نسعى لنترك أثراً ملهماً حول العالم

ترتيب الدول المنتجة للحوم حول العالم

0 58

ترتيب الدول المنتجة للحوم حول العالم. يعد إطعام العالم بطريقة مستدامة أحد أكثر تحدياتنا إلحاحاً في العقود القادمة، لذا يلعب اللحم دوراً محورياً، كما تعد اللحوم مصدراً مهماً للتغذية للعديد من الأشخاص حول العالم، ومع العلم يتزايد الطلب العالمي على اللحوم على مدار الخمسين عاماً الماضية، كذلك تضاعف إنتاج اللحوم أكثر من ثلاثة أضعاف، وينتج العالم الآن أكثر من 340 مليون طن كل عام، لكن إنتاج اللحوم له تأثيرات بيئية كبيرة، لهذا يتمثل أحد التحديات الأكثر إلحاحاً في العالم في إنتاج واستهلاك اللحوم ومنتجات الألبان ومنتجات البروتين الأخرى بطريقة تقلل من آثارها البيئية، لكن السؤال الأهم ما هو ترتيب الدول المنتجة للحوم حول العالم.

احصائية ترتيب الدول المنتجة للحوم

ينتج العالم الآن أكثر من ثلاثة أضعاف كمية اللحوم كما كان ينتج قبل خمسين عاماً، وفي عام 2018، بلغ الإنتاج حوالي 340 مليون طن.

يتم ذبح 80 مليار حيوان كل عام من أجل اللحوم.

استهلك الشخص العادي في العالم حوالي 43 كيلوجراماً من اللحوم في عام 2014، ويتراوح هذا من أكثر من 100 كيلوجرام في الولايات المتحدة وأستراليا إلى 5 كيلوجرام فقط في الهند.

لهذا نجد أن تزايد استهلاك اللحوم مع ازدياد ثراء العالم.

ينتج العالم الآن حوالي 800 مليون طن من الحليب كل عام وهي أكثر من ضعف الكمية قبل خمسين عاماً.

تميل الدول الغنية إلى استهلاك المزيد من الحليب لكل شخص.

تختلف كمية اللحوم المنتجة لحيوان معين اختلافاً كبيراً في جميع أنحاء العالم بناءً على أنظمة الإنتاج.

للإنتاج الحيواني تأثيرات بيئية كبيرة على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري واستخدام الأراضي والمياه.

احصائية ترتيب الدول المنتجة للحوم
احصائية ترتيب الدول المنتجة للحوم

ترتيب الدول المنتجة للحوم في جميع أنحاء العالم

وفي ذكرنا لترتيب الدول المنتجة للحوم زاد الإنتاج العالمي من اللحوم بسرعة خلال الخمسين عاماً الماضية.

كما نرى، تضاعف إجمالي الإنتاج أكثر من أربعة أضعاف منذ عام 1961.

إقليميا، آسيا هي أكبر منتج للحوم، حيث تمثل حوالي 40-45 في المائة من إجمالي إنتاج اللحوم.

لقد تغير هذا التوزيع الإقليمي بشكل كبير في العقود الأخيرة. في عام 1961.

كانت أوروبا وأمريكا الشمالية منتجي اللحوم المهيمنين بنسبة 42 و 25 في المائة على التوالي.

وفي عام 1961، أنتجت آسيا 12 في المائة فقط، وبحلول عام 2013.

انخفضت حصة أوروبا وأمريكا الشمالية إلى 19 و 15 في المائة على التوالي.

كان هذا الانخفاض في حصة الإنتاج على الرغم من الزيادة الكبيرة في الإنتاج من حيث القيمة المطلقة.

فقد تضاعف إنتاج اللحوم في أوروبا تقريبا خلال هذه الفترة، بينما زاد إنتاج أمريكا الشمالية بمقدار 2.5 ضعفاً.

ومع ذلك، كانت الزيادات في الإنتاج في آسيا مذهلة، فقد زاد إنتاج اللحوم 15 ضعفاً منذ عام 1961.

كما كانت الزيادات المطلقة في الإنتاج في مناطق أخرى كبيرة، حيث زاد الإنتاج في جميع المناطق باستثناء منطقة البحر الكاريبي التي تضاعف ثلاث مرات تقريباً، بأكثر من 5 أضعاف خلال هذه الفترة.

ترتيب الدول المنتجة للحوم حسب الحيوان

على المستوى العالمي، وفي ذكر ترتيب الدول المنتجة للحوم نرى أن أنواع الماشية السائدة هي الدواجن والأبقار (التي تشمل لحوم البقر والجاموس) والأغنام والماعز بدرجة أقل.

ومع ذلك، فإن توزيع أنواع اللحوم يختلف اختلافاً كبيراً في جميع أنحاء العالم.

وفي بعض البلدان، يمكن أن تمثل أنواع اللحوم الأخرى مثل الطرائد البرية والحصان والبط حصة كبيرة من إجمالي الإنتاج.

على الرغم من زيادة إنتاج جميع أنواع اللحوم الرئيسية من حيث القيمة المطلقة.

فقد تغيرت حصة أنواع اللحوم العالمية بشكل كبير خلال الخمسين عاماً الماضية.

وفي عام 1961، شكلت لحوم الدواجن 12 في المائة فقط من إنتاج اللحوم العالمي.

وبحلول عام 2013، تضاعفت حصتها ثلاث مرات تقريباً لتصل إلى حوالي 35 بالمائة.

وبالمقارنة، فإن لحم البقر والجاموس كحصة من إجمالي إنتاج اللحوم قد انخفض إلى النصف تقريباً، وهو يمثل الآن حوالي 22 بالمائة.

إنتاج لحوم الأبقار والجاموس (الماشية)

زاد إنتاج لحوم الماشية بأكثر من الضعف منذ عام 1961.حيث ارتفع من 28 مليون طن سنوياً إلى 68 مليون طن في عام 2014.

الولايات المتحدة هي أكبر منتج للحوم البقر والجاموس في العالم، حيث أنتجت 11-12 مليون طن في عام 2014، والمنتجون الرئيسيون الآخرون هم البرازيل والصين، تليها الأرجنتين وأستراليا والهند.

انتاج لحوم الأبقار والجاموس(الماشية)
انتاج لحوم الأبقار والجاموس( الماشية)

إنتاج الدواجن

زاد الإنتاج العالمي من لحوم الدواجن بسرعة خلال الخمسين عاماً الماضية.

حيث نما بأكثر من 12 ضعفاً بين عامي 1961-2014، يظهر الرسم البياني الاتجاهات العالمية في إنتاج الدواجن.

ترتيب الدول المنتجة للحوم
انتاج الدواجن

ما هي الدول التي تأكل اللحوم أكثر

شهد سكان العالم نمواً سريعا، وخاصة في النصف الثاني من القرن العشرين، لذلك قد نتوقع أيضاً نمواً سريعاً في إجمالي إنتاج اللحوم .

يعتبر استهلاك اللحوم هو الأعلى في البلدان ذات الدخل المرتفع.

مع أكبر أكلة للحوم في أستراليا، حيث استهلك حوالي 116 كيلوغراما للفرد في عام 2013.

كما يستهلك متوسط ​​استهلاك أوروبا وأمريكا الشمالية ما يقرب من 80 كجم وأكثر من 110 كجم على التوالي.

ومع ذلك، كانت التغيرات في الاستهلاك في البلدان ذات الدخل المرتفع أبطأ بكثير، ومع ركود معظمها أو حتى تناقصها على مدار الخمسين عاما الماضية. ومن هنا تكمن أهمية ترتيب الدول المنتجة للحوم.

عدد الحيوانات المذبوحة

في عام 2018، ما يقدر بنحو 69 مليار دجاجة، 656 مليون ديك رومي، 574 مليون رأس غنم، 479 مليون ماعز، ونفقت 302 مليون رأس من الماشية لإنتاج اللحوم.

 

وفي الختام، نجد أنه يميل استهلاك اللحوم إلى الارتفاع كلما ازداد ثراءنا، نتمنى أن تكونوا قد استفدتم من معلومات هذا المقال وتعرفتم على ترتيب الدول المنتجة للحوم حول العالم.

 

تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
تابع ملهمون لعلك تكون ملهماً يوماً ما
اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد