تواصل أيضًا مع طبيب الأسنان بمجرَّد ظهور أي مشكلة صحية في الفم لديك. ويرجى العلم أن العناية بصحة الفم تساعد في الحفاظ على الصحة العامة.

وأخيرًا عبر موقع ملهمون فإن صحة الفم والأسنان وعلاقتها بجسم الإنسان أمر يتطلب منّا البحث فيه والاهتمام الجليل بأموره لذلك إن اردت فمًا خاليًا من الأمراض وأسنانًا خالية من التسوس والاصفرار فيجب أن تنتبه إلى صحتك عموما وطبيعة غذائك خصوصًا.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد