نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

فقدان السمع المفاجئ أعراضه أسبابه وعوامل الخطر

0 45

فقدان السمع المفاجئ أعراضه أسبابه وعوامل الخطر إن فقدان السمع المفاجئ هو من الحالات الشائعة حيث تحصل هذه الحالة بشكل تدريجي وذلك مع تقدم الفرد بالعمر. فقد أثبتت الدراسات أنه قد بلغ نسبة الأفراد المصابة بفقدان السمع بدرجات متفاوتة أكثر من نصف الذين تزيد أعمارهم عن 65 عام ما يسمى بالصمم الشيخوخي. لذلك دعونا في هذا المقال عبر موقع ملهمون بشرح هذه الحالة الصحية.

ما هو فقدان السمع المفاجئ؟

إن للشيخوخة دور كبير في التعرض لفقدان السمع المفاجئ وذلك بسبب تعرض الفرد للأصوات الصاخبة لوقت طويل. كما أن هناك عوامل أخرى مثل: شمع الأذن الزائد الذي يحد من كفاءة سماع الأذنين بشكل مؤقت.

هناك أنواع ثلاث لفقدان السمع وتشمل التعداد التالي:

  •     فقدان السمع التوصيلي : يتركز هذا النوع من فقدان السمع عند الأذن الخارجية أو الوسطى.
  •    أما بالنسبة لفقدان السمع العصبي الحسي: يتركز هذا النوع عند الأذن الداخلية.
  •    والنوع الثالث فقدان السمع المختلط: إن هذا النوع من فقدان السمع يجمع كلاً من الحالتين السابقتين.

من الصعب الشفاء تماماً من حالات فقدان السمع. ولكن عندما يستشير المريض طبيب مختص ويشخص حالته بشكل دقيق يمكن للطبيب تقديم بعض الخطوات التي قد تساعد المريض على تحسين السمع لديه.

ما هو دور الأذن الداخلية في السمع؟

إن الأذن الداخلية تحتوي على مجموعة من الحجرات المترابطة فيما بينها والتي تكون مملوءة بالسائل. كما أن للغرفة الحلزونية أو ما تسمى بالقوقعة دور أساسي في كفاءة السمع عند الفرد. حيث أن الاهتزازات الصوتية تنتقل بين العظيمات للأذن الوسطى إلى القوقعة والسائل الذي يوجد بها.

وبعد وصول الاهتزازات الصوتية إلى القوقعة تحتوي القوقعة أوبار صغيرة تقوم بتحويل الاهتزازات الصوتية إلى نبضات كهربائية وهذه النبضات تنتقل عبر العصب السمعي وصولاً إلى الدماغ. وهنا يبدأ حدوث فقدان السمع التدريجي وذلك بسبب تقدم الفرد في العمر أو تعرضه للأصوات الصاخبة لوقت طويل كما أن هناك أنواع من الأدوية تؤدي ايضاً لهذه الحالة المرضية.

ما هي أعراض فقدان السمع المفاجئ؟

إن علامات وأعراض فقدان السمع المفاجئ تشمل ما يأتي:

  •     عدم سماع الكلام بشكل تدريجي. وصعوبة تمييز الأصوات.
  •     وجود صعوبة في فهم الشخص المتكلم وخاصة في الأماكن المزدحمة.
  •     عدم استطاعت الفرد لسماع الحروف الساكنة.
  •     أن يطلب المستمع إلى المتكلم تكرار التحدث بشكل بطيء وبصوت عالٍ.
  •     حاجة الفرد إلى رفع صوت التلفزيون أو الهاتف.
  •     تجنب المحادثات مع الآخرين لوجود صعوبة في السمع.
  •     البعد عن التجمعات والمناسبات الاجتماعية لتجنب الاحراج.

متى يجب زيارة الطبيب في حالات فقدان السمع المفاجئ؟

في حال أصيب الفرد بفقدان السمع بشكل مفاجئ يجب عليه التوجه بشكل مباشر للحصول على الاستشارة المناسبة من الطبيب المختص. كما أنه ينصح بعدم إهمال هذه الحالة الطبية وخاصة عندما يكون فقدان السمع بأذن واحدة.

يجب على المريض إخبار الطبيب بكامل الصعوبات في السمع التي تحدث في حياته اليومية.

ما هي أسباب فقدان السمع المفاجئ؟

إن أسباب فقدان السمع تشمل ما يلي:

  •    حدوث تضرر الأذن الداخلية:

إن تقدم الفرد في العمر وتعرضه لأصوات صاخبة يسبب حدوث تلف في الشعيرات أو ربما الخلايا العصبية التي توجد ضمن قوقعة الأذن الداخلية حيث أن هذه الخلايا العصبية والشعيرات هي التي تقوم بنقل الإشارات الصوتية إلى مخ الإنسان.

بالإضافة إلى ذلك أنه في حال حدوث فقدان أو تضرر في هذه الشعيرات – الخلايا العصبية يتوقف انتقال الإشارات الكهربائية بالشكل الطبيعي ويحدث فقدان للسمع عند الفرد.

كما قد تصبح الأصوات عند الفرد مكتومة للغاية ويعصب عليه تمييز الكلمات.

  •     التراكم التدريجي لشمع الأذن:

إن تراكم الشمع في الأذن يؤدي لحدوث صعوبة في توصيل الموجات الصوتية. كما يمكن الشفاء من هذه الحالة واستعادة السمع من خلال استشارة الطبيب وتطبيق العلاج المناسب لإزالة شمع الأذن.

  •   عدوى بالأذن:

قد يؤدي حدوث عدوى في الإذن الخارجية أو الوسطى إلى فقدان السمع بشكل تدريجي.

  • نمو غير طبيعي للعظم أو الأورام:

إن حدوث تضرر في الإذن مثل الأورام أو حدوث نمو غير طبيعي في الأذن يؤدي الأمر إلى فقدان السمع.

  •     تمزق طبلة الأذن ما يسمى انثقاب الغشاء الطبلي:

إن الأصوات الصاخبة المفاجئة والتغييرات المفاجئة لمستويات الضغط وحدوث ثقب في طبلة الأذن من خلال إدخال أدوات حادة و العدوى المرضية التي تؤدي لتمزق طبلة الأذن وفقدان السمع.

ما هي عوامل خطر الإصابة بفقدان السمع؟

هناك مجموعة من العوامل التي تؤدي إلى حدوث فقدان السمع المفاجئ أو حدوث تلف في الخلايا العصبية للأذن الداخلية وتشمل ما يلي:

  •     تقدم الفرد في السن:

مع التقدم في السن والتعرض للضوضاء بشكل مستمر يؤدي لضعف بنية الأذن الداخلية.

  •     الضوضاء الصاخبة:

إن تعرض الفرد للأصوات الصاخبة يؤدي لحدوث تلف في خلايا الأذن الداخلية.

  •     الوراثة:

تلعب الوراثة دوراً في تعرض الفرد لتلف الأذن مع التقدم بالعمر.

  •     ضوضاء المهنة:

هناك مجموعة من المهن تشغل الأصوات العالية جزءاً منها مثل: الزراعة – البناء – المصانع وهذه المهن تؤدي لتلف الأذن الداخلية.

الضوضاء في الأماكن الترفيهية.

  • الأصوات المتفجرة:

كما يمكن أن يتسبب تعرض الفرد للأصوات المتفجرة مثل: الأسلحة النارية في حدوث فقدان نهائي للسمع

  •     تناول بعض أنواع الأدوية.
  •    بعض الأمراض:

إن إصابة الفرد ببعض الأمراض في قوقعة الأذن يمكن أن يؤدي إلى حدوث ارتفاع في درجة الحرارة مثل: الالتهاب السحائي.

نتمنى أن نكون استطعنا في هذا المقال عبر موقع صحتنا شرح جميع جوانب فقدان السمع المفاجئ حيث تحدثنا حول أسباب الإصابة بهذه الحالة المرضية. كما تكلمنا حول عوامل الخطر التي تؤدي لحدوثه. بالإضافة لذلك تحدثنا حول الأعراض التي تصيب الفرد من فريق موقع ملهمون نتمنى لكم من الله الصحة والسلامة.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

 
 
 
 
 
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد