نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

أبو يوسف الكندي | من أعظم العلماء الذين مهدوا الطريق للتقاليد الإسلامية في التعلم

0 55

يعد باحثًا عربيًا مبكرًا في القرن التاسع، وكان من أوائل العلماء العظماء الذين مهدوا الطريق للتقاليد الإسلامية الرائعة في التعلم، كما كان له أعمال كثيرة في العديد من المجالات، اشتهر بكونه فيلسوفًا، لكنه كان أيضًا طبيباً وصيدلياً وطبيب عيون وعالم فيزياء ورياضيات وجغرافيًا وعالم فلك وكيميائي، وكان له تأثير هائل على القرون اللاحقة، علاوة على ذلك كان مهتماً أيضا بالموسيقى والشعارات وتصنيع السيوف وحتى فن الطبخ، كتب حوالي 270 مطبوعة، هو فيلسوف العرب أبو يوسف الكندي.

أبو يوسف الكندي
لوحة تخيلية للفيلسوف أبو يوسف الكندي أثناء ترجمته لنظريات أرسطو

من هو أبو يوسف الكندي

هو أبو يوسف يعقوب بن إسحاق بن الصباح بن عمران بن إسماعيل الكندي، كان نجل والي الكوفة، فهو معروف أيضًا بالنسخة اللاتينية باسم ألكيندوس .

حياة أبو يوسف الكندي

كان الكندي أحد أفراد قبيلة كندة العربية، والتي لعبت دورا مهما في بداية تاريخ الإسلام، أكسبه نسبه لقب “فيلسوف العرب” بين كتّاب لاحقين، نعلم أن الكندي توفي بعد عام 866 م، وعادة ما يتم تحديد تاريخ وفاته في أوائل عام 870 م، لذلك يصعب تحديد تاريخ ميلاده، لكن يُقال إنه عمل عالما في عهد الخليفة المأمون، الذي انتهى عهده عام 833، وكان بالتأكيد مرتبطًا ببلاط الخليفة التالي، المعتصم الذي حكم خلال فترة 833م إلى 842م، لذلك يُحسب عادة أنه ولد حوالي 800 م، ولد في البصرة وتلقى تعليمه في بغداد، بلغت مسيرته الفلسفية ذروتها في عهد المعتصم، الذي كرس له الكندي أشهر أعماله، في الفلسفة الأولى، والذي تلقى ابنه أحمد تعليمه من قبل الكندي.

على وجه الخصوص تركزت أنشطة الكندي الفلسفية حول حركة الترجمة التي بدأها ودعمها الخلفاء العباسيون منذ ما قبل ولادة الكندي، أشرف الكندي على إحدى المجموعتين الرئيسيتين من المترجمين في القرن التاسع، بينما قاد المجموعة الأخرى حنين بن إسحاق، كما ترجمت “دائرة الكندي” العديد من أعمال الفلسفة والعلوم من اليونانية إلى العربية، وكان يبدو أن الكندي كان وسيطا بين رعاة هؤلاء المترجمين والعلماء الذين قاموا بالفعل بالترجمة، وكثير منهم كانوا مسيحيين سوريين أو من أصل سوري.

أعمال أبو يوسف الكندي

يتضمن عمل الذي اشتهر به، في الفلسفة الأولى، وتتألف من الجزء الأول فقط، والذي ينقسم إلى أربع أقسام وهي:

القسم الأول

هو في الأساس نصيحة للقارئ لتكريم الحكمة الفلسفية اليونانية.

القسم الثاني

يحتوي على مناقشة الكندي الشهيرة لخلود العالم.

القسم الثالث والرابع

يؤسس وجود واحد حقيقي، أي الله، الذي هو مصدر الوحدة في كل الأشياء الأخرى، ويعتبران عدم قابلية تطبيق اللغة على هذا الحق.

المخطوطات

تشتمل مخطوطة اسطنبول أيضًا على واحدة من النسخ القليلة لكتاب الكندي حول العقل من أجل البقاء باللغة العربية.

هذه هي الرسالة الأولى في التراث العربي التي تعطي تصنيفا لأنواع الفكر، مثل ما سيصبح مألوفًا في الفارابي وابن سينا ​​وابن رشد.

تسلط أعمال أخرى مزيداً من الضوء على علم نفس الكندي مثل  نظرية الروح.

يتعلق بنظريات الكندي النفسية عمله المهم الوحيد الباقي على الأخلاق، في تبديد الأحزان.

كما قام بتأليف مجموعة من الحكايات والأقوال الأخلاقية المنسوبة إلى سقراط، كما تعتبر مجموعة الكندي العلمية الموجودة كبيرة.

تتضمن أطروحات حول صناعة الأدوية والموسيقى وعلم التنجيم والرياضيات، لكن التركيز هنا سيكون على آراء الكندي الفلسفية.

ترجمة أبو يوسف الكندي
أبو يوسف الكندي أثناء تأليف نظرياته

التأثيرات على الكندي

تأثر وأثر الكندي في العديد من المجالات ومن أهمها:

التأثيرات اليونانية

كما قد يتوقع المرء بالنظر إلى دوره البارز في حركة الترجمة، فإن أعمال الكندي مليئة بأفكار من الفكر اليوناني.

وتعتبر أعماله الفلسفية مدينة جزئياً إلى مؤلفي الرياضيات والعلميين الذين ترجمهم عصره.

على سبيل المثال نيكوماخوس من جراسا؛ أثر إقليدس على منهجيته وكذلك في الرياضيات.

لكن التأثير الأكثر أهمية على فلسفته كان من أرسطو، الذي استطلعت كتاباته الكندي في أطروحة بعنوان عن كمية كتب أرسطو، يقدم هذا العمل لمحة شاملة إلى حد ما عن مجموعة أرسطو، على الرغم من أن الكندي من الواضح أنه لم يقرأ بعض الأطروحات التي يناقشها،لكن  عندما يأتي الكندي ليذكر محتويات الميتافيزيقا، فإنه يعطي الملخص التالي، المدهش إلى حد ما:

هدفه في كتابه المسمى ” الميتافيزيقيا ” هو شرح الأشياء التي تعيش بدون مادة.

وعلى الرغم من أنها قد توجد جنبًا إلى جنب مع ما هو موجود بالفعل، إلا أنها ليست مرتبطة بالمادة ولا متحدة معها؛ لتأكيد وحدانية الله، العظيم والجليل، لشرح أسمائه الحسنى، وأنه السبب الوكيل للكون، الذي يكمِّل كل الأشياء، هو إله الكون الذي يحكم من خلال عنايته الكاملة وحكمته الكاملة .

التأثيرات المعاصرة

مثالان على هذه المشاركة، التي ستتم مناقشتها بمزيد من التفصيل في القسم التالي، هما معالجة الكندي للصفات الإلهية، وآرائه حول الخلق، كما سنرى، كان للكندي وجهة نظر متشددة حول مسألة الصفات، على أساس أن الإسناد يعني دائمًا التعددية، في حين أن الله واحد بلا قيود، وقد تم مقارنة ذلك بموقف المعتزلة الذين كانوا أهم علماء اللاهوت المعاصرين في القرن التاسع، وقد يكون تأثير المعتزلة موجودًا أيضًا في نظرية الكندي القائلة بأن الخلق هو، جلب الوجود إلى الوجود من العدم، وخاصة في إنكاره أن الخلق يمكن أن يكون أبديًا، قد يكون هذا مرتبطًا بادعاء المعتزلة أن القرآن مخلوق وليس أبديًا.

لكننا نعلم من الفهرست أنه كتب أطروحات أخرى حول مواضيع مماثلة، كما يحتوي الكتاب الموجود أيضًا على مقاطع يشرح فيها الكندي معنى آيات من القرآن، وربما يكون الأمر الأكثر لفتًا للنظر هو مناقشته للخلق من العدم في خضم كتاب عن كمية كتب أرسطو.

الميتافيزيقا حسب أبو يوسف الكندي

وقد صنف الفيلسوف أبو يوسف الكندي الميتافيزيقا إلى ثلاثة أقسام وهي:

البساطة الإلهية

أهم عمل للكندي، حول الفلسفة الأولى حيث علم الكندي يتطابق على الفور مع دراسة الله، بما أن كل الفلسفة هي استفسار عن الحقيقة، فإن الفلسفة الأولى هي معرفة الله، الذي هو “الحقيقة الأولى وسبب كل الحقيقة”، في حين أن هذا قد لا يبدو أن له علاقة كبيرة بفهم أرسطو للفلسفة الأولى كعلم للوجود، إلا أن الكندي يقرن ارتباطًا وثيقًا بالحقيقة أن كل ما له وجود له حقيقة، بالنسبة له، فإن القول بأن الله هو سبب كل الحقيقة هو بمثابة قول إن الله هو سبب كل الوجود، وهي نقطة تم توضيحها في نهاية ما تبقى لنا من في الفلسفة الأولى.

الخلق

هذا، مع ذلك، ليس سوى جزء من وجهة نظر الكندي في السببية الإلهية، لأنه، كما رأينا، يعتقد الكندي أن كونك شيئًا من نوع معين يعني أن تكون واحدًا بطريقة معينة، فإنه يستنتج أن الحقيقي:

هو سبب الوجود بالإضافة إلى الوحدة، على وجه الخصوص، يعتقد أن الله “عامل” أو سبب فعال.

يتم التعبير عن هذا الرأي في نص مقتضب، يبدأ النص على النحو التالي:

نقول أن الفعل الأول الحقيقي هو إحضار كائنات من العدم إلى الوجود، وواضح أن هذا العمل من حق الله تعالى الذي هو نهاية كل سبب، لأن إحضار الكائنات من العدم إلى الوجود لا ينتمي إلى غيره، وهذا الفعل صفة مناسبة، تسمى باسم “النشأة”.

خلود العالم

تقودنا هاتان النقطتان إلى استخدام أكثر شمولاً من قبل الكندي ، في حجة الأخير المعروفة بأن العالم ليس أبدياً.

حيث اتبع معظم الفلاسفة اليونانيين أرسطو في اعتقادهم أن العالم أزلي، وهذا يعني ليس فقط أنه لن يتوقف عن الوجود أبداً.

بل إنه كان موجودًا دائما، كان هذا هو مذهب أرسطو والرواقيين، وكذلك عقيدة الأفلاطونية الحديثة.

علم النفس وأبو يوسف الكندي

وقد درس الكندي في مجال علم النفس وناقش ثلاثة أصناف وهي:

الروح البشرية

لدينا عملان للكندي مكرسان لأنطولوجيا الروح البشرية:

أن هناك مواد غير جسدية وخطاب في الروح، يعتمد الاثنان على مصادر يونانية مختلفة جداً، وهما مختلفان جدًا في العرض البلاغي، لكن العقيدة التي تنبثق عنهم ليست بالضرورة غير متسقة.

نظرية المعرفة

علم النفس الثنائي الصارم هذا له تأثيرات بعيدة المدى في نظرية المعرفة والأخلاق لدى الكندي، يتضح من الخطاب أنه عندما يتحدث الكندي عن الروح منفصلة عن الجسد، حتى أثناء حياتنا الدنيوية، فهو يشير فقط إلى الروح الفكرية أو العقلانية، في حين أن هذا في حد ذاته لا يستبعد أن الفكر والعقل متأصلان بطريقة ما في التجربة الجسدية، فإن الكندي لا يتبع برنامجا تجريبيا في سياقات حيث يعالج القضايا المعرفية.

التطبيق على الأخلاق

بالنظر إلى أن الكندي يفصل بشدة الروح العقلانية عن الجسد والملكات النفسية السفلية، وأنه يرى الروح العقلانية على أنها ذاتنا الحقيقية أو جوهرنا، والجزء الوحيد منا الذي ينجو من موت الجسد ليس من المستغرب أن يكون فكره الأخلاقي أيضًا شديد الفكر، لكن لسوء الحظ، فإن العديد من الأعمال المتعلقة بالموضوعات الأخلاقية والسياسية المنسوبة إليه في الفهرست قد ضاعت كلها تقريبًا، بينما أهم نص متبقي هو  حول تبديد الحزن

الطبيب أبو يوسف الكندي
الطبيب أبو يوسف الكندي

إرث أبو يوسف الكندي

يمكن أن نضيف إلى هذا أن الفلسفة في العالم الإسلامي كانت بحد ذاتها إرثا أوسع للكندي، وهذا من ناحيتين :

أولاً

ستصبح الترجمات التي تم إنتاجها في دائرة الكندي نصوصا فلسفية قياسية لعدة قرون قادمة.

لذلك سيكون من المؤثر بشكل خاص ترجماتهم لبعض الأعمال الأرسطية مثل الميتافيزيقيا، وأفلوطين، في لاهوت أرسطو.

ثانياً

على الرغم من أن المؤلفين مثل الفارابي وابن رشد نادرا ما يذكرون الكندي بالاسم.

لكن لم يفعل الفارابي ذلك أبدا، ولم يفعل ابن رشد ذلك إلا لانتقاد نظريته الدوائية.

إلا أنهم يواصلون مشروعه الفيلليني، الذي يمارس فيه ممارسة يتم تعريف الفلسفة من خلال التعامل مع الأعمال الفلسفية اليونانية.

في الختام لايمكننا في هذا المقال المتواضع أن نحصي نظريات ومقولات الكندي التي أحدثت تغير جذري في فهم الفلسفة الغربية،  نتمنى أن تكونوا قد استفدتم وتعرفتم على العالم الفيلسوف أبو يوسف الكندي.

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد