نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ما هو الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال؟

0 63

سنتعرف في هذا المقال على التهاب الكبدي الوبائي لدى الاطفال وسنوضح لكم من خلاله عدة نقاط تدور حول هذا المرض وكيف يمكن أن يحدث. وبعض الطرق التي ينتقل بها المرض وكيف يتم علاج الالتهاب الكبدي الوبائي. وما هي مضاعفات حدوثه. كما سنتحدث عن بعض العلاجات وطرق الوقاية من المرض. فمن الممكن أن يكون موجود في جسم الطفل لبعض الوقت دون ظهور أعراض واضحة على المريض. والآن سنشرح بوضوح هذه النقاط في مقالنا عبر موقع ملهمون.

ما هو الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال؟

إن الكبد أحد أهم الأعضاء الأساسية الموجودة في جسم الإنسان. حيث أن الكبد يساعد في تخليص جسم الإنسان من السموم والاطفال على العموم. كما يقوم بإفراز البيليروبين بالإضافة إلى ذلك فإن الكبد يعمل على تكسير الدهون والبروتينات في الجسم. بالإضافة إلى ذلك للكبد دور في العديد من وظائف الجسم الأساسية.

فإنه من الممكن أن يسبب أي فيروس يدخل على الجسم في تشكيل ضرر على هذا العضو الأساسي في الجسم. ومن تلك الأضرار فيروس التهاب الكبدي الوبائي الذي يسبب في تدهور عمل الكبد.

إن التهاب الكبدي الذي يحدث عند الاطفال ينتج عندما يهاجم فيروس خلايا الكبد. كما أن التهاب الكبد له القدرة على تخريب عمل هذه الخلايا. كما أن التهاب الكبدي له العديد من الأنواع.

ما هي طرق انتقال الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال؟

لدينا هناك عدة طرق انتقال الالتهاب وذلك بحسب الأسباب التي أدت لحدوث التهاب الكبد.

ينتقل فيروس التهاب الكبدي أ عند الاطفال عن طريق بعض المسببات التالية:

  • تناول الطعام المعرض لملوثات من البراز.
  • في بعض الأحيان يحدث نتيجة نقل الدم.
  • انتشار وباء الالتهاب الكبدي أ في الدولة.

ينتقل فيروس الكبدي الوبائي نوع ب، ونوع ج عند الاطفال:

  • من الممكن أن ينتقل هذا الفيروس للجسم عبر الدم. كما أنه ربما ان ينتقل إلى فرد آخر دون علم صاحب المرض وذلك لعدم وضوح بعض الأعراض على المريض.

كيف يتم علاج الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال ؟

لمعالجة هذا المرض علينا علاج الأعراض التي تظهر عند Yصابة الطفل ولذلك علينا اتباع بعض النصائح والتعليمات لتخفيف هذه الأعراض عن الطفل من خلال:

  • يجب على الطفل تناول الأغذية الصحية والحصول على كميات جيدة من الماء
  • يتطلب هذا المرض خضوع المصاب إلى فحوصات الدم.
  •  في حال سوء صحة الطفل وتلف الكبد لديه يمكننا اللجوء إلى زراعة الكبد.
  • الالتهاب الكبدي الوبائي B عند الاطفال حديثي الولادة
  • عند إصابة الاطفال بفيروس التهاب الكبد  B فهذا يسبب في حدوث الكثير من الأعراض التي قد تدل على الإصابة. كما أنه من الممكن أن يصاب الاطفال حديثي الولادة بمرض التهاب الكبد الوبائي B وذلك خلال الولادة أو ربما بعد.
  • كما يمكن للأم ملاحظة أن الطفل يعاني من الالتهاب الكبدي الوبائي B عندما يعاني من الخمول أو ربما يتعرض لفشل في عملية النمو.
  • بالإضافة إلى ذلك ومن أجل تشخيص هذه الحالة المرضية يتم الاعتماد على اختبار الدم للتأكد من الحالة الطبية فيما يتعلق بإصابة الاطفال بمرض التهاب الكبدي الوبائي B أو وجود أي مشاكل في الكبد تسبب في حدوث خطر على صحة الاطفال.
  • ومن أجل السيطرة على التهاب الكبدي الوبائي B عند الاطفال يتم إعطاء لقاح للحد من هذه الحالة المرضية وبناء مناعة داخل الجسم ضد هذا المرض. كما يتم إعطاء الغلوبولين من أجل حماية الاطفال من الإصابة العدوى التهاب الكبد الوبائي B.

إن هذا المرض من النوع B هو أحد أنواع الفيروسات التي تهاجم الكبد وتسبب في حدوث التهاب عند الاطفال. هذه الحالة المرضية لا تقتصر على البالغين إنما يصاب بها الاطفال حديثي الولادة. كما تسبب هذه الحالة المرضية بسبب الأعراض التي تظهر عند الطفل في حدوث قلل حقيقي عند الأهل.

بالإضافة إلى ذلك من الممكن أن ينتقل فيروس التهاب الكبدي الوبائي B خلال الولادة عندما تكون الأم مصابة بهذا المرض. كما أن هناك مصادر عديدة تسبب في انتقال الفيروس عند الاطفال مثل اللعاب عند الأم المصابة وحليب الأم وغيرهم.

ما هي مضاعفات الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال؟

من الجدير بالذكر أن الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال من النوع A يزول من تلقاء ذاته بعد مرور مدة أقصاها شهران. كما أنه ولا يسبب أي مضاعفات عند الاطفال حيث أنه يقتصر فقط على فترة المرض ولا يوجد له أي أعراض جانبية طويلة الأمد. بالإضافة إلى ذلك فإن الإصابة بهذا المرض عند الاطفال تسبب في حدوث مضاعفات عند الاطفال والكبار. كما وتشمل المضاعفات من يلي:

  • يحدث عند الاطفال التهاب مزمن ومستمر في الكبد. يعود ذلك لاستقرار الفيروس ضمن خلايا الكبد.
  • كما تؤدي المضاعفات في حدوث فشل في عمل الكبد.
  • من المضاعفات التي تعتبر نادرة حدوث سرطان الكبد.
  • مع تطور جميع المضاعفات وعدم معالجة الإصابة المرضية عند الاطفال يصل الأمر إلى حدوث الموت.

وهكذا نكون قد تحدثنا في مقالنا عن مرض الالتهاب الكبدي الوبائي عند الاطفال وذكرنا عدة نقاط مهمة من خلال هذا المقال وحددنا الطرق التي من الممكن أن نعي بها لتجنب إصابة أطفالنا بهذا الوباء. كما لفت انتباهكم إلى أن هذا المرض في بعض الأحيان لا يوضح لدينا الأعراض. وبالإضافة لذلك وفي حال تعرض الطفل لالتهاب الكبدي يمكننا معالجته من خلال اتباع بعض النصائح التي قدمناها وشرحنا عنها بشكل مفصل وفي الختام من فريق موقع ملهمون نتمنى الصحة والسلامة الدائمة لاطفالنا جميعاً.

 

 

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد