نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

الصدفية الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج

0 65

الصدفية الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج.. تعد الصدفية أو ما يعرف أيضا بالصداف من الأمراض الجلدية الشائعة والمزمنة. وتتجلى بظهور قشور فضية على سطح الجلد مع بقع حمراء تتسبب بحكة مزعجة، وأحياناً قد تسبب الألم. تظهر عادةً على الجلد في أماكن محددة مثل المرفقين والركبتين والجزع. كذلك في فروة الرأس وغيرها. كما تمر الصدفية بأوقات تشتد فيها الأعراض وقد تتحسن وتخف في أوقات أخرى. وفي مقالنا الآتي من موقع ملهمون سنقدم لكم معلومات عن مرض الصدفية الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج فتابعو معنا.

أسباب الصدفية

لا يوجد سبب محدد أو معروف للإصابة بالصدفية. ومن المرجح أنه مرض وراثي، وينجم عن اضطراب بالمناعة الذاتية. حيث تنمو خلايا الجلد بمعدل أسرع من الحالة الطبيعية مما يسبب تراكم طبقات من الجلد الميت على سطح الجلد. كذلك توجد عدة عوامل تحفز حدوث الصدفية ونذكر منها:

  • حالات الالتهابات البكتيرية والفيروسية مثل العدوى التنفسية أو التهاب الحلق.
  • عوامل تتعلق بالطقس مثل جفاف الهواء.
  • حالة الإصابة الجلدية كالجروح ولسع الحشرات أوبحال التعرض الشديد لأشعة الشمس.
  • قلة التعرض لأشعة الشمس وخاصة لدى سكان المناطق الباردة .
  • التدخين و الإفراط بتناول المشروبات الكحولية.
  • الإجهاد النفسي والتوتر .
  • استخدام بعض أنواع الأدوية كالأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم.

أعراض الصدفية

تختلف أعراض الإصابة بالصدفية من شخص لآخر وذلك حسب نوع الإصابة وشدتها وبشكل عام تشمل الأعراض ما يلي:

  • ظهور بقع حمراء مع قشور سميكة وفضية اللون. وتختلف حدتها حسب نوع الإصابة فقد تكون بقع قشرية مشابهه لقشرة الرأس أو تظهر على شكل طفح جلدي يمتد لمناطق واسعة من الجلد.
  • جفاف وتشقق الجلد.
  • الشعور بالحكة وأحياناً قد تتطور الحالة ويرافقها شعور بالألم.
  • أظافر سميكة مع حواف.
  • آلام في المفاصل وتيبسها.

ومن الجدير بالذكر أن الصدفية تمر بفترات تشتد فيها الأعراض لعدة أسابيع ومن ثم تبدأ بالتحسن وتخف بشكل تدريجي. كذلك فإن أعراض الصدفية قد تزداد سوءاً عند بعض الحالات التي تعاني من ضعف المناعة كالمرضى بحالة العلاج الكيماوي ومرضى الإيدز وغيرها.

أنواع الصدفية

  • الصدفية اللويحية: تعد النوع الأكثر شيوعاً من الصدفية وتتمثل بظهور بقع جلدية حمراء وجافة وسميكة مغطاة بقشور فضية. كما أنها تكون مؤلمة وتسبب الحكة. وكذلك يمكن أن تصيب أي منطقة في الجسم بما في ذلك الأنسجة الرخوة.
  • صدفية فروة الرأس: تتشكل بقع حمراء على فروة الرأس تسبب الحكة وتكون مغطاة بقشور بيضاء. كما أنها تمتد لما بعد خط الشعر ويلاحظ المصاب وجود القشرة على الشعر والكتفين.
  • صدفية الأظافر: يمكن أن تصيب أياً من أظافر اليدين أو القدمين، وتتسبب بتغير في لون الأظافر وظهور حفر أو ندب. كذلك ينتج عن الإصابة بها نمو الأظافر بشكل غير طبيعي. كما يمكن أن تتطور الحالة وتسبب انفصال الأظافر عن القاعدة أو تفتتها.
  • صدفية الثنيات: تتمثل باحمرار وتهيج الجلد في مناطق الثنيات كالإبطين وتحت الثديين ومن الجدير بالذكر أنه من الممكن أن تتسبب الالتهابات الفطرية بظهور هذا النوع من الصداف كما أنها تشتد وتزداد سوء بسبب التعرق أو احتكاك الجلد.
  • الصدفية النقطية: يصيب هذا النوع الأطفال واليافعين بشكل أساسي. كما ينتشر بعدة مناطق من الجسم كالجزع وفروة الرأس والساقين والزراعين. كما أنها تنتج عادةً عن عدوى بكتيرية. وتظهر بشكل بقع صغيرة على شكل قطرة الماء مغطاة بقشور رقيقة.
  • الصدفية البثرية: تعد من الأنواع غير الشائعة للصدفية، وعادة ما تتسبب بظهور بثور مليئة بالقيح قد تنتشر لمناطق واسعة من الجسم أو تكون بمناطق محددة كراحة اليد أو باطن القدم. كذلك تسبب الحكة كما يمكن أن تتطور الأعراض المرافقة لها فيشعر المصاب بالحمى أو القشعريرة أو يصاب بالإسهال.
  • الصدفية الـمحمرة للجلد: تعد من أقل الأنواع شيوعاً وتظهر على شكل احمرار في الجلد يمتد لمناطق واسعة من الجسم ومن الممكن أن تترافق بالحكة أو الشعور بالحرقان.
  • التهاب المفاصل الصدفي: ينتج عن الإصابة بتورم المفاصل الصدفي احمرار الجلد وتقشره إضافة لالتهاب في المفاصل ينجم عنه تورم وألم في المفصل وتختلف حدة الإصابة من حالة لأخرى. كما تجدر الإشارة إلى أنه من الممكن أن تتطور الإصابة وتتسبب بضرر كبير في المفصل وإصابته بتشوه دائم.
علاج الصدفية
علاج الصدفية

علاج الصدفية

لا يوجد علاج شافٍ للصدفية. وبشكل عام تعمل العلاجات المستخدمة على تخفيف أعراض الإصابة ومنع انتشار العدوى بالإضافة للحد من تطورها والوصول لمضاعفات خطيرة. ومن طرق العلاج المستخدمة نذكر:

  • العلاج الموضعي باستخدام الكريمات الموضعية. مثل الكريمات المرطبة و الكريمات التي تحوي فيتامين A. كذلك أيضاً المنتجات المستخدمة لعلاج قشرة الرأس.
  • العلاج الضوئي باستخدام الأشعة فوق البنفسجية. حيث يتم تعريض الجلد للأشعة بهدف القضاء على الخلايا النشطة وإبطاء انقسام الخلايا. مما يساعد بالحد من انتشار الصدفية.
  • العلاج باستخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن. ذلك في الحالات التي لا تنفع معها الأنواع الأخرى للعلاج.
  • العناية الشخصية من خلال الاهتمام بنظافة الجلد وترطيبه والابتعاد عن العوامل المسببة والتي تؤدي لتهيج الصدفية.
  • التعرض لأشعة الشمس لفترات محددة يساعد على تخفيف أعراض الإصابة. مع تجنب التعرض الشديد الذي قد يتسبب بحروق الجلد.

تختلف طرق العلاج المستخدمة من حالة لأخرى و في بعض الحالات يعتمد العلاج على أكثر من طريقة. كما تجدر الإشارة هنا إلى أهمية الابتعاد عن التوتر قدر الإمكان لما له من تأثير سلبي على جهاز المناعة. بالإضافة للابتعاد عن التدخين والمشروبات الكحولية. ذلك يساعد بالوقاية من الإصابة أو التخفيف من شدتها.

في الختام، نأمل أن يكون مقالنا هذا عن “الصدفية الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج” قدم لكم الفائدة اللازمة. وقد تناولنا فيه مرض الصدفية باعتباره من الأمراض الجلدية الشائعة والمزمنة. وذكرنا لكم أسباب الإصابة وأعراض المرض وطرق العلاج. يمكنكم قراءة المزيد من المعلومات والمقالات المتنوعة عبر زيارة موقعنا.

 

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد