نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني قوالبه وفنونه

0 91

دخلت مواقع التواصل الاجتماعي حياتنا حتى برزت كالصحائف الورقية، فبرز مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني فمشى على خُطا الصحف في نقل الأخبار وحكايتها، واتجهت لتكون عمل وفرع جامعي بذاته. وكما يقول فيفيان شيلر: (وسائل التواصل الاجتماعي هي أعظم نعمة للصحافة منذ المطبعة)، فبضوء ما قيل يسعنا القول أننا ربما سنرى في قريب عالماً بلا ورق وبلا أقلام حبرية.

اقرأ المزيد: الانفجار المعرفي

مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني

لنفهم أولاً أن التحرير الصحفي الإلكتروني يعدّ من أهم مجالات الاتصالات ووسائل المعلومات، كما مضى إلى أخبار أدق في الشبكات الدولية للمعلومات الإعلامية، ومن خلالها حُققت وظائف النشر الإلكتروني، والتي اختلفت باختلاف فئات المجتمع.

علاوة على ذلك، أكدنا بها مجموعة من مظاهر المجتمع التي ساهمت بكثير من الأحيان بإظهار التقنيات والوسائل الإعلامية المتطورة، وساهمت أيضاً بايجاد علاقة واضحة تسهر في جمع تكنولوجيا الإعلام والمجلات الصحفية. فعكست ذلك في زيادة أهمية المعلومات الإعلامية وطرق معالجتها.

بالإضافة لسرعة جمعها وتنظيمها وتوزيعها.

مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني
مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني

 

ضوابط التحرير الصحفي الإلكتروني

حيث يطلب من المحرر الصحفي في التحرير الصحفي الإلكتروني الالتزام بمجموعة من الضوابط التي تسهم إبقاء الأخبار بنسق إخراجي واحد، بالإضافة لمساعدتها على سهولة قراءة الموضوع، وهي كما الآتي:

  • الدقة في عدد كلمات العناوين، وخصيصاً لتلك التي توضع على الصفحات الرئيسة لموقع الصحيفة الإلكترونية. حيث تتراوح من خمس إلى ست كلمات، فلا تزيد ولا تنقص إلا للضرورة.
  • التزام عدد كلمات معين في الفقرة الواحدة بحيث لا تكون قصيرة غير ملمة بالموضوع ولا طويلة مملة. والأفضل أن تمتلك المقدمة بين 35 و 40 كلمة. والفقرة في العرض بين 60 و 100 كلمة.
  • إلا يزيد عدد كلمات العنوان التمهيدي عن خمس كلمات ولا يقل عن ثلاث كلمات. ويُكتب داخل الموضوعات في مستوى صفحة العرض.
  • النقطتان الرأسيتان يُستخدمان بعد أسماء الدول في حال صدور قرار رسمي من الدولة _مصدر الخبر_ أما إذا لم يكن رسمياً فنقطتين متجاورتين.
  • الدقة في عدد كلمات الخبر بحيث تتراوح بين ستمئة وثمانيمئة كلمة.
  • سبع كلمات في تعليقات الصور العرضية، وخمس كلمات في الصور الطولية.
  • عدم الإسراف بالعناوين الثانوية.
قد يهمك: هرم ماسلو

قوالب التحرير الصحفي الإلكتروني

لنلفت الاهتمام إلى أن الصحف الإلكترونية حالها حال الصحف الورقية، حيث تقدم الأخبار والزوايا بقوالب محددة للتحرير الصحفي الإلكتروني التي تسهم في تقديم المعلومات الإخبارية والقصص الصحفية الإلكترونية. حيث يتم من خلال هذه القوالب تطوير المعلومات الإعلامية، ومن أهم القوالب الإلكترونية:

التحرير الصحفي الإلكتروني في قالب الهرم المقلوب

من خلال هذا القالب يمكن للمحرر الاستعانة بالمقدمات الإخبارية الإلكترونية، ويمكنه إحضار مجموعة من العناوين الكبيرة التير قد وضعت في القائمة الطويلة، كما تربط هذه العناوين بالموضوع الإخباري المراد التحدث عنه. كما يمتلك هذا القالب قدرة على إيجاد علاقة لا خطية مع المحور الإلكتروني.

حيث تأتي أهمية هذا القالب من استعماله أكبر قدر من المعلومات في المقدمة؛ وذلك بسبب عدم قضاء المستخدم أكبر وقت في قراءة مضمون الخبر الإلكترونية.

التحرير الصحفي في قالب النص الطويل

يبدأ هذا القالب في سعيه في عرض النصوص الإخبارية كافة على الشاشة الإلكترونية، وذلك لتصفح جميع الأخبار على أشرطة المتصفح. كما يعمل على عرض المحتويات بشكل خطي على شاشة الحاسوب، فعن طريقه يبرز الفرق بين القوالب الإلكترونية والقوالب المستعملة في الصحف الورقية.

التحرير الصحفي في قالب السرد المتسلسل

حيث يبرز هذا القالب في تقسيم الإخبار والمواضيع الإلكترونية إلى مقاطع قصيرة، فبه يتم كتابة النصوص الإخبارية بطرق خطية وسردية. بالإضافة لالتزامه بنهاية مشرقة لكل فقرة في الخبر. ويعتبر من أكثر القوالب المستعملة في القصص الدرامية والإخبارية.

التحرير الصحفي في قالب الكتابة النصية بحجم الشاشة

يهدف إلى عرض المواد الإخبارية على شكل وحدات يتم تنسيقها مع حجم وشكل الشاشات الإلكترونية، بحيث يعمل على إيجاد طرق لنقل المستخدم بين الوحدات كافة، من خلال وضع زر التالي والسابق. وذلك لتسهيل عملية الانتقال إلى المحتويات الإخبارية التالية.

التحرير الصحفي في القالب غير الخطي

حيث يقصد به القالب الذي يتم به بناء المحتويات الإخبارية من البداية إلى النهاية. كما تتمثل عملية التحرير للمحتويات الإخبارية الإلكترونية بخطٍ مستقيم؛ وذلك من للسيطرة على القارئ. بالإضافة لضمان متابعته الأحداث داخل الخبر الصحفي كاملاً.

التحرير الصحفي في قالب الساعة الرملية

في الواقع هو القالب الذي يهدف لكتابة مجموعة من المقدمات المخصصة للمحتويات الإخبارية الإلكترونية. ومن ثمَّ إنشاء مجموعة من المعلومات الإعلامية الإلكترونية؛ وذلك لأنها تعدّ بمثابة خلفية عن الحدث. كما تسهم في إبراز وجهات النظر  كافة المرتبطة بالحدث، على أن تكون بشكل زمن ثابت للأحداث الإخبارية الفرعية.

مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني
مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني

الفنون التحريرية في الصحف الإلكترونية

لمعرفة سياسة العمل التحرري في الصحف الإلكترونية يجب بالبداية معرفة الفنون التحريرية لتلك الصحف. وتتبلور الفنون التحريرية الصحفية بالآتي: أولاً الخبر الصحفي الإلكتروني حيث يظهر في الأخبار والوقائع التي تنشرها الصحف الإلكترونية. ثانياً التقرير الصحفي وهو ما كان مكون من مادة واحدة فقط تخدم فكرة ومعلومة واحدة، كما وتعمل على التعليق على الخبر بشكلٍ عميق. ثالثاً التحقيق الصحفي الإلكتروني يعدّ من الأنواع التي تجمعل بين التقرير والرأي والخبر نفسة والحوار كذلك. رابعاً الحديث الصحفي الإلكتروني يتم من خلالها إدارة حوار بين الصحفي وشخصية واحدة أو شخصيات متعددة. حيث أن هذا النوع يستهدف الوصول والحصول على أخبار متطورة وجديدة. خامساً المقال الصحفي: وهي عبارة عن أداة يتم من خلالها التعبير عن السياسة الإعلامية التي تتبعها الصحيفة أو الوسيلة لإعلامية. سادساً القصة الصحفية الإلكترونية هذا النوع من الأشكال الصحفية يتم على الخبر بمعنى أنَّ الخبر هو الأساس لبناء القصة الصحفية الإلكترونية على شبكة الإنترنت. كما وأنَّ بناء القصة الصحفية الإلكترونية يحتاج من الصحفي أو القائم بالعملية الاتصالية أن يكون لديه قدر من الإحساس الصحفي. سابعاً التغطية الإعلامية الإلكترونية الخاصة يتميز هذا النوع من الأنواع الصحفية الإخبارية باعتماده على تقديم المعلومات بالشكل المباشر وكذلك تقديم صورة واضحة ومباشرة عن الموضوع المطروح.

قد يهمك أيضاً: النقد الذاتي

وهكذا نرى، كيف برز مفهوم التحرير الصحفي الإلكتروني كمصطلحٍ في عالم الصحافة بشكلٍ عام وفي الصحافة الإلكترونية بشكلٍ خاص. فكوّن قالبه وجمع فنونه وبرز ونطق بالأخبار.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد