نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

نبذة عن الفن الحديث

0 77

استجابة العالم الإبداعي للممارسات العقلانية ووجهات نظر الحياة والأفكار الجديدة التي قدمتها التطورات التكنولوجية في العصر الصناعي هذا ما جسد مفهوم الفن الحديث. وهذا ما جعل المجتمع المعاصر يستطيع التعبير عن نفسه بطرق جديدة مقارنة بوضعه في الماضي. عمل الفنانون على تمثيل تجربتهم في حداثة الحياة العصرية بطرق مبتكرة بشكل مناسب. فعلى الرغم من أن الفن الحديث هو كمصطلح يستخدم على عدد كبير من الأعمال الفنية التي تمتد لأكثر من قرن. فمن الناحية الجمالية، يتميز الفن الحديث بقصد الفنان في تصوير موضوع كما هو موجود في العالم، وفقاً لمنظوره الفريد و يتجسد برفض الأنماط و القيم المقبولة أو التقليدية.

بدايات الفن الحديث

فكما الحضارات كان الفن له سير وصيرورة وكان له بداية ونهاية، حتى أن بعض المؤرخين استندوا إلى الفن في عمليات التأريخ لديهم. فلنتعلم بعضاً من بدايات الفن الحديث:

الفن الكلاسيكي و الحديث المبكر

لقد شهدت القرون التي سبقت عصرنا الحديث تطورات كثيرة ضمن الفنون البصرية. من أغلب الاستفسارات الإنسانية في عصر النهضة وخلال فترات الباروك إلى الخيالات المتقنة لعمل وأسلوب الروكوكو وجمال الماديات المثالي للكلاسيكية الأوروبية الحديثة ضمن القرن الثامن عشر. كانت إحدى السمات السائدة خلال هذه العصور الحديثة المبكرة هي إضفاء الطابع المثالي على الموضوع. سواء أكان بشرياً أم طبيعياً أم ظاهرياً. لم يرسم الفنانون عادة كل ما يرونه بعيون ذاتية بل ما تصوروه.

عصر الحداثة و الفن

بدأ العصر الحديث مع بداية فجر الثورة الصناعية في أوروبا الغربية وذلك في منتصف القرن التاسع عشر، وتعتبر واحدة من أهم نقاط التحول ضمن تاريخ البشرية. مع الاختراع و التوافر الواسع لمثل هذه التقنيات مثل محرك الاحتراق الداخلي. بالإضافة للمصانع الكبيرة التي تعمل بالآلات، بالإضافة إلى توليد الطاقة الكهربائية ضمن المناطق الحضرية. تغيرت وتيرة الحياة اليومية وجودتها بشكل كبير. لقد هاجر الكثير من الناس خارجين من المزارع الريفية ليصلوا إلى مراكز المدن من أجل العثور على عمل. بالإضافة إلى تحويل مركز الحياة من الأسرة والقرية ضمن البلاد امتداداً إلى العواصم الحضرية التي بدأت في الاتساع. مع هذه التطورات، انجذب الرسامون إلى هذه المناظر الطبيعية المرئية الجديدة، والتي تعج الآن بكل مجموعة متنوعة الأشياء والأزياء الحديثة.

كان التصوير الفوتوغرافي أحد التطورات التكنولوجية الرئيسية المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالفنون المرئية.

تقدمت تقنية التصوير الفوتوغرافي بسرعة، وفي غضون بضعة عقود يمكن للصورة أن تعيد إنتاج أي مشهد بدقة تامة. مع تطور التكنولوجيا، أصبح التصوير الفوتوغرافي متاحاً بشكل متزايد لعامة ىالناس. شكلت الصورة من الناحية المفاهيمية تهديداً خطيراً للأنماط الفنية الكلاسيكية لتمثيل موضوع ما. فلا يمكن للنحت أو الرسم تقديم نفس الدقة من التفاصيل والدرجة مثل التصوير الفوتوغرافي. نتيجة لدقة التصوير الفوتوغرافي، اضطر الفنانون إلى إيجاد طرق جديدة للتعبير، مما أدى إلى نماذج جديدة في الفن.

وجهة نظر الفنان و الفن الحديث

خلال العقود الأولى في القرن التاسع عشر،  عدد من الرسامين والفنانين الأوروبيين بدؤوا بتجربة فعل الملاحظة البسيط. حيث ابتكر الفنانون من جميع أنحاء القارة، بما في ذلك الرسامون و رسامو النوع مثل غوستاف كوربيه وهنري فانتين لاتور. حيث أنها أعمال تهدف إلى تصوير الأشخاص و المواقف بموضوعية و العيوب و كل شيء، بدلاً من إنشاء عرض مثالي للموضوع.

 

الفن الحديث

فسيأتي النهج الراديكالي هذا إلى الفن ليشمل المدرسة الواسعة التابعة للفنون المعروفة بالواقعية.

في أوائل القرن التاسع عشر أيضاً، بدأ الرومانسيون في تقديم المشهد، ليس بالضرورة كما كان موجوداً بشكل موضوعي، ولكن بالأحرى كما رأوه و شعروا به. المناظر الطبيعية التي رسمها كاسبر ديفيد فريدريك و تيرنر هي تمثيلات درامية تلتقط الشعور بالسامية التي أصابت الفنان عند مشاهدته لهذا المشهد بعينه في الطبيعة. كان هذا التمثيل للشعور بالاقتران مع المكان خطوة حاسمة لخلق منظور مبتكر و فريد للفنان الحديث.

التجريد المبكر و الفن الحديث

بينما ركز بعض الفنانين على التمثيل الموضوعي، حول البعض الآخر تركيزهم الفني للتأكيد على الإحساس المرئي لموضوعاتهم المرصودة بدلاً من تصوير دقيق و طبيعي لهم. تمثل هذه الممارسة بدايات التجريد في الفنون البصرية. مثالان رئيسيان على ذلك هما فيلم جيمس ماكنيل ويسلر Nocturne باللونين الأسود و الذهبي : The Falling Rocket  (1874) و Boulevard des Capucines لكلود مونيه (1873) .

سابقاً، يقرن الفنان برشات كبيرة و بقع صغيرة من الطلاء لإنشاء صورة لسماء الليل مضاءة بالألعاب النارية التي كانت في الغلاف الجوي أكثر من كونها تمثيلية. في الأخير، يوفر مونيه منظراً جوياً للحياة الباريسية الحديثة الصاخبة.

في تصوير هذا المشهد، جعل مونيه المشاة ومناظر المدينة “انطباعاً”،  أو بعبارة أخرى تمثيل مرئي لمنظور عابر و غير موضوعي ومجرد قليلاً.

الفن الحديث

فنانون حديثون

يعتبر تاريخ الفن الحديث هو تاريخ كبار الفنانين ويضمن إنجازاتهم. وقد سعى الفنانون المعاصرون ليعبروا عن آرائهم للعالم من حولهم عن طريق استخدام الوسائط المرئية. بينما ربط البعض أعمالهم بالحركات أو الأفكار السابقة، كان الهدف العام لكل فنان في العصر الحديث هو تطوير ممارستهم إلى موقع أصالة خالصة. حيث رسخ بعض الفنانين كمفكرين مستقلين، وقد غامروا بما يسبق الأشكال المقبولة ضمن “الفن الراقي” خلال ذلك الوقت والتي اعترفت بها الأكاديميات التقليدية والتي كانت تديرها الدولة ورعاة الفنون البصرية الناشئين من الطبقة العليا. صور هؤلاء المبتكرون موضوعاً اعتبره الكثيرون بذيئاً أو مثيراً للجدل أو حتى قبيحاً تماماً.

كان غوستاف كورييه أول فنان حديث يقف بمفرده في هذا الصدد. هذا الفنان الذي حاول خلال منتصف القرن التاسع عشر إلى تحديث وتطوير أسلوبه الرائع المميز. كما قد تحقق ذلك في جزء كبير منه من خلال رسمه من 1849 إلى 1850، “الدفن في أورنان”. وهذا ما أثار فضيحة في عالم الفن الفرنسي وذلك من خلال تصوير جنازة رجل فلاح من قرية فلاحية. شعرت الأكاديمية بالقلق من تصوير عمال المزارع القذرينحول قبر مفتوح.  فكانت الأساطير الكلاسيكية  والمشاهد التاريخية هي التي كانت تلائم موضوع هذه اللوحة الكبيرة. في البداية تم نبذ كوربيه بسبب عمله. لكنه أثبت في النهاية أنه يعتبر كفنان مؤثر لدرجة كبيرة في الأجيال القادمة من الفنانين المعاصرين. هذا النمط العام من الرفض و التأثير اللاحق كرره مئات الفنانين في العصر الحديث.

 

ملهمون

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهمًا يومًا ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد