نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ميسي المُلهم | دروس نتعلمها من ليونيل ميسي

0 196

أنتج ليونيل ميسي المُلهم معجزات لا يمكن تصورها على أرض الملعب، فقد علمت إنجازاته وأفعاله وقصته الناس الكثير من الدروس. الأول: ألّا تستسلم أبداً.

منذ 35 عاماً، كان هناك عامل نظافة وعامل مصنع في الأرجنتين “خورخي ميسي”. أصبح والداً في 24 يونيو 1987 لطفل مختلف قليلاً وسمي ابنه ليونيل أندريس ميسي كوتشيتيني. لم يكن خورخي على علم في ذلك الوقت كم كان محظوظاً أنه سيكون في وقت لاحق من حياته لأن الظروف كانت مختلفة في البداية.

سوف نعرض في هذه المقالة لمحة عن حياة ميسي المُلهم ومجموعة من أبرز الدروس التي نستطيع أن نتعلمها ونستلهم منها لتحقيق النجاح كما فعل ميسي.

ميسي المُلهم، Messi
ميسي المُلهم، Messi

طفولة ليونيل ميسي المُلهم ومعاناته من نقص هرمونات النمو

ليونيل ميسي لم يولد بملعقة فضية في فمه لكنه بالتأكيد جاء إلى هذا العالم بمصير يحسده الناس. كانت كرة القدم حبه في طفولته، وقد دخل في مسيرته عام 1995 في نادي نيويلز أولد بويز في روزاريو في الأرجنتين. كان اللاعب البالغ من العمر ثماني سنوات أفضل لاعب من بين آخرين. ولد ليكون نجماً وثورياً في عالم كرة القدم.

ميسي لم يكن مثل الأطفال الآخرين. كان شغوفاً ومخلصاً ومتحمساً منذ البداية حتى أصبح المرض الهرموني عائقاً كبيراً أمامه. تتطلب لعبة مثل كرة القدم قدراً هائلاً من الطاقة والقدرة على التحمل، ولكن هذا هو المكان الذي بدأت فيه المشكلة عندما تم تشخيص هذا الطفل الصغير بهرمون نقص النمو في سن 11 عاماً.

كان ذلك مصدر قلق كبير لعائلته حيث لم يكن لديهم الموارد الكافية لعلاجه. نتيجة لذلك، توقف نموه أصبح شغفه بكرة القدم أكثر خطورة.

ومع ذلك، فإن السماء هي الحد الأقصى للمواطن الأرجنتيني. حيث كان والدا ميسي يكافحان مع مواردهما المحدودة، لم يتمكن أي فريق في الأرجنتين من تحمل النفقات الطبية لعلاجه. عندما استسلم الجميع ازدهر ميسي في الشدائد. لقد اختار الازدهار من خلال عدم التخلي عن حلمه وشغفه بكرة القدم.

 

انتقال ميسي إلى برشلونة

كان تعطش ميسي للعب كرة القدم هو ما جذب أعظم الأندية في ذلك الوقت ودعي ميسي البالغ من العمر 13 عاماً إلى برشلونة لأنهم عرضوا تدريبه في أكاديمية الشباب الخاصة بهم: لا ماسيا.

وافق نادي برشلونة كذلك على تحمل النفقات الطبية لرقمهم العاشر في المستقبل. كان ليو مصمماً للغاية على تحقيق الأهداف لدرجة أنه ترك عائلته وأصدقائه والبلد لتحقيق حلمه في الوصول إلى أعلى المراتب في كرة القدم. كانت الظروف مروعة والوضع محفوف بالمخاطر لكن ميسي المُلهم لم يفكر مرتين قبل أن يغير أسلوب حياته.

فاجأ ميسي بمهاراته الاستثنائية وشغفه مجلس إدارة برشلونة خلال تجربته وانتهى به الأمر بتوقيع عقده الأول على قطعة منديل مستعمل. من هنا بدأت الرحلة وبدأت قصة حب ميسي مع نادي برشلونة.

 

العوائق التي تعرض لها ميسي خلال مسيرته الكروية

لم يكن الطريق إلى المجد خالياً من الأشواك بالنسبة إلى صاحب القميص رقم 10 في برشلونة ولكن بقوة إرادته جعل التحديات أعظم حافزه. حوّل العقبات إلى تشجيع وتجارب إلى إلهام. دفعه إلى بذل قصارى جهده جعله لا يمكن إيقافه.

مثابرة ميسي وتعطشه لكرة القدم لم تدع حافزه تموت. نظراً لقصر طوله، غالباً ما يتم التصيد به وواجه الكثير من الانتقادات في الماضي بسبب بنيته الجسدية. بالنسبة للاعب كرة قدم عادي، يبدو هذا كعامل محبط رئيسي ولحظة شفقة على الذات، لكن ميسي قام بتحويلها إلى قوته ودفع إضافي للقيام بعمل أفضل.

لقد أثبت أن حجمه غير التقليدي هو أكبر ميزة له لأنه يسمح له بتغيير الاتجاهات بسرعة واللعب في أي مركز. قدرته على اللعب بمستوى لا مثيل له من التوازن أظهرته كلاعب استثنائي.

ظهر الطفل المعجزة لأول مرة مع برشلونة عندما كان عمره 16 عاماً. في البداية، أصيب بالعديد من الإصابات التي جعلت بداية مسيرته في نادي برشلونة تحدياً. ومع ذلك لم يستسلم. في أكتوبر 2004، ظهر كأصغر لاعب في أول مباراة له في الدوري الإسباني “الليغا” عن عمر يناهز 17 عاماً.

قفز بشكل غير مسبوق من برشلونة C إلى برشلونة B وهبط في الفريق الأول بسرعة الضوء. في سن العشرين، فاز بأول جائزة مرموقة الكرة الذهبية. لم يتوقف عند هذا الحد وكرر هذا الانتصار أربع مرات متتالية وترك الجماهير في حالة من الرهبة منه. أولئك الذين اعتادوا على انتقاده أصبحوا يعبدون، أولئك الذين كانوا يسخرون منه وجدوا المديح المذهل.

 

ميسي المُلهم، التغلب على العوائق

لم يكن الانتصار كافيا له أبداً. كان دائماً لديه هدف للقيام بعمل وجهد أفضل في المباريات القادمة. لم يكن لأدائه اللامع أي تأثير سلبي عليه وهذا هو السبب في أن رغبته في الأداء بشكل أفضل لم تتركه أبداً. أصبح هداف الأهداف المتميز وبمهاراته الهائلة، حقق خمسة ألقاب لنادي برشلونة في موسم 2014/2015.

بعد كل هذا، لم تكن الأمور مواتية تمامًا لميسي مؤخراً. كانت الظروف أقبح من أي وقت مضى في الماضي القريب. أدى الفشل الذريع وأخبار رحيل ميسي عن نادي برشلونة إلى ظهور تكهنات حول استسلام ميسي لأول مرة في حياته. كانت هذه لحظة للتأمل وخيبة الأمل للكثيرين لكن التعويذة مرة أخرى حول المأساة إلى هدوء بقدرته على اتخاذ القرار الصحيح.

 

ماذا نتعلم من ميسي المُلهم؟
أصبح الصبي الذي كان معرضاً لخطر خسارة مسيرته الكروية قبل أن تبدأ، لاعب كرة قدم الأعظم في التاريخ. حدث كل هذا لأنه اختار أن يزدهر ولم يستسلم أبداً. لم يكن الاستسلام أبداً خياراً بالنسبة له وهذا مصدر إلهام يحتاجه الجميع في حياتهم.

الحياة المعاصرة سريعة الحركة باستمرار والمنافسة القوية في جميع النواحي قامت بجعل الحياة صعبة للغاية. ومع ذلك، فإن قاعدة ميسي في عدم الاستسلام هي درس رئيسي للنجاح في الأوقات الغريبة. سواء كان ذلك احترافياً أو شخصياً، فإن الطريقة التي حقق بها ليونيل ميسي أحلامه بإصرار وتصميم تعطي رسالة مفادها أنه لا يوجد قدر من العقبات يمكن أن يمنع أي شخص من تحقيق الأهداف إذا كانت قوة الإرادة قوية.

 

أخيراً تابع صفحتنا على فيسبوك.

ميسي المُلهم
تابع ملهمون فلعلك تكون ملهماً يوماً ما.
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد