نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

مبادئ الإدارة المتوازنة | تعرف على أهم المبادئ الأساسية لفن الإدارة

0 71

إن مصطلح (الإدارة) بشكل عام يأتي مرتبطاً بالتنظيم والتخطيط للوصول إلى أهداف وغايات معينة. اِعْتِمَادًا على خبرات وتجارب ومعلومات يتم استثمارها للوصول إلى النجاح المرجوّ. وبالطبع ثمة شروطٌ ومبادئ للإدارة المتوازنة لا بد لكل مدير يتطلّع إلى النّجاح والتميز أن يلم بهذه المبادئ والقواعد العامة للإدارة الناجحة. لكنّ أغلبنا يجهل كيفية الوصول إلى التوازن أو الاعتدال أثناء استلامه لمنصب الإدارة. كما وأن أي إنسانِ يتمنى أن يثبت جدارته في الموقع أو المنصب الذي يشغله.

دعونا نتعرّف في مقالنا هذا على أهم المبادئ والخطوات التي يمكنك من خلالها أن تشق طريقك نحو التألق في العمل الإداري.

ما هي أهم مبادئ الإدارة المتوازنة؟

في الحقيقة هناك ستة مبادئ أساسية للإدارة المتوازنة لا بد من تطبيقها حتى تكون هذه الإدارة ناجحة. وتحقق أهدافها المرجوة ولتطبيق مبادئ الإدارة المتوازنة التي سنذكرها بعد قليل لا بد من إحداث تغييرات جذرية في هيكلية أنظمة الدول الإدارية. مما يمكن من تطبيق هذه المبادئ في كافة الدول سَوَاء كانت دولًا نامية أو دولًا متقدمة شريطة أن تكون متناسبة بشكلٍ أو بآخر مع ظروف هذه الدول واحتياجاتها.

تنسيق السياسات وتطويرها

في الواقع إن اعتماد السياسات غير المناسبة أو بلغة أخرى السياسات السيئة هو أمر سلبي. وتنعكس آثاره السلبية على الاقتصاد من حيث إنها تلحق الضرر البالغ به من جهة. كما وأنه تضر بالخدمات العامة من جهة أخرى. لذا لا بد من اتباع سياسات إدارية حكيمة وتطوير هذه السياسات بصورة دائمة بما يواكب الظروف الراهنة. والتغيرات السريعة التي تطرأ على واقعنا المعاش. وفي حقيقة الأمر أن تطوير هذه السياسات والنهوض بها هو أمر مرتبط بشكل أو بآخر بالظروف المالية والحالة الاقتصادية للبلد.

توفير وتقديم الخدمات العامة

حيث إن تقديم الخدمات يعتبر بمثابة صلة وصل بين الإدارة والمواطنين. ذلك أن هذه الإدارة بل لنقل أي مؤسسة ابتداءً من رأس الهرم فيها. وأعني المدير وانتهاءُ بأصغر موظفيها إنما وجدت من أجل تسهيل شؤون المواطنين وحصولهم على ما يلزمهم من بيانات. ليتمكنوا من أداء واجباتهم على أكمل وجه. وهنا يمكننا القول إن هذه الخدمات يجب أن تكون فعالة ومتناسبة مع احتياجات المواطنين.

في الواقع فإن التقدم الكبير الذي شهدته التكنولوجيا وأدواتها المختلفة ساعدت وبشكل كبير على زيادة فعالية هذه الخدمات. من خلال تقديمها إلكترونيا. بحيث تختصر الوقت والجهد من جهة وتخفف من تكاليف الأعباء المادية على المواطن وعلى المؤسسة من جهة أخرى.

مبادئ الإدارة المتوازنة
مبادئ الإدارة المتوازنة

الإدارة المالية شرط لإدارة متوازنة

إن من مبادئ الإدارة المتوازنة بل وإحدى أهم ركائزها الأساسية هي الإدارة المالية الصحيحة. كما أن جميع أهداف الحكومة الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية مرتبطة بصورة رئيسية ومباشرة بالميزانية. بحيث تعتبر هذه الميزانية الإطار المالي الذي تقوم الحكومة بتقديم خططها على أساسه. ومن ثم يجب أن يكون هدفه الأساسي هو خدمة المواطن وتحسين واقعه على كافة الأصعدة.

بالإضافة إلى ذلك فإن وجود إدارة حكيمة متوازنة من حيث إنها تضع خططاً قائمة على قواعد مالية واضحة تحترم حدود الإنفاق. ووجود أنظمة قوية لإدارة أموال الدولة هو أمر مهم وضروري لدورة الميزانية بشكل كامل. انطلاقاً من مرحلة صياغة الميزانية وانتهاءً بمرحلة التنفيذ بما فيه أمور التدقيق في الحسابات والرقابة الفعالة والمشتريات. وما إلى ذلك من الأمور والقضايا المالية ذات الصلة.

كما أن وضع واعتماد الإطار الصحيح والاستراتيجي لإصلاح الإدارات العامة أمر مهم. حيث قد تشمل هذه الإصلاحات مستويي هما المستوى الإداري والمستوى السياسي. إذ إن تحقيق معايير الإدارة المتوازنة يتطلب الإصلاح على هذين المستويين. وذلك من خلال وضع الخطط وتنفيذها بصورة جزئية تناسب كل حالة على حدة. وهنا ومن أجل تحقيق أفضل النتائج والوصول إلى الأهداف المرجوة. يبرز دور الحكومة وبقوة من خلال تقديمها التوجيهات وتحديد الأولويات وتنفيذ الخطط برؤية شاملة. وبتنسيق وتناغم مع الجهات ذات الصلة. وبالتالي الخروج بجدول أعمال إصلاحي من منظور حكومي شامل.

التخطيط من أهم مبادئ الإدارة المتوازنة

من الطبيعي والمعروف أن من يقوم بوضع الخطط لمنظمة أو هيئة ما لا بد له من أن يكون على علم ودراية شاملة ومفصلة بالبيئة المحيطة بالعمل المخطط له. وأعني بذلك الإلمام بكافة الظروف والعقبات التي تواجه هذا العمل. وكذلك محاولة استشراف وتوقع المواقف والصعوبات التي قد تواجهها في المستقبل. وذلك لرسم مسارات وخطوط سير هذه المنظمة بغية تحقيق الأهداف والوصول إلى الغايات المطلوبة.

ولا بد لمن يقوم بوضع الخطط أن يتصف بالحكمة وبعد النظر والكفاءة والقدرة على اتخاذ القرارات بسرعة وبذكاء في الظروف الطارئة التي تستدعي ذلك. حيث ينقسم التخطيط بشكل عام إلى نوعين رئيسيين هما:

  • التخطيط التكتيكي.
  • التخطيط التشغيلي.

في الواقع يقصد بالتنظيم في مبادئ الإدارة المتوازنة عملية ترتيب المسارات وتطويرها. واستثمار الموارد المتوفرة والمتاحة وتسخيرها لتحسين سير العمل وكذلك يشمل التنظيم توزيع المهام والوظائف والتنسيق فيما بينها. وذلك بغية الوصول إلى الأهداف بكفاءة عالية.

ويمكن أن يضاف إلى ما سبق بنداً آخر وهو المراقبة والمتابعة. وذلك من أجل ضمان حسن سير العمل وفق ما خطط له.

مبادئ الإدارة المتوازنة
أهميّة التخطيط في مبادئ الإدارة المتوازنة

صفات المدير الناجح

إن هناك مجموعة من الصفات التي لا بد من توافرها في الشخصيات التي تتولى مناصب إدارية حتى تكون إدارتها ناجحة ومتوازنة وأهمها:

  1.  الانفتاح على الأفكار الجديدة. وتجنب الانغلاق في التفكير والنظرة المحدودة إلى الأمور.
  2. المقدرة على إدارة الوقت بشكل جيد وحسن استثماره فيما يعود بالنفع على الصالح العام.
  3. التمتع بالحزم وقوة الشخصية فهي تعتبر عوامل فعالة وذات تأثير مباشر وقوي في نجاح الإدارة.
  4. التعامل بشكل جيد ومناسب مع الضغوط والأزمات إذ إن من أهم شروط الإدارة الناجحة الحكمة وحسن التصرف في الأزمات والمواقف الصعبة.
  5. تقدير جهود الآخرين والاعتراف بفضلهم وتعزيز المجيدين ومكافأتهم. وهذا الأمر يسهم في تحفيز المرؤوسين ودفعهم نحو إنجاز أعمالهم بكفاءة أكبر.
  6. التمتع بالمقدرة على التواصل الفعال مع الآخرين وهذا الأمر ضروري وحاجة أساسية وملحة لنجاح الإدارة بسبب حاجة المدير إلى التواصل مع جهات مختلفة.
  7. القدرة العالية على التحليل وقراءة الواقع والأحداث بصورة صحيحة بحيث يتمكن من السير بالمؤسسة أو الهيئة التي يتولى إدارتها وفق مبادئ الإدارة المتوازنة والصحيحة. بعيداً عن الوقوع في مطبات أو متاهات تنعكس سلباً على الجميع.

هذه باختصار لمحة موجزة ومرور سريع على أهم مبادئ الإدارة المتوازنة. والصفات التي تجعل منك مُدِيرًا ناجحاً متميزاً. يأمل فريق ملهمون للجميع النجاح والتألق والتميز الدائم.

ملهمون
تابع ملهمون لعلك تكون ملهما يوما ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد