نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

عناصر الرسالة الشخصية

0 318

تعد الرسالة الشخصية من الفنون الأدبية التي تشغل حيز كبير في حياة الفرد، حيث تعتبر من أنواع التعبير الكتابي إلا أنها قد تتجه نحو اللفظ الشفهي في بعض الأحيان. حيث لا يقتصر نوعها على الشخصية فتتنوع حسب موضوعها لكن الأسمى أو الأكثر انتشاراً هو العاطفي أو الشخصي، وذلك لأنها تلعب بخفة في القلب والتفكير.
سنتهج للمنهجية في مقالنا لنتحدث عن أنواع الرسائل وعناصرها وأهميتها أيضاً.

اقرأ أيضاً أدب الفنتازيا

أهمية الرسالة الشخصية

تعود فكرة ظهور الرسائل الشخصية لطبيعة الإنسان فهو اجتماعي يحتاج إلى التواصل، ولكن ذلك لم يقتصر على هذا النوع. ففي القدم كان السفر أمر مُلح لأجل التجارة أو أحكام يريد حكام الدولة أن توصلها للشعب أو لحكام آخرين.
وظهرت بوضوح في معظم الحضارات ومنها الحضارة الفرعونية فكانوا يرسلونها مع الأموات للعالم الآخر.
ومن ناحية أخرى عند ظهور الديانات ظهرت الرسائل السماوية إلى جانب الرسائل الشخصية فالرب عز وجل أراد إرسال تعاليمه للناس بواسطة الرسل عليهم السلام.
ولا يجب أن نغفل عن أن صيغ الرسائل سواء كانت شخصية أو غيرها لا يمكن أن تتعدد فهي واحدة بغض النظر عن نوعها وهدفها.

طرق توصيل الرسالة الشخصية عبر التاريخ

لنعرف أن هذه الطرق تختلف وتطور، حيث يعود ذلك للفترة التاريخية فلكل واحدة طابع اختص فيها لنقل الرسائل الشخصية بين الأطراف.
فبدأت الطرق القديمة بنقلها عبر وسائل النقل البرية باستعمال الخيل والدواب التي كانت تجوب البلاد، وتنقلها من مكان لآخر.
ويقف لجانبه أيضاً النقل البحري فكان وسيلة قد شيع استعمالها في القدم لنقل الرسائل الشخصية وغيرها كن ما عيب على تلك الوسائل أنها بطيئة وتأخذ وقت طويل في الوصول إلى وجهتها.
وكان أشهر تلك الوسائل وأسرعها هي النقل حيث تتم عن طريقة الحمام الزاجل.
ومع تقدم الزمن تطورت الوسائل في نقل الرسائل الشخصية فدخلت الدراجات الهوائية. وتبعتها دخول المكينة والدراجات البخارية والسيارات والقطارات وغيرها من الوسائل.
ومن بعد ذلك تقصر المسافات والأيدي الأخرى التي تنقلها تختفي. فبدأت تدخل الحاسبات الآلية والهواتف المحمولة من خلال شبكات الانترنيت والشبكات. ويعد هذا التطور أحلاها وأقصاها.

الرسالة الشخصية

عناصر الرسالة الشخصية والأنواع الأخرى

  • العنوان: العنصر الأول في الرسالة الشخصية والأهم: فبلا عنوان لن تعرف طريقها. ولن نغفل أن للعنوان مكان محدد وهو في الزاوية العلوية من الجهة اليمنى.
  • المرسل إليه: وهو المعني بالرسالة الشخصية ومستقبلها، حيث يجب ذكر اسمه ومنصبه أو لقبه بأسلوب لبق جداً.
  • المُرسل: وهو صاحبها والذي يريد إيصال فكرة أو معلومة باستعمال أفضل نوع وهو الرسالة، لذلك يتوجب أن يكون اسمه كاملاً.
    لتفادي الغموض أو الالتباس.
  • التحيّة: وهي الأسطر الأولى في الرسالة الشخصية، لذلك ستحتوي على السلام وبعض الكلمات المنمقة تتوجه للمستقبل.
  • عنوان الرّسالة: وعدنا على ذكر هذا العنصر لأنه يقتصر على الرسالة الرسمية، والتي تحتاج بالغالب إلر مزيد من التوضيح.
  • المقدمة: وفيها نقدم جملاً تحتوي على الموضوع بشكل شامل خاصةً إن كان متن الرسالة رسمياً، وفي حالة الرسمية عليك بتقديم الفكرة الرئيسة القائمة بالرسالة.
  • موضوع الرسالة: وهو المحتوى الرئيسي؛ لأنه يحمل الهدف منها، والفكرة الأولى التي لأجلها كُتبت الرسالة، ويجب عليك توضح الموضوع بأسلوب منمق.
  • الخاتمة: وهي الأسطر النهائية من الرسالة، وبالغالب يتم فيها تلخيص مضمون الرسالة.
  • التوقيع والتاريخ: وهما الشيء النهائي، حيث تنتهي الرسالة بهما وعل المرسل أن يوقع باسمه.
    ويجب تدوين تاريخ إرسال الرسالة، ولنذكر أنه قد يختلف موقع التاريخ من رسالة لأخرى بحسب نوعها، والطريقة التي كتبت بها. فأحيانا يكون أعلاها أو أسفلها وفي كثير من الأحيان يكون مع الختم.

أنواع الرسائل تبعاً لموضوعها

لها أنواع عدة وسنأتي الآن على ذكر بعض من أنواعها المتعارف عليها:

  1. الرسالة الرسميّة: وهذا النوع تتبادله البلدان فيما بينها، وتُدعى: الرسالة الديوانية في بعض البلاد.
    ‏وقد تكون بين الوزرات والهيئات العامة والشركات في الدولة ذاتها.
    ‏ولها خصائص تجعلها مميزة عن باقي الرسائل، وفي أغلب الأوقات تكون سريّة.
    ‏وتكتب بقالب يحتله الأسلوب العلمي فتكون واضحة سلسلة بعيد عن المشاعر والغموض. والالتفات لاختيار ألفاظ أدبية سهلة تليق بالمرسل إليه، وترك الاستطالة قدر الإمكان.
  2. الرسالة ‏الشخصيّة أو الاجتماعيّة: وهي للنوع الذي يتم تبادله بين الأشخاص والأصدقاء والأحبة بصفة عفوية طبيعية، تتخلى عن الطابع الرسمي.
    ومثالها التهنئة والتعزية في المناسبات أو للتعبير عن المشاعر أو كلاماً قيماً كالنصح أو العتب.
    ويجب أن تتمتع باللغة الواضحة والبسيطة المفهومة.
  3. الرسالة الأدبيّة: هذا النوع ينتمي للأدب الفني يُكتب بيد الكتّاب والشعراء، فتحوي حديث عن حادثة معينة أو موقف.
    ومؤخراً شيع استخدام الرسائل بأدب منفصل يُظعى: أدب الرسائل كالذي كان بين غسان كنفاني وغادة السمان.
  4. الرسالة التجاريّة: هذه الرسالة تتبادلها المنشآت التجارية بهدف تسير أمور التجارة بينهم. حيث يتم تبادلها بين المنشآت التجارية بهدف تسهيل أمور التجارة. ومضمونها مختلف تماماً عمٌا سبق.

 

عناصر الرسالة الشخصية
عناصر الرسالة الشخصية

 

مقومات نجاح الرسائل الشخصية

أن تتخطى الموقف الطبيعي، فتأخذ التوسط بحيث تخلو من الكلّف والتصنع. بعبارةٍ أخرى يعمل الكاتب على الاهتمام وقولبت الموقف الذي تعالجه سواءً كان فردياً أو اجتماعياً أو ترفيهياً أو عاطفياً. ويسكن داخلها بأفكاره ومكنوناته.
ان يهتم بعناصرها الأساسية وطريقة كتابتهم تبعاً لنوعها.
وامتلاكه مفردات لغوية ورصيد لا ينفد من الأفكار والمخيلة الواسعة فبواسطتهم يستطيع المرسل أن يعبر عمّا يريد بكب وضوح، والأهم الاعتناء باللغة الصحيحة.

خصائص أسلوب الرسائل في بداية عصر الإسلام

  • الخصائص الشكلية:
    تعتبر الخصائص الشكلية من أهم خصائصها في بداية عصر الإسلام،
    ومن ذلك وضوح الألفاظ وسهولتها وفخامتها وغرابتها بالإضافة للإسهاب والإيجاز، كما يتم مراعاة المقام والظرف التي نشأت الرسالة بسببه.
    وضُمنت الرسائل مجموعة من الأبيات الشعرية والأمثال، فكانوا يكثرون من استعمال المسحنات البديعية ويلجؤون للاقتباس من القرآن الكريم لتأكيد كلامهم.
  • الخصائص الأسلوبية لمضمون الرسائل: ما ميز الرسائل في ذلك العصر العاطفة الصادقة والحارة، فبرعوا الكتّاب في عرض أفكارهم، حيث عرضها بطريقة سلسة وواضحة خالية من التعقيد. وأطلق العنان لخياله فاستعان به لإيصال ما يريدون.

وفي الختام، لا يمكننا إنكار الرسائل كفنٍ مستقل ومتحد مع باقي الفنون الأدبية، فدورها منذ القدم إلى الآن ما زال قائماً. كما كان العون لطي المسافات والهروب من المواجهة ولإبرام عقود السلم والصلح. لكن لن نغفل عن أنها حملت داخلها في الوقت نفسه كلمات حارقة ومعذبة. واستدعت الحروب والخراب.

 

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.

تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد