نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

اضطرابات الأنف والجيوب الأنفية

0 61

اضطرابات الأنف والجيوب الأنفية من الأمراض الشائعة جداً بين الناس حيث يكون هذا المرض مصحوباً بأعراض مزعجة للمريض. يبحث الكثير من الناس عن المسببات وطرق الوقاية التي تساعدهم في تجنب الإصابة ولذلك قدمنا لكم في هذا المقال عبر موقع ملهمون مقال شامل عن اضطرابات الأنف والتهاب الجيوب.

ما هي اضطرابات الأنف والجيوب الأنفية؟

إن التهاب الجيوب الأنفية هو مرض مزمن وشائع جداً يحدث الالتهاب لمدة تتجاوز ثلاث أشهر. حيث تنتفخ الجيوب الأنفية في منطقة الأنف والرأس وذلك ما يجعل هذا المرض مزعج ومدته طويلة بالرغم من العلاج الذي يطبقه المريض.

اضطرابات الأنف والجيوب الأنفية:

كما يصبح من الصعب جداً التنفس عن طريق الأنف فالأنف في حالة التهاب الجيوب الأنفية يكون الأنف مسدوداً تماماً ويصعب تصريف المخاط من خلاله. يشعر المريض بتورم وألم وضغط شديد حول منطقة العينين والرأس يمتد للوجه.

قد يكون سبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن بسبب عدوى أو نمو حجم الجيوب أو عن طريق حدوث تورم في بطانة الجيوب الأنفية ويمكن أن يصيب البالغين والأطفال.

أعراض الجيوب الأنفية

تشمل الأعراض الشائعة لمرض التهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي:

  •     التهاب حاد في الأنف
  •     حدوث إفرازات مخاطية متغيرة اللون من الأنف ما تسمى سيلان الأنف
  •     تصريف افرازات الأنف في الجزء الخلفي من الحلق
  •     إنسداد أو احتقان الأنف وذلك ما يسبب للمريض صعوبة في التنفس من خلال الأنف
  •     الشعور بألم وتورم في منطقة العينين أو الخدين أو الأنف أو الجبهة.
  •     فقدان جزئي لحاسة الشم والتذوق

يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  •     ألم في الأذن
  •     صداع في الرأس
  •     الشعور بوجع في الفك العلوي والأسنان
  •     حدوث سعال
  •     إلتهاب في الحلق
  •     حدوث رائحة للفم كريهة
  •     غثيان

تتشابه أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن والتهاب الجيوب الأنفية الحاد لهما علامات. ولكن  الفرق أن التهاب الجيوب الأنفية الحاد هو عدوى تصيب الجيوب الأنفية لوقت مؤقت و تكون مصحوبة بنزلة برد تصيب المريض. ولكن أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن تستمر لأكثر من ثلاث أشهر.

تبدأ أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن بأعراض الإلتهاب الحاد وبعد ذلك تنتقل لأعراض الالتهاب المزمن.

متى يجب على المريض مراجعة الطبيب في حالة الجيوب الأنفية

عندما يصاب بالتهاب الجيوب الأنفية لمرات متتالية ولا يستجيب المرض للعلاج

وإذا كان لدى المريض أعراض التهاب الجيوب الأنفية واستمرت لأكثر من 10 أيام. يجب على المريض زيارة الطبيب إذا ظهرت لديه الأعراض التالية وقد تشير على وجود عدوى خطيرة:

أعراض الجيوب الأنفية:
  • حدوث تورم أو انتفاخ واحمرار حول العينين
  • حمى وارتفاع في درجة حرارة الجسم
  • الشعور بصداع حاد لا يحتمل
  • تورم منطقة الجبين
  • حدوث ازدواج في الرؤية أو عدم وضوح وغيرها
  • تصلب في منطقة الرقبة

أسباب الجيوب الأنفية

تشمل الأسباب لمرض التهاب الجيوب الأنفية المزمن ما يلي:

  • الأورام اللحمية الأنفية:

يمكن أن تسد هذه اللحميات في ممرات الأنف أو الجيوب الأنفية.

  • انحراف الحاجز الأنفي:

وهو الجدار  الموجود بين فتحتي الأنف  قد  يسبب في سد ممرات الجيوب الأنفية وذلك ما يسبب تتطور سيء لأعراض التهاب الجيوب الأنفية.

  • حالات طبية أخرى:

يمكن أن يؤدي ضعف المناعة أو الأمراض المرتبطة بجهاز المناعة إلى انسداد الأنف والجيوب الأنفية.

  • التهابات الجهاز التنفسي:

تؤدي التهابات الجهاز التنفسي  ونزلات البرد والزكام  إلى التهاب الأغشية المخاطية والجيوب الأنفية وتورمها وكما تمنع تصريف المخاط ايضاً. قد تحدث عدوى نزلات البرد والتهاب الجهاز التنفسي عن طريق الفيروسات و البكتيريا.

  • الحساسية الأنفية:

إن الالتهابات المتكررة والحساسية الأنفية تؤدي إلى انسداد الأنف والجيوب الأنفية.

متى يكون الوضع خطر في حالة الجيوب الانفية

  • وجود انحراف الحاجز الأنفي ما يسمى انحراف الوتيرة
  • الأورام الحميدة أو اللحميات الأنفية
  • حساسية اتجاه الأسبرين
  • حساسية الأنف
  • إصابة الأسنان
  • وجود عدوى فطرية
  • الأورام المرضية الأخرى
  • وجود اضطرابات في الجهاز المناعي للجسم مثل فيروس نقص المناعة البشرية
  • حالة حساسية أخرى
  • التعرض الدائم للملوثات مثل الدخان

المضاعفات لالتهاب الجيوب الأنفية

تشمل المضاعفات الخطيرة المضاعفات التهاب الجيوب الأنفية المزمنة:

  • مشاكل في الرؤية

يحدث مشاكل في الرؤية عند انتشار عدوى الجيوب الأنفية إلى العين حيث يسبب ضعف في الرؤية أو حدوث العمى ولكن في الحالات النادرة جداً.

  • الالتهابات

قد يتعرض المصابون بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن بحدوث التهاب الأغشية أو السحايا (السائل المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي)  أو حدوث إصابة في العظام ، أو حدوث ايضاً عدوى جلدية.

طرق الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

لكي يستطيع المريض تقليل خطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن:

  • يجب أن يحمي نفسه من الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي. كما يجب عليه عدم الاتصال ومخالطة الأشخاص المصابين بكل من نزلات البرد أو المصابين بعدوى أمراض أخرى.  يجب تنظيف الأيدي جيداً بالماء والصابون بشكل دائم وخاصة قبل البدء بالأكل وبعد الخروج من المرحاض.
  • الابتعاد عن كل ما يسبب الحساسية  واستشارة  الطبيب لتجنب الأشياء التي تسبب الحساسية ولكي يتم السيطرة على الأعراض.
  • يجب التجنب والابتعاد عن دخان السجائر والهواء الملوث لأنه من الممكن أن يسبب دخان السجائر وملوثات الهواء في إصابة و تهيج الرئتين والممرات الأنفية.
  • استخدام المرطب  وذلك من أجل  ترطيب هواء  المنزل إذا كان جافًا إن إضافة الرطوبة للهواء قد يساعد في منع الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية. يجب التأكد دائماً من الحفاظ على نظافة جهاز الترطيب وذلك من خلال التنظيف المستمر.

نتمنى أن نكون استطعنا في هذا المقال تقديم شرح كامل ومفصل عن مرض التهاب الجيوب الأنفية بالإضافة لتقديم أعراض المرض الشائعة بين المصابين والمسببات وطرق الوقاية منه التي يمكن اتباعها لتجنب الإصابة.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد