نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

هل الشلل الرعاش يسبب الموت؟ وما هي أخطر مضاعفاته؟

0 51

هل الشلل الرعاش يسبب الموت؟ وما هي أخطر مضاعفاته؟ .. الشلل الرعاش يعتبر من الأمراض العصبية التي تسبب أعراض عديدة، بالتالي تثير مخاوف المرضى وذويهم حول إمكانية الوفاة. لذلك يقدم موقع ملهمون مقال عن مرض الشلل الرعاشي، أهم أعراضه والمضاعفات الناتجة عنها، بالإضافة لمناقشة احتمالية تسببه بموت المريض.

ما هو مرض باركنسون؟

إن مرض باركنسون (الشلل الرعاشي) هو ثاني أمراض الجهاز العصبي التنكسية شيوعاً، ذلك بعد مرض ألزهايمر Alzheimer disease. حيث ينتج عن تنكس (تخرب) الخلايا العصبية الموجودة في منطقة من المخ تسمى المادة السوداء substantia nigra. لأن الخلايا العصبية الموجودة في المادة السابقة، تكون مسؤولة عن إنتاج الدوبامين Dopamine، وهو الناقل العصبي المعني بتنسيق الحركة ومكافأة الذات. بالتالي فإن نقص كمية الدوبامين عن 60 – 80% من نسبتها الطبيعية، يؤدي لظهور أعراض مرض الشلل الرعاش الحركية والعقلية وكذلك النفسية.

عوامل الخطورة للإصابة بمرض الشلل الرعاش

يميل مرض باركنسون ليصيب مجموعات معينة من المرضى أكثر من سواهم، كما أن هذه المجموعات مصنفة حسب ما يلي:

العمر

تزداد احتمالية الإصابة بمرض الشلل الرعاش مع تقدم عمر المريض، حيث أن أغلب الحالات تتظاهر بعد عمر الستين. إلا أنه في حال وجود استعداد وراثي قد تبدأ أعراض المرض بشكل أبكر، وتمثل هذه الحالات 1 – 2% من جميع الحالات المسجلة لباركنسون.

الوراثة

أجرى الباحثون مؤخراً دراسات على ثلاث عائلات من أوروبا، حيث تعاني هذه العائلات من انتشار مرض باركنسون في أعمار مبكرة. ونتيجة الدراسات السابقة تم اكتشاف طفرة وراثية mutation، مسؤولة عن زيادة استعداد الأشخاص للإصابة بباركنسون.

الجنس

يمكن اعتبار الإصابة بمرض الشلل الرعاشي انتقائية للذكور (صيغة صبغية XY)، حيث أن نسبة الذكور المصابين بالمرض اكبر بكثير من الإناث. حيث توصلت آخر الدراسات الإحصائية أنه مقابل كل 46 ذكر مصاب، توجد أنثى واحدة مصابة.

عوامل بيئية

على العكس من معظم الأمراض، فإن انتشار مرض الشلل الرعاشي أعلى في المناطق الريفية الزراعية، منها في المدن. ذلك بسبب علاقة المرض مع المبيدات الحشرية والعشبية، على سبيل المثال العامل البرتقالي والبيرمترين والباركوات.

عوامل مهنية

تسبب العديد من المواد الكيميائية أذية وضرر للخلايا الدماغية، ذلك عند التعرض المستمر لها لمدة زمنية طويلة، تفرضها طبيعة العمل. حيث تزداد الإصابة بمرض باركنسون عند العاملين في مجال الأخشاب كونهم معرضين لاستنشاق نشارة الخشب بشكل متكرر. بالإضافة لذلك، يمكن لبعض العناصر الكيمائية المستخدمة في الصناعات، أن تزيد احتمال إصابة العمال بالشلل الرعاش، مثل النحاس والمنغنيز وسواهما.

أعراض مرض الشلل الرعاش

يمكن تصنيف أعراض مرض باركنسون Parkinson إلى باكرة ومتأخرة، كما أنها بين أعراض حركية وأخرى غير حركية، وأهم هذه الأعراض:

أعراض الشلل الرعاش الحركية

إن أول هذه الأعراض ظهوراً هي الرجفان (ارتعاش) في راحة اليد، والذي يكون أشد في أحد جانبي الجسم مقارنةً بالآخر. حيث قد يغفل المريض العرض السابق ليتفاقم ويصيب الفكين واللسان، فيسبب اضطراب في الأكل والكلام. كما يمكن للشلل الرعاش أن يتظاهر بشكل يبوسة (قساوة) في العضلات، قد يعزوها المريض للتقدم في السن. لكن يبوسة العضلات الناجمة عن باركنسون، تؤثر على كل من سرعة أداء الحركات وكذلك على مجال (سعة) الحركة. بالإضافة لما سبق، قد يسبب مرض الشلل الارتعاشي بطء في الحركة، له تأثير سلبي على قدرة المريض على إنجاز مهامه اليومية المعتادة. كذلك تتغير وضعية الجسم عند مريض الشلل الرعاش، حيث يأخذ الجذع والأطراف وضعاً منحنياً. كما تتأثر مشية المريض المصاب بداء باركنسون، بالتالي تصبح خطواته ضيقة وسريعة، بالإضافة لقلة تأرجح الذراعين خلال المشي.

الشلل الرعاش
الشلل الرعاش

أعراض مرض الشلل الرعاش غير الحركية

إن ترافق هذه الأعراض مع الأعراض الحركية السابقة، يعتبر حجر الأساس لتشخيص مرض باركنسون، من هذه الأعراض:

  • اضطرابات نفسية تتراوح من فقدان المتعة والرغبة بالحياة، إلى حد الاكتئاب و الإهلاسات المتنوعة.
  • اضطرابات عقلية تشمل تراجع أداء المريض الوظيفي، وضعف المحاكمة لديه، وقد تصل لدرجة العته.
  • اضطراب الذاكرة يتظاهر بشكل ضعف الذاكرة أو فقدان أحداث قد تكون قريبة أو بعيدة.
  • اضطرابات النوم وصعوبة الدخول به أو المحافظة عليه (الأرق)، كما قد تظهر بشكل حركات لا إرادبة أثناء النوم.

هل مرض الشلل الرعاش مميت؟

لا يشكل مرض الشلل الارتعاشي سبباً مباشراً للوفاة، بالتالي لا تحدث وفاة سريعة نتيجة الإصابة به. حيث إن جميع مرضى باركنسون يموتون لأسباب تؤدي أيضاً لموت غير المصابين به، والذين ينتمون لنفس الفئة العمرية. من جهة أخرى فإن الأعراض التي يسببها مرض باركنسون، تؤدي لمضاعفات قد تنتهي بالموت، منها:

السقوط

هو الاختلاط الأكثر ظهوراً عند مرضى الشلل الارتعاشي، والمسبب الرئيسي لوفاتهم. ذلك أن الاضطراب الحركي في المشية والتوازن، يجعل احتمالية السقوط أعلى عند مرضى باركنسون. كما أن عمر المريض المتقدم يفرض وجود نقص كثافة عظمية لديه، وبالتالي ضعف عظام وزيادة تأهب للكسور. حيث أن أكثر الكسور تهديداً لحياة مرضى باركنسون، هي تلك التي تسبب استلقاء المريض لفترة طويلة. مثال عما سبق كسور الحوض والطرفين السفليين، حيث أنا الاستلقاء المديد يزيد خطر تشكل الخثرات والأخماج البولية والرئوية، الخطيرة في هذا العمر.

أمراض رئوية

يتجاوز الضعف العضلي العضلات المحيطية، ليصل إلى العضلات المسؤولة عن البلع والتنفس. فيسبب اضطراب في عملية البلع والسعال، مما يؤدي لدخول الأطعمة إلى الجهاز التنفسي . حيث أنه في الحالة الطبيعية يعتبر السعال أداة دفاعية، تطرد جميع الأطعمة والمفرزات الغريبة عن الجاز التنفسي. بالتالي قصور هذه الوسيلة الدفاعية، يسبب إصابة الرئتين بأخماج وأمراض مختلفة، قد تنتهي بوفاة المريض. كما قد تنتج الوفاة عن اختناق المريض بهذه المستنشقات أثناء نومه، لذلك لا بد من استشارة الطبيب حول الطريقة الملائمة لنومه.

بهذا نصل لنهاية المقال قدمنا فيه معلومات عن مرض الشلل الرعاش وأعراضه، كما ذكرنا مضاعفاته التي قد تؤدي للوفاة، نتمنى لكم دوام الصحة.

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد